علم الخلاص

10- لقد أخطأ آدم رغم التحذير، فلماذا لم يتركه الله لمصيره المشئوم، وليكتفِ بأنه يعطه الناموس والوصايا؟



10- لقد أخطأ آدم رغم التحذير، فلماذا لم يتركه الله لمصيره المشئوم،<br /> وليكتفِ بأنه يعطه الناموس والوصايا؟

10- لقد
أخطأ آدم رغم التحذير، فلماذا لم يتركه الله لمصيره المشئوم، وليكتفِ بأنه يعطه
الناموس والوصايا؟

ج:
كان لا يمكن أن يترك الله آدم لمصيره المشئوم للأسباب الآتية:

أ-
ضد صلاح الله: فهذا الترك لا يليق بالله الكلي الصلاح، ويقول البابا أثناسيوس
الرسولي ” إذا أسَّس ملك منزلاً أو مدينة وأحدق بها اللصوص بسبب إهمال سكانها،
فإنه لا يهملها أو يتغاضى عنها بأي حال، بل يقوم ويهتم وينتقم من العابثين بها
لأنها صنعة يديه غير مبال بإهمال سكانها، عمل بما يليق بذاته. وهكذا الله، كلمة
الآب الكلي الصلاح، لم يهمل الجنس البشري صنعة يديه، ولم يتركه للفساد، بل أبطل
الموت بتقديم جسده، وعالج إهمالهم بتعاليمه، ورد بسلطانه كل ما كان للإنسان ”
(تجسد الكلمة 10: 1).

وقال
أيضاً ” أيحتمل أن يَرى الفساد يسود البشر، والموت ينشب أظافره فيهم؟ وما
الفائدة من خلقهم منذ البدء؟ لأنه كان خيراً لو لم يخلقهم من أن يُخلقوا ثم
يُهملون ويفنون.

لأن
الإهمال لا يعلن صلاح الله بل ضعفه. إن كان يسمح لخلقة يديه بالفناء بعد أن خلقها،
وكان بالأحرى يتبين ضعفه لو لم يكن قد خَلق الإنسان على الإطلاق..

فقد
كان يُعد أمراً مشيناً جداً أن يفنى المخلوق على مرأى من الخالق.

لهذا
أصبح أمراً محتماً ألا يُترك الإنسان لتيار الفساد، لأن ذلك يعتبر عملاً غير لائق،
ولا يتفق مع صلاح الله”.(2)

 

ضد
محبة الله: هل يمكن أن نتصوَّر الله بأن يقف موقف المتفرج من الإنسان الذي هو وليد
المحبة الإلهية بل ينتظر حتى يمتلئ كأس خطاياه فينقَض ويصب جام غضبه عليه؟!.. هل
يمكننا أن نتصوَّر الله بهذه القسوة والجحود واللامبالاة؟!.. ليس هكذا إلهنا.. ليس
هكذا قط، والمصلوب شاهد عيان على كذب هذا الافتراء.

 

ج-
ضد رحمة الله: الذي أدان الغني لأنه أهمل لعازر البلايا ولم يشفق عليه، كيف يهملنا
نحن خليقته؟!.. الذي طالب بطرس بأن يغفر للمسئ إليه سبع مرات سبعين مرة لكيما
يكسبه للملكوت كيف يهملنا لمصيرنا المشئوم؟!

 

د-
ضد كرامة الله: الإنسان مخلوق إلهي حامل الصورة الإلهية عندما يسقط بغواية الحية
فيهمله الله ويتركه إلى مصيره التعس ويُهان الإنسان.. أليس إهانة الصورة هي إهانة
للأصل؟! عندما يحرق إنسان علم الدولة هل يُحاسَب لأنه أحرق قطعة من القماش أم لأنه
أهان رمز الدولة؟

 

ه-
ضد حكمة وذكاء الله: إذ كيف يقف الله عاجزاً عن حل المشكلة التي اختلقها ابليس
الذي أطاح بالإنسان إلى قاع الجحيم؟!.

 

ولم
يكن الناموس كافياً لخلاص الإنسان، لأنه ما جدوى النصائح والوصايا للإنسان الغارق
في الخطية؟.. يقول القديس يعقوب السروجي ” إذا أردت أن تنقذ غريقاً أو تُنهِض
إنساناً مطروحاً، فلا ينفع أن تقدم له النصيحة. بل عليك أن تخلع ثيابك وتلبس ثياب
البحر، وبعد أن تنزل تقيمه معك”.. كل ما يفعله الناموس أنه يكشف الخطية
ويعرّيها ولكنه لا يعالجها ولا يقضي عليها. الناموس يقول لهذا أنت مقيد بالخطية،
ويقول لذاك أنت ملفوف بأكفان الموت، ويقول لثالث لقد صرت ضليعاً في فنون الشر
متشبهاً بإبليس، وفي كل هذا لا يقدر الناموس أن يفك الأسير، ولا يقدر أن يُقيم
الميت، ولا يقدر أن يرد الضال، ولا يقدر أن يقدم البلسم الشافي الذي قدمه السيد
المسيح على عود الصلب.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى