علم

قدسية الأسرار



قدسية الأسرار

قدسية
الأسرار

القديس
يوحنا ذهبي الفم

أريد
أن أذكركم أيها الأخوة بما قلته لكم مرات عديدة: وقت تناولنا من الأسرار المقدسة
التي للمسيح, إذا رأيتكم في انحلال عظيم و عدم مخافة تستوجب النوح فأبكي علي نفسي
و أقول في فكري: تري هل هؤلاء عارفون لمن هم قائمون؟ و ما هي قوة هذا السر؟ و عند
ذلك أغضب بغير أرادتي, حتى لو استطعت الخروج لخرجت من بينكم من ضيقة نفسي. و إذا
وبخت أحداً منكم فلا يكترث لقولي, بل يتذمر علي كأني ظلمته.

يا
لهذا العجب العظيم: إن الذين يظلمونكم و يسلبون أمتعتكم لم تغضبوا عليهم كغضبكم
علي الآن, أنا الذي أغار علي خلاصكم, الخائف بوجل من أن يحل بكم عقاب الله بسبب
تهاونكم بهذا السر العظيم. أتري تعلمون من هو هذا الذي تريدون أن تتناولوا منه؟
أنه الجسد المقدس الذي لله الكلمة, و دمه الذي بذله عن خلاصنا. هذا الذي إذا تناول
منه أحد بغير استحقاق, تكون له عقوبة و هلاك كما صار ليهوذا الذي أسلم الرب, عندما
تناول منه بغير استحقاق.

فلنختم
عظة أبينا القديس يوحنا ذهبي الفم الذي أنار عقولنا و عيون قلوبنا باسم الأب و
الابن و الروح القدس الإله الواحد أمين

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى