كتب

39 (1) "والآن، يا أبنائي، إسمعوا صوت أبيكم، كل ما أوصيتكم به اليوم أن تسلكوا فيه أمام وجه الربّ، وكل ما هو بحسب مشيئة الربّ



39 (1) “والآن، يا أبنائي، إسمعوا صوت أبيكم، كل ما أوصيتكم به اليوم<br/> أن تسلكوا فيه أمام وجه الربّ، وكل ما هو بحسب مشيئة الربّ

39 (1) “والآن، يا
أبنائي، إسمعوا صوت أبيكم، كل ما أوصيتكم به اليوم أن تسلكوا فيه أمام وجه الربّ،
وكل ما هو بحسب مشيئة الربّ. (2) فأنا قد أعدت اليوم من فم الرب إليكم، لكي أقول
لكم كل ما هو (الآن) وما سيكون حتى يوم الدين.

 

رؤية
الله على عرشه

(3)
“والآن، يا أبنائي، لا أكلّمكم اليوم بفمي، بل بفم الرب الذي أعادني إليكم.
(4) أنتم تسمعون كلاماً من فمي أنا الانسان المخلوق والمساوي لكم، وأنا سمعت
كلاماً من فم الرب الناري، لأن فم الرب أتون نار وكلامه شعلة تخرج (من فمه).

(5)
“انتم يا أبنائي ترون وجهي أنا الانسان المخلوق الشبيه بكم. وأنا رأيت وجه
الربّ كحديد محمَّى بالنار يرمي الشرر. (6) أنتما تنظرون عيني انسان مخلوق مساو
لكم، وأنا نظرت عيني الرب كأشعة شمس تضيء وترهب عيون الانسان. (7) أنتم يا أبنائي
تنظرون إليّ أشير لكم بيدي أنا الانسان المصنوع مثلكم. وأنا رأيت يد الرب تشير
إليّ فتملأ السماء. (8) أنتم يا أبنائي تنظرون اتساع جسمي الشبيه بجسمكم. وأنا
نظرت وسع الرب الذي لا قياس له ولا وسع ولا مقابل ولا نهاية. (9) أنتم تسمعون
كلمات فمي، وأنا سمعت كلمات الرب كرعد عظيم في اضطراب للغيوم لا يتوقّف. (10) تسمعون
الآن يا ابنائي حديث ملك على الأرض: ما أرهب وما أخطر أن يقف (الانسان) أمام وجه
ملك على الأرض. تأتي الرهبة والخطر لأن الموت هو مشيئة الملك والحياة هي مشيئة
الملك. ولكن الوقوف أمام وجه ملك الملوك! من يتحمّل الرعدة غير المحدودة أو
الحرارة العظيمة المحرقة؟

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى