كتب

12 (1) ومات هذا بدوره موت السعداء، بعد أن ألقي في المرجل



12 (1) ومات هذا بدوره موت السعداء، بعد أن ألقي في المرجل

12 (1) ومات هذا بدوره موت
السعداء، بعد أن ألقي في المرجل. وجاء السابع، وكان أصغرهم كلهم. (2) أشفق عليه
الطاغي ساعة احتقره إخوتُه احتقارًا. (3) وإذ رآه بعدُ مقيّدًا بالقيود، قرّبه
وحاول أن يقنعه، قائلاً: (4) “ها قد شاهدتَ نهاية جنون إخوتك: بعصيانهم ماتوا
في العذابات. أما أنت أيها التعيس، فإن لم تخضع ستموت أيضًا في العذاب موتًا
مبكرًا. (5) ولكن إن أطعتَ تصبح صديقي وتتسلّط على أمور مملكتي”. (6) وإذ كان
ينصحه هكذا. دعا أم الولد بحيث تشفق على نفسها بعد أن حُرمت من أولادها الكثر،
فتدفع الذي بقي لها ليخضع وينجو بحياته. (7) فحثّته أمه في العبرية، كما سنقول
فيما بعد. أما هو (8) فقال: “حلّوني، لأني أريد أن أكلّم الملك وصحبه”.
(9) ففرحوا جدًا بما وعدهم به الفتى، فحلّوه بعجل. (10) حينئذ ركض إلى المرجل الذي
كان قريبًا منه: (11) “أيها الطاغي الشرير، وشرّ الشريرين، بعد أن تقبّلت من
الله الخيرات والملك، أما تستحي بأن تقتل عباده وتعذّب المقاتلين عن الحق؟ (12)
لهذا تحتفظ بك العدالةُ الالهيّة لنار أقوى، للنار الأبديّة، ولعذابات لن تتركك
إلى الأبد. (13) أما استحيت وأنت انسان، بل وحش بريّ، أن تقطع لسان أناس يحسّون
بما تحسّ، وقد وُلدوا من العناصر نفسها، فتعذّبهم وتشنع بهم على هذا المنوال. (14)
أما هم فبموتهم النبيل قاموا بواجب التقوى تجاه الله. وأنت، سوف تبكي بمرارة، لأنك
قتلت، بدون علّة، أبطال الفضيلة”. (15) وإذ كان قريبًا من الموت، أردف هو
أيضًا: (16) “لن أتهرّب من شهادة إخوتي. (17) وأدعو إله آبائي ليرأف بشعبي.
(18) أما أنت فسوف يعاقبك في هذه الحياة الحاضرة وبعد موتك”. (19) وبعد أن
صلّى (لتأتيَ هذه على الطاغي، كما في السريانية)، رمى بنفسه في المرجل، وأسلم
الروح.

 

Chapter 12

12:1
When he, too, had undergone blessed martyrdom, and died in the caldron into
which he had been thrown, the seventh, the youngest of all, came forward: 2
whom the tyrant pitying, though he had been dreadfully reproached by his
brethren, 3 seeing him already encompassed with chains, had him brought nearer,
and endeavoured to counsel him, saying,

 

4 Thou seest the end of the
madness of thy brethren: for they have died to torture through disobedience;
and you, if disobedient, having been miserably tormented, will yourself perish
prematurely. 5 But if you obey, you shall be my friend, and have a charge over
the affairs of the kingdom.

 

6 And having thus exhorted him,
he sent for the mother of the boy; that, by condoling with her for the loss of
so many sons, he might incline her, through the hope of safety, to render the
survivor obedient. 7 And he, after his mother had urged him on in the Hebrew
tongue, (as we shall soon relate) saith, 8  Release me that I may speak to the
king and all his friends. 9 And they, rejoicing exceedingly at the promise of
the youth, quickly let him go.

 

10 And he, running up to the
pans, said, 11 Impious tyrant, and most blasphemous man, wert thou not ashamed,
having received prosperity and a kingdom from God, to slay His servants, and to
rack the doers of godliness? 12 Wherefore the divine vengeance is reserving
thee for eternal fire and torments, which shall cling to thee for all time.

 

13 Wert thou not ashamed, man as
thou art, yet most savage, to cut out the tongues of men of like feeling and
origin, and having thus abused to torture them? 14 But they, bravely dying,
fulfilled their religion towards God. 15 But thou shalt groan according to thy
deserts for having slain without cause the champions of virtue.

 

16 Wherefore, he continued, I
myself, being about to die, 17 will not forsake my brethren. 18 And I call upon
the God of my fathers to be merciful to my race. 19 But thee, both living and
dead, he will punish.

 

20 Thus having prayed, he hurled
himself into the pans; and so expired.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى