علم

17 – أسماء آلهة وصورهم تعود إلى عهد قريب



17 – أسماء آلهة وصورهم تعود إلى عهد قريب

17 – أسماء آلهة وصورهم تعود إلى عهد قريب

 يجب
على من يتصدى للدفاع، ان يقدم براهيناً أكثر دقة مما قدمت، سواء كانت خاصة بأسماء
الآلهة، ليبين انها ليست ذات أصل حديث، ام كانت خاصة بأشكالهم (صورهم) ليبين أنها
– كما يجب ان تتذكر – ابنه الأمس القريب – وأنتم أنفسكم لكم دراية كاملة بهذه
الامور – إذ أنكم متمرسون فى كل نواحى المعرفة وفوق كل الناس علما بالقدماء، ولذلك
فإنى اؤكد أن أورفيوس
Orpheus وهوميروس Homer وهسيود Hesiod هم الذين اطلقوا الأسماء والأنساب على من يدعون آلهة، وهكذا كانت
شهادة ” هيرودوت
Herodotus أيضاً ” ورأيى ” كما يقول ” إن هسيود Hesiod وهوميروس Homer قد سبقانى بحوالى أربعمائة عام – ليس اكثر – وأنهما اللذان صنعا
هيكلاً للألوهية للإغريق وأطلقا على الآلهة أسماءها وحددا لهممنازلهم ووظائفهم
ووصفاً تكويناتهم ” وتصوير الآلهة لم يكن مستخدماً قط. إذا لم تكن صناعة
التماثيل وكذلك التصوير والنحت قد عرفت بعد ولا كانت قد انتشرت، حتى ظهر كل من
سورياس
Saurias الساميانى وكراتو Crato الصقلى، وكلينثس Cleanthes الكورنثى، والفتاة الكورنثية، عندما ابتكر سورياس Saurias الخطوط المحددة للشكل، والذى رسم رسماً تخطيطاً (اسكتش) لحصان فى
الشمس، والتصوير الذى قام كراتو
Crato رسمه بالزيت على قرص مبيض، الخطوط المحددة لرجل وامرأة، ومن الحفر
البارز الذى ابتكرته الفتاة، والتى كانت تحب شخصاً، فتابعت ظله على حائط وهو نائم،
مما ادخل السرور على قلب والدها لدقة التشابه (و قد كان خزافاً) والذى حفر الرسم
مفرغاً إياه، ثم أعاد ملئه بالصلصال، وهذه الشكل لازال محفوظاً فى كورنثوس
Corinth، وبعد ذلك جاء دايدالوس Daedalus وثيودورس Theodorus المليسى Milesian وابتكر النحت وصناعة التماثيل، من ذلك ندرك أن مضى وقت قصير منذ
بدء تشكيل وصناعة اشكال الآلهة حتى اننا يمكن ان نحدد ان اسم الفنان بالنسبة لكل
من الآلهة.

 

فمثلاً
تمثال ارتميس
Artemis فى أفسوس Ephesus وذلك الذى لأثينا Athena أو أثيلا Athela لأنها هكذا سميت من هؤلاء الذين يتحدثون بالالغاز، لانه هكذا سمى
التمثال القديم المصنوع من شجرة الزيتون، والتمثال الجالس لنفس الربة قد صنعهما
أندويوس
Endoeus تلميذ دايدالوس Daedalus وكذلك الإله البيثى The
Pythian God
كان من عمل ثيودوروس Theodorus وتيليكليس Telecles، أما الاله الديلى Delian وأرتميس Artemis فكانا من نتاج فن تيكتايوس Tectaeus
وانجيليو
Angelio أما هيرا Hera فى ساموس Samos وفى أرجوس Argos فقد كانت من عمل يدى سميليس Similis
والتماثيل الأخرى التى لفيدياس
Phidias وافروديت Aphrodite الداعرة فى كنيدوس Cnidus من صنع باراكسيتيليس Praxiteles اما آسكليبيوس Asclepius الذى فى إبيداوروس Epidaurus فهو من عمل فيدياس Phidias وباختصار فليس هناك واحد من هذه التماثيل إلا وصنعه إنسان، فإن
كان هؤلاء آلهة فلماذا لم يوجدوا منذ الازل؟ ولماذا – وحتى يخرجوا للوجود –
احتاجوا الى معاونة من البشر وفناً؟ إنهم لا شىء بل تراب، احجار، مادة، وفناً
عجيباً.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى