مقالات

‏قصة‬ رائعه تقرأها يقشعر لها البدن ( القمص يوسف أسعد )

‫#‏قصة‬ رائعه تقرأها يقشعر لها البدن
‫#‏ربنا‬ حنين اوي”
“وعظيم اوي”

.كنت في الخامسة عشر من عمري عندما طلبت من والدتي ساندوتش بين المذاكرة ,
فابتسمت في وجهي كعادتها ثم قالت لي :

.تعال ‫#‏نصلي‬ ربنا يبعتلك ساندوتش
يومها عرفت ان ليس بالمنزل ولا شيئ للطعام ,
لا خبز ولا زيت ولا سمن ولا ارز ولا شيئ اطلاقاً

. دخلت المطبخ وجدته نظيفاً تماماً . وكان ‫#‏ابي‬ يسافر في مأموريات
للعمل خارج مقر اقامتنا لمدة عشرين يوماً ويمكث معنا عشرة ايام

. وفي ذلك ‫#‏اليوم‬ كان والدي في مأمورية ويتبقى ع…لى رجوعه سبعة ايام ,
………..وكانت والدتي انسانة عزيزة النفس تأبى ان تطلب سلفة من احد

.
في ذلك اليوم ‫#‏ركعت‬ وبدأت تصلي الساعة الرابعة مساء واستمرت تصلي وترنم حتى السابعة مساء , كل هذا وانا اقف خلفها اراقب منظرها والجوع في بطني حقيقي

.
وبعد هذه الساعات نظرت الي وقالت لي شوية وانا اجمع ورق
الصحف المتوفر في البيت ثم انزل ابيعه واشتري لك الساندوتش الذي تريده ,

.وبينما هي تبحث عن ‫#‏الصحف‬ كانت ‫#‏ترنم‬ ” مين احن منك ” لكنها لم تستغرق
في البحث كثيراً اذ ان كمية الصحف كانت قليلة وواضحة وهمت تلبس حذائها لتخرج ,

.واذ بالباب الذي هي ممسكه به يقرع لتفتح وتجد امامها سيده هي ابنة خالتها حاملة على يديها ثلاث علب ورق , وسمعت من الزائره تقول لها انا مقصرة في حقك جدا وانتي دايما عامله الواجب وزياده معانا ودي حاجة بسيطة للاولاد

. واعتذرت الزائرة عن الانتظار لان زوجها ينتظرها في سيارة صديق له على اول الشارع

.
وانصرفت لافتح العلب الثلاثة لاجد في الاولى جبنة بيضا وجبنه رومي ومرتديلا وفي الثانية تورته كامله وفي الثالثة كيك وبسكويت وعيش فينو , ومعهما مبلغ خمسون جنيها
( كان ذلك في عام 1958 )

.
قرع الباب مرة اخرى وذهبت انا لافتحه فوجدت اختي الكبرى وزوجها واولادها الاطفال الثلاثة حضروا لزيارتنا و ليقيموا معنا خلال غياب والدي ونزلت والدتي فوراً لتشتري لهم لحوم وطيور لتقدمها لهم خلال اقامتهم طرفنا

.
ما هذا الحب العجيب الساتر الذي لأبوة الله وهذا الايمان العجيب في امي

.
لقد طلبت ساندوتش لي فقط ,
ففي خلال ثلاث ساعات كان عندي ثلاثة انواع من الساندوتشات
والحلويات والمال الذي لا يكفي لي وحدي بل ولاسرة كاملة يعرف ‫#‏الله‬
مقدما حضورها المفاجئ في بيت الام المؤمنة بأن ‪#‎ِالله‬ هو الذي يعولها ويعول اولادها .
( القمص يوسف أسعد )

.‫#‏رجاء‬ محبة شير القصة لينال غيرك بركة بقرائتها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى