اسئلة مسيحية

هل حقاً إن جسد المسيح بمعنى الكنيسة هو نفس الجسد الذى على المذبح،



هل حقاً إن جسد المسيح بمعنى الكنيسة هو نفس الجسد الذى على المذبح،

هل
حقاً إن جسد المسيح بمعنى الكنيسة هو نفس الجسد الذى على المذبح،

وهو
نفس الجسد الذى صعد إلى السماء وجلس عن يمين الآب، وأنهما شئ واحد؟

وهل
ورد هذا الرأى فى أقوال أحد من الآباء القديسين؟

 

الرد:

1-
جسد
المسيح الذى على المذبح، هو الجسد الذى ولد من العذراء مريم
، والذى سمر
على الصليب، والذى قبر وقام، وصعد إلى السماء وجلس عن يمين الآب.

أما
جسد المسيح بمعنى الكنيسة، فهو جماعة المؤمنين. فهل يعقل أن جميع المؤمنين قد
ولدوا من العذراء؟!

هل
كل ملايين المسيحيين الذين يعيشون حالياً، وملايين الذين انتقلوا، وملايين الذين
سيولدون فى مستقبل فى مستقبل الزمان هل كل هؤلاء ولدوا من العذراء مثل الجسد الذى
جلس عن يمين الآب، وأنهم نفس ذلك الجسد؟!

 

2-جسد
المسيح الذى على المذبح، نسجد له، نقول ” نسجد لجسدك المقدس يا رب “.
ونقول إن ” لاهوته لم يفارق ناسوته لحظة واحدة ولا طرفة عين “. ونفس
الوضع نقوله بالنسبة إلى الجسد الذى صعد وجلس عن يمين الآب. أما بالنسبة إلى
الكنيسة التى جسد المسيح، فالوضع يختلف. نحن لا نسجد للكنيسة. ولا نقول عنها كجسد
إن لاهوتها لا يفارق ناسوتها!!

 

3-جسد
المسيح الذى على المذبح، هو الجسد الذى فدانا ومات عنا، ثم صعد إلى السماء ممجداً.
فهل نستطيع أن نقوله إن الكنيسة هى التى فدتنا وماتت عنا وصعدت إلى السماء ممجدة!

 

4- نحن نتناول
جسد المسيح ودمه على المذبح، فهل نحن نتناول الكنيسة إن كانت هى وذلك الجسد شيئاً
واحداً؟! حاشا

 

5- جسد المسيح
بمعنى الكنيسة لم يتكامل بعد. فهناك أعضاء فيه لم تنضم إليه بعد أعنى الذين لم
يولدوا، والذين سيدخلون الإيمان فى المستقبل. أما جسد المسيح على المذبح، وفى
السماء، فهو جسد كامل وليس فيه نقص، ولا ينتظر أعضاء أخرى لتنضم إليه 0

 

6- جسد المسيح
بمعنى هو نحن وجسد المسيح على المذبح وفى السماء هو جسد المسيح. فإن كان الإثنان
بمعنى واحد، فهل نحن المسيح؟! وهل نحن حالياً جالسون عن يمين الآب؟! وهل نحن فى
السماء؟! وهل نحن أثناء التناول نتناول الكنيسة أم المسيح؟

 

7- جسد المسيح
بمعنى الكنيسة، يشمل المؤمنين الذين أكملوا جهادهم، وأعضاء وآخرين مازالوا يجاهدون
ضد قوى الشر ولم يتكللوا بعد. أما جسد المسيح على المذبح، وجسد المسيح الجالس عن
يمين الآب، فهو جسد ليست فيه أعضاء لا تزال تكافح قوى الشر لكى تنتصر فتتكلل. إنه
أنتصر وتمجد وهو يساعدنا لنسير فى موكب نصرته.

 

8- جسد المسيح
على المذبح هو جسد حقيقى بالمعنى الحرفى لكلمة جسد. أما الكنيسة فهى جسد المسيح
بالمعنى الروحى، كما أنها هى عروسه بالمعنى الروحى أيضاً

 

9- لو كانت
الكنيسة هى نفس جسد المسيح الذى على المذبح والذى عن يمين الآب، لقادنا هذا الفكر
إلى الدخول فى بدعة (وحدة الوجود) التى وقع فيها كثير من الفلاسفة والمبتدعين.

 

10- لم يقل أحد
من الآباء بهذا الرأى الخاطئ. وإن نسبه أى كاتب مسيحى لأحد القديسين، يكون قد أخطأ
فهم هذا القديس. وعليه أن يورد النص ومصدره. ومن المستحيل أن يتكلم أحد القديسين
كلاماً ضد الإيمان، ويتعرض لكل النقد الذى وضح لنا فى تحليانا لهذا الفكر0

وعلى
القارئ العزيز أن يدقق فى كل ما يقرأه، ولا يصدق كل ما ينسبه البعض إلى القديسين،
والقديسون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى