كتب

اختطاف ملكيصادق إلى الفردوس



اختطاف ملكيصادق إلى الفردوس

اختطاف
ملكيصادق إلى الفردوس

71
(1) وحصل أنه حين أكمل الولد 40 يوماً في دار نير أن الرب قال لمخائيل: “إنزل
على الأرض إلى نير الكاهن، وخذ ابنه ملكيصادق الذي هو معه واحتفظ به في فردوس عدن.
(2) فقد قرُب الوقت وأنا سأفلت كل مياه الأرض فيبيد كلّ ما على الأرض، وأعيد بناءه
في نسل آخر وملكيصادق يكون رأس كهنة في هذا النسل”. (3) فأسرع مخائيل ونزل
طائراً في الليل. وكان نير نائماً على سريره في الليل فظهر له مخائيل وقال له:
“هذا ما قال الرب لنير: ردّ لي الولد الذي سلّمتك”. (4) لم يعرف نير ذاك
الذي يكلّمه فاضطرب قلبه فقال: “هل علم الشعب بالولد فيأخذه ويقتله؟ فقلب
الشعب فسُد أمام وجه الرب”. (5) وأجاب (نير) مخائيل وقال له: “لا ولد
عندي، ولا أعرف من يتكلّم”. (6) فاجابه الملاك: “لا تخف، يا نير، فأنا
رئيس ملائكة الربّ! الرب أرسلني وها أنا آخذ ابنك اليوم وأذهب فاجعله في جنّة
عدن”. (7) فتذكّر نير الحلم الاول ووثق بمخائيل وقال له: “مبارك الرب
الذي أرسلك اليوم إليّ، والآن بارك عبدك نيراً وخذ الولد واجعل منه ما قيل
لك”. (8) فأخذ مخائيل ملكيصادق الولد في تلك الليلة على جناحيه ووضعه في
فردوس عدن. ونهض نير في الصباح وذهب إلى المخبأ فلم يجد الولد (9) فكان ذلك لنير
(سبب) فرح عظيم وحزن عظيم لأنه اعتبر الولد ابنه.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى