علم

يا لعظمة الفقراء



يا لعظمة الفقراء

يا
لعظمة الفقراء!

+
لقد أخطأت وخدعت نفسك إذ تحسب نفسك غنياَ في هذا العالم أنصت إلى صوت الرب في سفر
الرؤيا موبخا من هم على شاكلتك توبيخات مقدسة قائلا:

لأنك
تقول إني أنا غني وقد استغنيت ولا حاجة لي إلى شيء ولست تعلم انك أنت الشقي
والبئِس وفقيرٌ وأعمى وعُريان. أشير عليك أن تشتري مني ذهبا مصفى بالنار لكي
تستغني وثيابا بيضا لكي تلبس فلا يظهر خزي عريتك وكحل عينيك بكحل لكي تبصر. (رؤ17:
3-18).

 

أيها
الغني اشتر لنفسك من المسيح ذهبا مصفي بالنار حتى تصير ذهبا نقيا فتحترق بنجاستك
كما بنار إن غسلتها بالصدقات.

 

اشتر
لنفسك ثيابا بيضا فتلبس ثوب المسيح الأبيض يا من تعريت منذ آدم وصرت خائفا ومخزيا.

 

يا
من أنت غني وثري في كنيسة المسيح كحِّل عينيك اللتين أظلمتا بظلام السواد وتظللتا
في الليل لا تريان المحتاج والفقير..

ليخجل
الأغنياء من عقرهم وعدم إيمانهم فالأرملة الأرملة المحتاجة ماديا وجدت غنية في
الأعمال،

ومع
أن ما يقدم سيوزعها على الأرامل والأيتام فإن تلك التي لاق بها أن تأخذ أعطت.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى