كتب

خطيئة الملائكة



خطيئة الملائكة

خطيئة
الملائكة

6 (1)
وحصل أنه حين تكاثر البشر، وُلد لهم بنات غضّات جميلات. (2) نظر إليهن الملائكة،
أبناء السماء، واشتهونهن. وقال الواحد للآخر: “لنختر نساء وسط البشر ونلد
اولاداً”. (3) فقال لهم شميحزا رئيسهم: “أخاف أن تتراجعوا وأخطأ وحدي
خطيئة كبيرة”. (4) أجابوه كلّهم: “نحلف كلّنا ونحرم بعضنا بأننا لا
نتراجع عن هذا القصد، بل نتمّه ونعمل الأمر”. (5) حينئذ حلفوا كلهم معاً
وحرّموا نفوسهم بأن لا يتراجعوا عن ذلك. (6) كانوا كلهم مئتين. نزلوا في زمن يارد
على جبل حرمون. سمِّي الجبل “حرمون” لأنهم هناك حلفوا وحرّموا نفوسهم.

(7)
إليك أسماء رؤسائهم: شميحزا هو الأول. والثاني بعده اراتاقيف. والثالث بعده رامت.
والرابع بعده كوكبئيل. والخامس بعده تامئيل. والسادس بعده رعمئيل. والسابع بعده
دانيال. والثامن بعده زيقئيل. والتاسع بعده برقئيل. والعاشر بعده عزائيل. والحادي
عشر بعده حرموني. والثاني عشر بعده مطرئيل. والثالث عشر بعده عنانئيل. والرابع عشر
بعده ستوئيل. والخامس عشر بعده شمشئيل. والسادس عشر بعده سهرئيل. والسابع عشر بعده
تومئيل. والثامن عشر بعده طورئيل. والتاسع عشر بعده يومئيل. والعشرون بعده يهدئيل.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى