كتب

سلطان العقل



سلطان العقل

سلطان
العقل

 

13
(1) فإن كان الإخوة السبعة قد احتقروا العذابات حتّى الموت، يجب أن نعرف أن العقل
التقيّ يتسلّط على الأهواء. (2) ولو أكلوا طعامًا نجسًا فاستُعبدوا للاهواء، لقلنا
أيضًا: هي غلبتهم. (3) ولكن لم يكن الوضع هكذا. بل بالعقل المقبول لدى الله غلبوا
الأهواء. (4) وهكذا توضّح لنا سلطانُ العقل. فقد قهروا الهوى والعذاب معًا. (5)
فكيف لا نرى سلطان الفكر على الهوى عند هؤلاء الشبّان الذين لم يتراجعوا أمام
العذابات التي سبّبتها النار. (6) فكما أن الأبراج تنتصب أمام المرفأ فتحطّم
الأمواج العاتية وتؤمّن للداخلين ملجأ أمينًا، (7) كذلك الفكر لدى هؤلاء الفتيان
بدا شبيهًا بسبعة أبراج فقوّى مرفأَ التقوى وغلب شراهة الأهواء. (8) شجّعوا بعضُهم
بعضًا كما لو كانوا جوقة القداسة والتقوى. (9) قائلين: “يا ليتنا نموت، يا
إخوة، موت الإخوة من أجل الشريعة. لنقتد بالفتية الثلاثة في أشورية، الذين احتقروا
نارًا شبيهة بهذه. (10) لا نكن جبناء في إظهار الحق. (11) قال الأول “تشجّع،
يا أخي”. وقال الثاني: “تحمّل بنبل”. (12) وثالث أيضًا:
“تذكّروا من أين أنتم (= نسلكم). فيدُ أبيكم كادت تذبح اسحاق، من أجل التقوى،
فثبتت”! (13) كان الواحد ينظر إلى الآخر، وبعضهم إلى بعض، بهدوء وثقة، ويقول:
“من كل قلبنا نجعل أنفسنا لله الذي أعطانا نفوسنا. ولنستعمل أجسادنا للدفاع
عن الشريعة. (14) لا نخف ذاك الذي يظنّ أنه يقتل. (15) عظيمة محنة النفس، والخطر
يقوم في عقاب أبديّ للذين يتجاوزون وصيّة الله. (16) فلنتسلّط على الأهواء بهذه
السيطرة، التي تأتينا من العقل الإلهي. (17) وبعد أن نكون تألّمنا هكذا، يقبلنا
ابراهيم واسحاق ويعقوب، ويمتدحنا جميع الآباء”. (18) وحين كان يؤخذ أحد
الاخوة، كان الباقون يقولون: “لا تُخجلنا، يا أخانا، ولا تكن خائن اخوتنا
الذين ماتوا قبلك”.

(19)
لا تخفى عليكم محبّة الإخوة. فالعناية الإلهية الحكيمة قسمتها، بواسطة الأب، بين
الأولاد، وغرستها فيها بواسطة رحم الأم. (20) هناك يقيم كل أخ فترة مماثلة،
ويكوَّن في فترة مشابهة، وينمو من دم واحد، وينضج بواسطة نفس واحدة. (21) وبعد
حمْل مماثل، يُولد ويشرب الحليب من ذات الينبوعين. هكذا تنعقد رباطات المحبّة
الأخوية في نفوس الرضّع. (22) ويكبرون كل يوم بالطعام الواحد، ويخضعون للعادات
الواحدة يومًا بعد يوم، ويتربّون التربية الواحدة، ويتمرّسون في شريعة الله. (23)
من الواضح، أن رباط المحبّة الأخويّة هو ثابت. غير أن الإخوة السبعة امتلكوا
رباطًا أقوى من المحبّة، بعضهم لبعض. (24) تربّوا في الشريعة الواحدة، ومارسوا
الفضائل عينها، وارتفعوا معًا في حياة بارّة، فزاد حبّ بعضهم لبعض. (25) غيرتهم
المشتركة للفضيلة قوّت توافقَهم المتبادل. (26) والرباط الديني جعل محبّتهم
الأخوية أكثر حرارة. (27) ولكن، مع أن الطبيعة والحياة المشتركة وممارسة الفضيلة،
زادت جمال الأخوّة جمالاً، إلاّ أن الذين بقوا على قيد الحياة، تحمّلوا، من أجل
التقوى، حين رأوا إخوتهم يتألّمون ويتعذّبون حتّى الموت.

 

Chapter 13

13:1
If then, the seven brethren despised troubles even unto death, it is confessed
on all sides that righteous reasoning is absolute master over the passions. 2
For just as if, had they as slaves to the passions, eaten of the unholy, we
should have said that they had been conquered by the; 3 now it is not so: but
by means of the reasoning which is praised by God, they mastered their
passions.

 

4 And it is impossible to
overlook the leadership of reflection: for it gained the victory over both
passions and troubles. 5 How, then, can we avoid according to these men mastery
of passion through right reasoning, since they drew not back from the pains of
fire? 6 For just as by means of towers projecting in front of harbours men
break the threatening waves, and thus assure a still course to vessels entering
port, 7 so that seven-towered right-reasoning of the young men, securing the harbour
of religion, conquered the intermperance of passions.

 

8 For having arranged a holy
choir of piety, they encouraged one another, saying, 9 Brothers, may we die
brotherly for the law. Let us imitate the three young men in
Assyria who
despised the equally afflicting furnace. 10 Let us not be cowards in the
manifestation of piety. 11 And one said, Courage, brother; and another, Nobly
endure. 12 And another, Remember of what stock ye are; and by the hand of our
father Isaac endured to be slain for the sake of piety.

 

13 And one and all, looking on
each other serene and confident, said, Let us sacrifice with all our heart our
souls to God who gave them, and employ our bodies for the keeping of the law.
14 Let us not fear him who thinketh he killeth; 15 for great is the trial of
soul and danger of eternal torment laid up for those who transgress the
commandment of God. 16 Let us arm ourselves, therefore, in the abnegation of
the divine reasoning. 17 If we suffer thus, Abraham, and Isaac, and Jacob will
receive us, and all the fathers will commend us. 18 And as each one of the
brethren was haled away, the rest exclaimed, Disgrace us not, O brother, nor
falsify those who died before you.

 

19 Now you are not ignorant of
the charm of brotherhood, which the Divine and all wise
Providence hath
imparted through fathers to children, and hath engendered through the mother’s
womb. 20 In which these brothers having remained an equal time, and having been
formed for the same period, and been increased by the same blood, and having
been perfected through the same principle of life, 21 and having been brought
forth at equal intervals, and having sucked milk from the same fountains, hence
their brotherly souls are reared up lovingly together; 22 and increase the more
powerfully by reason of this simultaneous rearing, and by daily intercourse,
and by other education, and exercise in the law of God.

 

23 Brotherly love being thus
sympathetically constituted, the seven brethren had a more sympathetic mutual
harmony. 24 For being educated in the same law, and practising the same
virtues, and reared up in a just course of life, they increased this harmony
with each other. 25 For a like ardour for what is right and honourable
increased their fellow-feeling towards each other. 26 For it acting along with
religion, made their brotherly feeling more desirable to them.

 

27 And yet, although nature and
intercourse and virtuous morals increased their brotherly love those who were
left endured to behold their brethren, who were illused for their religion,
tortured even unto death.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى