كتب

المديح الحادي والثلاثون



المديح الحادي والثلاثون

المديح الحادي والثلاثون

 

عهد
الله

أمدحك
أيها السيّد لأنك أفضت روحك القدوس على عبدك، ونقّيت قلبي من كل معاصي خطاياي (27)
فلن استند إلى الإنسان، ولن أنظر إلى عهد مع البشر. بل أطلب عهدك لأن الذين
يطلبونه يجدونه (28) … والذين يتأمّلون فيه ويحبّونه… يعيشون إلى أجيال الأبد.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى