علم

30- ردّ على تهمة القدح في الذّات الامبراطوريّة:



30- ردّ على تهمة القدح في الذّات الامبراطوريّة:

30- ردّ على تهمة القدح في الذّات الامبراطوريّة:

المسيحيين
يجلّون قيصر داعين له الله لا الأوثان

نحن
فعلا نصلّي من أجل سلامة أباطرتنا لله السّرمديّ، الله الحقّ، الله الحيّ الّذي
يؤثر الأباطرة أنفسهم رضاه على رضى كلّ ما سواه، فهم يعلمون من وهبهم المُلك، ويعلمون
من وهبهم النّفس الّتي هم بها بشر. يدركون أنّه الإله الواحد الّذي هم تحت سلطانه
وحده، والّذي يأتون بعده في المحلّ الثّاني مباشرة، قبل وفوق كلّ آلهتكم؛ كيف لا
وهم فوق كلّ البشر الأحياء الّذين يتفوّقون لا شكّ على الأموات؟ يتفكّرون في مدى
امتداد سلطانهم فيدركون عظمة الله الّذي لا يستطيعون شيئا ضدّه، ويعلمون أنّ لا
حول لهم ولا قوّة إلاّ به؛ وإلاّ فليحارب الامبراطور السّماء[232] وليجرّها في
موكب نصره أسيرة، وليبعث إليها عسسا، وليفرض عليها الجِزى*: قطعاً لا يستطيع.
فإنّما هو عظيم لأنّه دون السّماء مقاما؛ إن هو إلاّ بعض مُلك من له السّماء وكلّ
الخلائق. به هو صار امبراطورا وبه هو استوى بشرا قبل أن يكون امبراطورا؛ منه
استمدّ سلطانه ومنه استمدّ الرّوح. إليه نبتهل نحن المسيحيين، مادّين أيدينا
لأنّها بريئة من الآثام، حاسرين رؤوسنا لأنّنا لم نرتكب ما يخجلنا أن يراه، بدون
وسيط لأنّا نصلّي من أعماق قلوبنا، داعينه دون انقطاع أن يمنح كلّ أباطرتنا حياة
طويلة ومُلكا مستقرّا وقصرا آمنا وجيشا مظفّرا ومجلسا وفيّا وشعبا صادق الولاء
وعالما تسوده الدّعة، باختصار كلّ ما يتمنّاه أيّ إنسان أو قيصر. لا يمكنني أن
أطلب كلّ ذلك من غير الّذي أعلم أنّه يجيب دعائي، فهو وحده من يهبه، وأنا الجدير
بالحصول عليه بصفتي عبده الّذي وحدي أعظّمه، وأستشهد نصرة لدينه، وأقدّم له ذبيحة
ثمينة كبيرة كما طلب: صلاة مرفوعة من جسم عفّيفة ونفس نقيّة وقلب سليم، لا حبيبات
من البخور مقدار وقيّة أو أدنى، ودميعات من صمغ بلاد العرب، لا قطيرات من الخمر
ولا دم ثور هزيل شبه نافق، وفوق كلّ تلك الأرجاس ضميرا نجسا؛ فواعجبا من كهنتكم
الأراذل لمّا يعاينون القرابين لتزكيتها، لِم يفحصون أحشاء الأضاحي بدلا من قلوب
المضحّين أنفسهم! فلتمزّقنا أظافركم* ونحن ضارعون إلى الله، ولتعلّقونا على
الصّلبان، ولتلفح النّيران جلودنا، ولتقطع رقابنا سيوفكم، ولتنقضّ علينا وحوشكم:
فشيمة المسيحي المصلّي لربّه الاستعداد لكلّ تعذيب؛ فاصنعوا ما شئتم أيّها الولاة
الأفاضل: أزهقوا روحا تدعو الله من أجل الامبراطور؛ ستكون الجريمة حيث توجد
الحقيقة والتّفاني لله.

—————————–

[232]
فليقهر الامبراطور السّماء: “السّماء” ذكريّة في اللاّتينيّة، ف10.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى