اللاهوت العقيدي

6- الله ضابط الكل



6- الله ضابط الكل

6- الله ضابط
الكل

أي أنه يضبط كل الكائنات. لا يخرج شئ عن رقابته
وعن تدبيره. وعبارة (الكل) تشمل للسمائيين والأرضيين، سواء كانت الكائنات العاقلة
أو الجامدة، الكل تحت ضبطه. كما تشمل أيضا الملائكة والشياطين.

 

و لكن الله من فرط رحمته وحنانه، وهبنا حرية
الإرادة.

 

و بحرية الإرادة يمكننا أن نطيع أو نعصي وصاياه.
ولكن أعمالنا كلها تحت ضبطه، مكتوبة أمامه في سفر التذكرة (مل 3: 16) وسوف يحاسبنا
عليها يوم يأتي ليجازى كل واحد حسب أعماله (مت16: 27). وقد يجازى عليها علي الأرض
أيضا، كما سجل لنا الكتاب عقوبات كثيرة لله، منها عقوبة الطوفان (تك6) وعقوبة
سادوم وعمورة (تك 19). ومعاقبة قو رح وداثان وأبيرام (عد16) ومعاقبته لفرعون مصر
بضربات كثيرة، ثم بالغرق في البحر الأحمر (خر16). بل ذكر الكتاب أيضا معاقبة الله
لأحبائه الذين أخطأوا مثل عقوبته لداود (2صم12).

 

الشيطان أيضا ليس إلها للشر، بل هو مخلوق تحت
سيطرة ضابط الكل.

 

إن أراد الله أن يوفقه عن العمل، أو يضع له
حدودا لا يتجاوزها فإنه يستطيع ذلك. وفي قصه أيوب الصديق، نجد الشيطان يأخذ إذنا
بتجربة أيوب. ولا يجرب أيوب إلا في الحدود التي يسمح بها الله. ففي التجربة الأولي
سمح له الله أن يمد يده إلي مال أيوب وبيته، فلم يتجاوز ذلك (أي1). وفي التجربة
الثانية سمح له أن يمد يده إلي جسد أيوب، ولكن لا يمس نفسه (أى 2: 6). وكان كذلك.
في قصه لجيئون، طلب الشياطين من الرب أن يأذن لهم بالدخول في الخنازير ” فأذن
لهم (مر 5: 12، 13). إذن لم يكن في سلطانهم حتي أن يدخلوا في الخنازير آلا بأذنه.
ويحكي لنا سفر الرؤيا أن الله أرسل ملاكه فقيد الشيطان ألف سنة وبعدها حله من سجنه
(رؤ20: 2، 7). ونري أن الرب أعطي تلاميذه السلطان أن يخرجوا الشياطين (مت 10: 1).
وفرح التلاميذ قائلين له “حتي الشياطين تخضع لنا باسمك” (لو 10: 17).
وقد أعطانا الرب السلطان أن ندوس الحيات والعقارب وكل قوة العدو” (لو 10:
19). والمقصود بالعدو هن: الشيطان.

 

إذن لا نخاف من الشيطان، مادام تحت سيطرة ضابط
الكل.

 

و لكن لعل إنسانا يسأل: إن كان الله ضابط الكل،
فلماذا تحدث كل المتاعب والأضرار في الكون؟! ولقد سأل ارميا النبي سؤالا مشابها،
فقال للرب “أبر أنت يارب من أن لأخاصمك.. ولكني أكلمك من جهة أحكامك. لماذا
تنجح طريق الأشرار؟! اطمأن كل الغادرين غدرا” (أر 12: 1). أو كما قال جدعون
للملاك ” أسألك يا سيدي: إذا كان الرب معنا فلماذا أصابتنا كل هذه؟! (قض6: 13).
نقول إنه ربما تكون للرب حكمة في ذلك، ليعطي البعض بركة من التجربة أو نعمه
الأحتمال فيسمح بالتجربة ويكون معنا فيها، كما حدث ليوسف الصديق..

 

هنا ونقول: أن هناك فرقا بين إرادة الله وسماحه.

 

إرادة الله هي خير مطلق. ومع ذلك فهو يسمح
للكائنات العاقلة بحرية التصرف في حدود. وقد يخطئون ويسببون أضرارا، وهذا كله
بسماح من الله وفي كل ذلك فإن الرب يرقب كل تصرفاتهم، ويحاسب ويعاقب كضابط للكل.
ويصحح. وقد يطيل أناته عليهم.

 

وقد يتدخل الله، ويوقف عمل الأشرار.

 

فحرية الإرادة الممنوحة لهم ليست حرية مطلقة بل
هي حرية تحت رقابة ضابط الكل الذي صرخ إليه داود وأصحابه مرة قائلين ” حمق
يارب مشورة أخيتوفل” (2صم 15: 31). وفعلا بطلت مشورة أخيتوفل. وقد يتدخل الرب
مرارا فأنقذ قديسيه من مؤامرات الأشرار. وقد تغني داود بهذا فقال “لولا أن
الرب كان معنا – حين قام الناس علينا – لابتلعونا ونحن أحياء.. نجت أنفسنا مثل
العصفور من فخ الصيادين. الفخ أنكسر ونحن نجونا. عوننا من عند الرب الذي صنع
السماء والأرض” (مز124). لقد تدخل الرب ونجي داود من مؤامرات شاول الملك،
ونجي مردخاى من مؤامرة هامان (أش 7: 10). ونجي الكنيسة كلها من الدولة الرومانية.
وأمثلة تدخل الله لإيقاف مؤامرات الأشرار. كثرة، سواء في الكتاب أو التاريخ.

 

الله يسمح للظالم أن يظلم. ومع ذلك لا فلت
الظالم من يده.

 

والرب يحكم للمظلومين. سمح الله لشاول الملك أن
يظلم داود ولم يفلت شاول من قضاء الله فمات هو وبنوه في جبل جلبوع وقطعوا رأسه،
ونزعوا سلاحه. وسمروا جسده علي سور بيت شان (1صم 31: 8- 10). وأبشالوم ظلم داود
أباه. ولم يفلت ابشالوم من قضاء الله. ففي الحرب تعلق شعره بالبطمة. وضربه موآب
بثلاثة سهام في قلبه وهو بعد حي وأحاط به. عشرة غلمان حاملوا سلاح يوآب بثلاثة
وضربوا ابشالوم ومات ((2صم 18: 9- 15)) لقد سمح الله أن يقوم قايين علي أخيه هابيل
ويقتله. ومع ذلك لم يترك الله قايين بدون عقاب، فلعنه وتركه تائهاً وهارباً في
الأرض. كل من وجده يقتله ((تك 4: 10-14)). لو قرأنا عن نهاية مضطهدي الكنيسة،
لرأينا عجباً.. الله ضابط الكل، لا يفلت أحد من مراقبته ومن معرفته. ولا يفلت أحد
من سلطانه ومن دينونته ومعاقبته ومن معرفته. ولا يفلت أحد من سلطان ومن دينونته
ومعاقبته..

 

إنه يضبط كل شئ، ليس الأفعال فقط، بل أيضاً
الأفكار والنيات.

 

يضبط حتي الجنين في بطن أمه يضبط الخفيات
والظاهرات، ما يري وما لا يري فلا تحزن لآجل ضيقات حلت بك. الله لابد سيتدخل ويقيم
العدل علي الأرض ويحكم للمظلومين. أنه هو الذي عاقب آخاب وايزابل علي قتل نابوت
اليزر عيلي (1مل 21).

 

ومع ذلك فإن ضيقات كثيرة وبلايا وتجارب
وأضراراً، منعها الله عنا قبل وصولها إلينا، ونحن لا ندري.

 

إننا للأسف نشكر فقط علي المتاعب المرئية التي
ينقذنا الله منها. ولكننا لا نشكر علي منعه للمتاعب غير المرئية قبل وصولها إلينا،
وربما تكون أكثر. منعها عنا ضابط الكل. أما التجارب والمتاعب التي يسمح بها، فلعله
ينطبق عليها قول الكتاب ((كل الأشياء تعمل معاً للخير، للذين يحبون الله)) ((رؤ 8:
28)) أو قول الكتاب أيضاً “احسبوه كل فرح يا أخوتي حينما تقع من في تجارب
متنوعة” (يع 1: 2).

 

فإن عرفت أن الله ضابط الكل، اعرف انه ليس فقط
يضبط ما يحدث لك، وأنما أيضاً ما يحدث منك:

 

إنه يقرأ أفكارك. ويفحص قلبك، يعرف نياتك، وكل
مشاعرك. وليس شئ خافياً عليه الذي قال لكل واحد من ملائكة (رعاة) الكنائس السبع
((أنا عارف أعمالك)) ((رؤ 2، 3))

 

أن عرفت هذا لابد أن يدرك الاستيحاء من كل عمل
خاطئ تعمله، ومن كل فكر في قلبك الله عالم به

 

وهكذا تخجل من الله ضابط الكل، خالق السماء
والأرض.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى