اسئلة مسيحية

يقول السيد المسيح " ما أضيق الباب وأكرب الطريق الذى يؤدى إلى الملكوت " ويقول فى موضع آخر " لأن نيري هين وحملى خفيف "



يقول السيد المسيح ” ما أضيق الباب وأكرب الطريق الذى يؤدى إلى<br/> الملكوت ” ويقول فى موضع آخر ” لأن نيري هين وحملى خفيف “

يقول السيد المسيح ” ما أضيق الباب وأكرب الطريق الذى يؤدى إلى
الملكوت ” ويقول فى موضع آخر ” لأن نيري هين وحملى خفيف “. فهل
يوجد تناقض بين العبارتين؟

الجواب:
طبعاً الطريق الروحى، ضيق، من حيث أن الإنسان يحاول فيه أن ينتصر على العالم
والمادة والخطية والجسد والشيطان. وكما يقول الرسول ” لم تقاوموا بعد حتى
الدم، مجاهدين ضد الخطية ” ” عب 12: 4 “.

ولكن
هذا الضيق فى مرحلة الإبتداء، ثم ما يلبث المؤمن أن يجد لذة فى الروحيات، وحتى فى
الألم، فيصبح حمله خفيفاً ثم لا ننسي معونة الرب الذى قال ” تعالوا إلى يا
جميع المتعبين والثقيلي الأحمال وأنا أريحكم “، وإذ يريحهم يصبح النير هيناً
والحمل خفيفاً.. ولا يوجد تناقض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى