علم

حياة كيرلس الأسكندرى



حياة كيرلس الأسكندرى

حياة
كيرلس الأسكندرى

 ولد
القديس كيرلس في مدينة الاسكندرية حوالى سنة 378. اخذ خاله رئيس اساقفة الاسكندرية
ثيوفيلوس على عاتقه امر تربيته وتثقيفه. يرجّح العلماء ان كيرلس تعلم اولا في
مدرسة الاسكندرية التي اسسها اوريجانس ثم في اثينا حيث درس الفلسفة.

 

بعد
عودته من اثينا، ذهب كيرلس الى الصحراء حيث قضى مدة خمس سنوات في دراسة الكتاب
المقدس واقوال الآباء، وبحسب التقليد فان كيرلس تتلمذ على يد القديس سيرابيون
الكبير.

 

استدعاه
ثيوفيلوس رئيس الاساقفة من الصحراء، فرسمه شماسا ثم كاهنا، وطلب اليه ان يساعده في
خدمة الوعظ والرعاية. واصطحبه الى القسطنطينية لحضور مجمع البلوطة سنة 403 حيث
حُكم بنفي القديس يوحنا الذهبي الفم ظلما، وكان كيرلس في الخامسة والعشرين من عمره.
وظل كيرلس متمسكا بحكم هذا المجمع ضد القديس يوحنا حتى سنة 417 حيث قرر إعادة ذكر
اسمه في قائمة الأساقفة الذين تُذكر اسماؤهم في القداس.

 

رقد
ثيوفيلوس رئيس الاساقفة في 15 تشرين عام 412. وقد اتجهت الانظار الى شخصين: كيرلس
ورئيس الشمامسة تيموثاوس الذي كانت تؤيده السلطات الحاكمة. الا انه تم انتخاب
كيرلس رئيسا للاساقفة في 18 تشرين عام 412، وكان له من العمر حوالى خمسٍ وثلاثين.
فحاول ان يقود الكنيسة بشدة وبحزم.

 

بعد
ان ُنصّب نسطوريوس رئيسا لاساقفة القسطنطينية، نادى بوجود طبيعتين متميزتين في شخص
المسيح، واعتبر انه لا يجوز ان ندعو مريم “والدة الإله”، لانها ولدت
الناسوت، الذي كان فيه الكلمة الله، ويمكن فقط ان نسميها “والدة المسيح”.

 

وصلت
هذه الاخبار الى مسامع كيرلس فبعث برسالة الى نسطوريوس في صيف 429، ورسالة ثانية
في شباط 430 وهذه اصبحت مرجعا لاهوتيا مهما. وفي 3 تشرين الثاني عام 430 بعث
برسالة ثالثة الى نسطوريوس شرح مفهومه لاتحاد الطبيعتين في المسيح، ولقب
“والدة الاله”. ثم انهى رسالته باثني عشر حرما.

 

تمسك
كيرلس في كتاباته بلقب “والدة الاله”، فبالنسبة اليه مُنح هذا اللقب
لمريم بسبب اتحاد اللاهوت والناسوت في بطنها. فهي لم تكن مصدر اللاهوت، بل حملت
الجنين الذي كان فيه اللاهوت. ويشرح ذلك بقوله: “ان الأم لا تلد الا الجسد
والله يمنح الروح، ومع ذلك فإننا لا نقول بأن الأم لم تلد الا الجسد بل ولدت
الانسان… لذلك ندعو مريم والدة الاله، لانها ولدت الكلمة المتجسد”.

 

انعقد
مجمع مسكوني في افسس عام 431 ترأسه كيرلس، واصدر حكما بتجريد نسطوريوس من رتبته
الاسقفية، واعتباره هرطوقيا. الا ان المسألة لم تنتهِ، فالوفد الانطاكي الذي قد
وصل الى افسس بعد صدور الحكم عقد مجمعا منفصلا برئاسة يوحنا بطريرك انطاكية، وحرم
بدوره كيرلس. الا ان الامبراطور ثيودوسيوس الثاني طلب من كيرلس ويوحنا ان يجتمعا
لايجاد حل للمشكلة، وقد توصلا الى حل عام 433. واصدرا قانونا للإيمان، نورد بعض ما
جاء فيه: “نعترف بأن يسوع المسيح ابن الله الوحيد، إله تام وانسان تام. ذو
روح عاقلة وجسد، مولود من الآب قبل الدهور بحسب اللاهوت، وولد في الايام الاخيرة
لاجلنا من العذراء مريم… نعترف بمسيح واحد وابن واحد وسيد واحد… ان هذا
الاتحاد تم بدون اختلاط او امتزاج… ونعترف بأن القديسة العذراء هي والدة الإله،
لان الله الكلمة اخذ منها جسدا وصار انسانا…”.

 

لكيرلس
عدة كتابات منها العقائدية ومنها التفسيرية للكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد.
لقد كان القديس كيرلس واحدا من الشهود العظماء، فدافع بكل قوة ومعرفة عن ايمانه
بيسوع المسيح. فالكنيسة لقّبته ب “عمود الايمان، كوكب الرأي المستقيم…”.
رقد بالرب في 9 حزيران عام 444. تعيد له الكنيسة المقدسة في 9 حزيران تذكار رقاده،
وفي 18 كانون الثاني.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى