كتب

متوشالح كاهن الشعب



متوشالح كاهن الشعب

متوشالح
كاهن الشعب

68
(1) وفي اليوم الثالث عند المساء، كلّم شيوخ الشعب متوشالح وقالوا له: “تعال
وقف امام الرب وأمام شعبك وأمام هيكل الرب فتمجَّد وسط شعبك”. (2) فأجاب
متوشالح شعبه: “الرب، إله أبي أخنوخ، هو الذي يقيم كاهناً لشعبه”. (3)
وانتظر الشعب كل تلك الليلة في الموضع المسمّى ازوخان، وظلّ متوشالح قرب المذبح
وصلّى إلى الرب وقال: “يا رب الدهر كله، أنت الوحيد، أنت اخترت أبانا أخنوخ،
يا رب، دُلّ على كاهن شعبك وأعطِ القلوب الفهم لتخاف مجدك وتصنع كل شيء بحسب
مشيئتك”. (4) ونام متوشالح، فظهر له الرب ليلاً في رؤية وقال له: “إسمع
يا متوشالح، أنا الرب، إله أبيك أخنوخ، اسمع صوت شعبك وقف أمامه وأمام مذبحي وأنا
امجّدك أمام هذا الشعب شعبي خلال جميع أيام حياتك”. (5) فقام متوشالح من نومه
وبارك ذاك الذي تجلّى له. (6) وجاء شيوخ الشعب صباحاً إلى متوشالح فأعدّ الرب قلب
متوشالح ليسمع صوت الشعب، فقال لهم: “الرب هو الهنا. فليصنع لهذا الشعب شعبه
ما هو حسن في عينيه”.

(7)
فاسرع سرسان وخرميس وزازا وشيوخ الشعب فالبسوا متوشالح لباساً مختاراً وجعلوا على
رأسه تاجاً بهياً. (8) وأسرع الشعب فجاء بالغنم والبقر والطيور، بعد أن اختاره كله
بدقّة، ليذبح منه متوشالح أمام وجه الرب وأمام الشعب. (9) وصعد متوشالح مذبح الرب،
كنجمة الصبح الطالعة، وسار الشعب كله وراءه. (10) فوقف متوشالح على المذبح، وكل
الشعب حول المذبح. (11) فأخذ شيوخ الشعب الغنم والبقر، وربطوا قوائمها الأربع
ووضعوها على رأس المذبح، وقال الشعب لمتوشالح: “خذ سكينك وانحر هذه الضحايا
المختارة بدقة أمام الرب”. (12) فرفع متوشالح يديه إلى السماء ودعا الربّ
فقال؟ “من أنا يا رب لأقف على رأس مذبحك وعلى رأس كل شعبك؟ (13) فالآن يا ربّ
ألقِ بنظرك على عبدك وعلى كل شعبك وعلى كل ما حُمل إليك باهتمام، وامنح نعمتك
لعبدك تجاه هذا الشعب ليفهم أنك أنت رسمتَ كاهناً لشعبك”. (14) واذ كان
متوشالح يصلّي، اهتزّ المذبح وانتصب السكين على المذبح وقفز إلى يدي متوشالح أمام
كل الشعب. (15) فارتعد الشعب كله ومجّد الرب. وكرِّم متوشالح أمام الربّ وأمام كل
شعبه منذ ذلك اليوم. (16) وأخذ متوشالح كل ما حمله الشعب فذبحه. وفرح الشعب وابتهج
أمام الرب وأمام متوشالح في ذلك الوقت. ثم مضوا إلى بيوتهم.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى