كتب

15 (1) يا عقلاً ساد على الهوى، على الحبّ الأمومي



15 (1) يا عقلاً ساد على الهوى، على الحبّ الأمومي

15 (1) يا عقلاً ساد على
الهوى، على الحبّ الأمومي. يا تقوى أحبّ إلى قلب الأم من أولادها. (2) اثنان وُضعا
أمام عينيها: محبّة الحقّ أو خلاص أبنائها السبعة، لوقت قصير، حسب وعد الطاغي. (3)
فضّلت الحقّ الذي يقود إلى الحياة الأبديّة حسب وعد الله. (4) بأي كلام أقدرُ أن
أصف محبّة الأبوين العميقة لأولادهما. نحن نطبع طبعًا عجيبًا في طبيعة الطفل
الطرية شبه نفسنا وجسدنا. وخصوصًا الأمّهات اللواتي يرتبطن بالطبيعة ارتباطًا
حميمًا مع أولادهنّ، ارتباطًا يفوق ارتباط الآباء. (5) فالأمهات ضعاف النفوس،
وبقدر كثرة أولادهن تكبر العاطفة لديهنّ. (6) ولكن أم السبعة كانت أكثر الأمهات
محبّة. فبسبع ولادات تجذّر الحنان فيها. (7) والألم الذي سبّبه كل من هذه الولادات
العديدة، دفعها إلى أن تعمّق محبّتها. (8) ومع ذلك، فقد استخفّت بنجاة أولادها، من
أجل خوف الله، وهي نجاة قصيرة المدى. (9) وليس هذا كل شيء. فبسبب نبل أبنائها
وطاعتهم للشريعة، ازداد حنانُها ازديادًا. (10) فقد كانوا أبرارًا وشجعانًا
ونبلاء، يوحّدهم الحبّ الأخويّ، ويحبّون أمهم ويطيعونها، حافظين فرائض الشريعة حتى
الموت. (11) ولكن مهما كانت عديدة رباطات الحبّ الأمومي التي كانت تدفع هذه الأم
إلى الحنان، فلا شيء زعزع عقلها بالنسبة إلي أي منهم رغم العذابات المختلفة. (12)
بل كانت هذه الأم تحثّ أبناءها معًا، وكلّ واحد بمفرده، كي يموتوا من أجل الحق.
(13) فيا طبيعة مقدّسة، ويا سحر محبّة الوالدين، ويا محبّة أخويّة مليئة بالحنان،
ويا هوى الأمومة الذي لا يُغلب. (14) رأت هذه الأم أولادها يتعذّبون الواحد بعد
الآخر، ويُحرَقون. ولكنها لبثت لا تتزعزع من أجل الحق. (15) رأت لحومهم تحترق في
النار، وأصابع أيديهم وأرجلهم تختلج على الأرض، ولحم رؤوسهم يُنزع حتى الذقن
ويُجَرّ على الأرض كالقناع. (16) فيا أمًا امتحنتها اليوم عذابات أقسى من عذابات
الولادة. (17) ويا امرأة أنجبت وحدها مخافة الله. (18) فلا الأكبر زعزعك حين أسلم
الروح. ولا الثاني حين نظر إليك نظرة الحزن وهو في العذاب. ولا الثالث حين رقد
رقدة الموت. (19) أما أنت فكنت تشاهدين عيني كل واحد متضايقتين بيضاوين في وسط
العذاب، وتنظرين إلى منخرين يدلان على علامات الموت. وما بكيت! (20) أمام ناظريك
أحرقوا لحم بنيك ثم لحم بنيك، وقطعوا اليدين واليدين، وأزاحوا الرأس بعد الرأس،
وأسقطوا الجثة بعد الجثة. أمام ناظريك، اجتمع جمهور في الموضع الذي فيه يقاسي
أولادُك العذاب، وما ذرفتِ (أنت) دمعة. (21) فلا نشيد الجنيات، ولا صوت الوزات
سحَرا الأذن المتشوّقة للسماع، مثل صوت هؤلاء الأولاد ينادون أمهم من وسط
العذابات. (22) فما أقسى عذابات تلك الأم وما أكثر عديدها حين كان أولادها
يتعذّبون بالدولاب وبالنار. (23) ولكن العقل التقيّ حرّك قلبها بقوّة، وسط هذه
الأهواء، فاستخفّت بالحبّ الأموميّ العابر. (24) ومع أنها شهدت موت أبنائها السبعة
وعذاباتهم المتنوّعة في فنونها، فهذه الأم النبيلة استخفّت بكل هذا من أجل إيمانها
بالله. (25) وبدت وكأنها في محكمة: رأت في نفسها مشيرين هائلين: الطبيعة، صوت
الدم، الحب الأموميّ، عذاب أبنائها. (26) أمسكت هذه الأم في يديها حجري قرعة: واحد
يميت أولادها، وآخر ينجّيهم. (27) ما أرادت نجاة لا تنجّي أولادها السبعة إلا
لفترة قصيرة. (28) بل تذكّرت ثبات إبراهيم الذي كانت إبنته. (29) فيا أمّ الأمة،
يا منتقمة للشريعة، يا محامية عن التقوى، يا منتصرة على الجهاد في قلبها. (30) أنت
أنبلُ من الذكور بقوّتك، وأرجل من الرجال بثباتك. (31) فكما سيطر فلك نوح الذي حمل
العالم، على هجمات الأمواج، في طوفان حلّ بالعالم كله، (32) كذلك أنت، يا حارسة
الشريعة. هاجمتك الاهواء من كل جهة في وسط الطوفان، وضايقتك عذابات أبنائك كالرياح
العاتيات، فتحمّلت العواصف بنبل من أجل الحقّ.

 

Chapter 15

15:1
O reasoning of the sons, lord over the passions, and religion more desirable to
a mother than progeny! 2 The mother, when two things were set before here, religion 
and the safety of her seven sons for a time, on the conditional promise of a
tyrant, 3 rather elected the religion which according to God preserves to
eternal life.

 

4 O in what way can I describe
ethically the affections of parents toward their children, the resemblance of
soul and of form engrafted into the small type of a child in a wonderful
manner, especially through the greater sympathy of mothers with the feelings of
those born of them! 5 for by how much mothers are by nature weak in disposition
and prolific in offspring, by so much the fonder they are of children. 6 And of
all mothers the mother of the seven was the fondest of children, who in seven
childbirths had deeply engendered love toward them; 7 and through her many
pains undergone in connection with each one, was compelled to feel sympathy
with them; 8 yet, through fear of God, who neglected the temporary salvation of
her children.

 

9 Not but that, on account of the
excellent disposition to the law, her maternal affection toward  them was
increased. 10 For they were both just and temperate, and manly, and
high-minded, and fond of their brethren, and so fond of their mother that even
unto death they obeyed her by observing the law.

 

11 And yet, though there were so
many circumstances connected with love of children to draw on a mother to
sympathy, in the case of none of them were the various tortures able to pervert
her principle. 12 But she inclined each one separately and all together to
death for religion. 13 O holy nature and parental feeling, and reward of
bringing up children, and unconquerable maternal affection!

 

14 At the racking and roasting of
each one of them, the observant mother was prevented by religion from changing.
15 She beheld her children’s flesh dissolving around the fire; and their
extremities quivering on the ground, and the flesh of their heads dropped
forwards down to their beards, like masks. 16 O thou mother, who wast tried at
this time with bitterer pangs than those of parturition! 17 O thou only  woman
who hast brought forth perfect holiness! 18 Thy first-born, expiring, turned
thee not; nor the second, looking miserable in his torments; nor the third,
breathing out his soul. 19 Nor when thou didst behold the eyes of each of them
looking sternly upon their tortures, and their nostrils foreboding death, didst
thou weep! 20 When thou didst see children’s flesh heaped upon children’s flesh
that had been torn off, heads decapitated upon heads, dead falling upon the
dead, and a choir of children turned through torture into a burying ground,
thou lamentedst not.

 

21 Not so do siren melodies, or
songs of swans, attract the hearers to listening, O voices of children calling
upon your mother in the midst of torments! 22 With what and what manner of
torments was the mother herself tortured, as her sons were undergoing the wheel
and the fires!

 

23 But religious reasoning,
having strengthened her courage in the midst of sufferings, enabled her to
forego, for the time, parental love. 24 Although beholding the destruction of
seven children, the noble mother, after one embrace, stripped off [her feelings] 
through faith in God. 25 For just as in a council-room, beholding in her own
soul vehement counsellors, nature and parentage and love of her children, and
the racking of her children, 26 she holding two votes, one for the death, the
other for the preservation of her children, 27 did not lean to that which would
have saved her children for the safety of a brief space. 28 But this daughter
of Abraham remembered his holy fortitude.

 

29 O holy mother of a nation
avenger of the law, and defender of religion, and prime bearer in the battle of
the affections! 30 O thou nobler in endurance than males, and more manly than
men in patience! 31 For as the ark of Noah, bearing the world in the
world-filling flood, bore up against the waves, 32 so thou, the guardian of the
law, when surrounded on every side by the flood of passions, and straitened by
violent storms which were the torments of they children, didst bear up nobly
against the storms against religion.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى