علم

الظهور الإلهى



الظهور الإلهى

الظهور
الإلهى

يوحنا
ذهبي الفم

يسأل
البعض: لماذا دُعي عيد عماد المخلص وليس عيد الميلاد بعيد الظهور الإلهي. أجيب: لأن
المسيح قد ظهر للجميع في عماده وليس في ميلاده. فحتى ذلك اليوم الذي تعمّد فيه
المسيح، قليلون كانوا يعرفونه، وكثيرون كانوا يجهلون وجوده ومن هو. وهذا ما عبَّر
عنه يوحنا المعمدان: “يوجد بينكم شخص لا تعرفونه” (يوحنا 1: 26)، ولا
نتعجب من جهل الكثيرين للمسيح. فيوحنا السابق نفسه كان يجهل حقيقة المسيح
“أنا لم أكن أعرفه، لكن الذي أرسلني لأعمّد بالماء هو قال لي إنّ الذي ترى
الروح ينزل ويستقر عليه هو الذي يعمّد بالروح القدس” (يوحنا 1: 33).

كان
يوحنا يعمد اليهود لمغفرة الخطايا، فلماذا نال يسوع المعمودية؟ وما هي المعمودية
التي نالها؟ من الأكيد أن المسيح لم يكن بحاجة الى معمودية يوحنا، فهو “الذي
لم يصنع خطيئة ولم يوجد في فمه مكر” (1 بطرس 2: 22). ويسوع تحدّث عن نفسه
فقال: “مَن منكم يثبت عليَّ خطيئة؟” (يوحنا 8: 46). فاذا كان المسيح أتى
الى يوحنا لا لطلب غفران الخطايا، فلماذا طلب ان يعتمد إذًا؟

هذا
العماد شرحه سفر الأعمال بهذا القول: “ان يوحنا عمّد بمعمودية التوبة مخاطبًا
الشعب بأن يؤمنوا بالذي يأتي بعده أي بيسوع المسيح” (اعمال 19: 4). إذاً كان
من الضروري ان يبشَّر بالمسيح من بيت الى بيت، وأن تتمّ الدعوة لقضيته في كل مكان
ومنطقة، وأن يجري التعليم في المجامع بأن يسوع هو ابن الله مخلّص العالم.

استفاد
يوحنا من زحف الجموع من كل المدن والقرى، وقال كلمته: “هذا حَمَلُ الله”،
“الذي يأتي بعدي كان قبلي وهو أقوى مني”. وجاء التثبيت من العلاء بصوت
الآب وشهادة الروح القدس الذي ظهر بهيئة حمامة… فالله أراد أن يعلن هو نفسه عن
ابنه للبشر.

وهذا
ما عبَّر عنه يوحنا المعمدان بقوله: “الذي أرسلني لأعمّد قال لي…الذي ترى
الروح نازلاً عليه هو..”.

أما
السبب الثاني لمعمودية يسوع فقد أشار اليه يسوع نفسه، وذلك عندما قال ليوحنا
“…يجب أن نكمل كل برّ” (مرقس 13: 14).

ما
هو البر؟ هو تتميم كل وصايا الله. بهذا المعنى قال لوقا البشير عن زكريا وأليصابات:
“كانا كلاهما بارّين أمام الله سالكين في جميع وصايا الرب وأحكامه بلا
لوم” (لوقا 1: 6). وبما ان كل إنسان يلتزم بتكميل كل بر، لهذا جاء المسيح
وأكمله. فالمسيح أطاع النبي يوحنا وأطاع شريعة الختان وتقدمة الذبائح، وحفظ شريعة
السبت والأعياد اليهودية… وهذه كلها برّ.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى