اسئلة مسيحيةس، ج

هل الشيطان يستطيع دخول الكنيسة ؟

هل الشيطان يستطيع دخول الكنيسة

سؤال:
هل الشيطان يستطيع أن يدخل إلي الكنيسة وهي مدشنة؟
وإن كان ممكنناً، فكيف ذلك والكنيسة مملوءة بالملائكة، كما ان روح الله فيها ؟

جواب:
إننا نذكر فى قصة أيوب الصديق، قول الكتاب ”وكان ذات يوم ، أنه جاء بنو الله، ليمثلوا أمام الرب. وجاء الشيطان أيضاً فى وسطهم. فقال الرب للشيطان من أين جئت؟…” (أى ١: ٦، ٧) .
فتآمر الشيطان ضد أيوب ..
إذن فالشيطان يمكنه أن يتجرأ ويقف فى موضع مقدس فيه الله نفسه، ليحاول أن يضر أحد المؤمنين ..
ونقرأ أن الشيطان جاء إلى السيد المسيح على الجبل، وتجرأ أن يجربه، ويستخدم آيات من الكتاب، بل وقف مع المسيح أيضاً على جناب الهيكل ليجربه أيضاً …
ولكن كل ذلك بلاشك بسماح من الرب …
ونسمع عن خطايا كانت تحدث فى مواضع مقدسة فى العهد القديم، فى أيام عالى الكاهن بواسطة إبنيه مما تسبب عنها غضب الله، ولاشك أنها بتدخل الشيطان ..
وقد يدخل الشيطان إلى الكنيسة ليشتت أفكار المؤمنين .. ولكى يبعدهم عن الصلاة، حسداً منه … وقد ينتصرون عليه بقوة الصلاة، وقد يضعف بعضهم ..
أما كون الكنيسة مدشنة، فهذا لا يمنع، لأن الإنسان المؤمن نفسه، مدشن، وممسوح بالميرون، ومع ذلك قد يدخل الشيطان إلى قلبه وفكره ليجربه …
إن الله قد يعطى الشيطان حرية للعمل، ولكنها حرية فى نطاق محدود، وتقابلها دينونة ..
ولذلك نقول إن الشيطان حالياً مقيد، منذ يوم الصليب .. والقيد معناه أن حريته ليست كاملة، وإلا خرب العالم !
هناك أوقات يقول فيها الرب ”اذهب ياشيطان” كما حدث على الجبل التجربة ..
أو يضع له حدوداً لا يتعداها كما فى تجربة أيوب …
وفى يقينى أن الشيطان لا يحتمل وقت حلول الروح القدس، واستحالة الأسرار أثناء القداس الإلهى ..
هو لا يحتمل هذه اللحظات المقدسة، والله لا يسمح له .. والمؤمنون يكونون فى حالة روحية سامية لا تسمح مطلقاً بالاستجابة لفكر الشيطان، الذى يتعبه الخشوع القلبى العميق فى ذلك الوقت،
وعمل الروح فى الأسرار والناس وعموماً إن دخل الشيطان الكنيسة ليعمل، يكون ضعيفاً .. ولا يجد له مجالاً فيها، إلا فى الذين يكونون داخل الكنيسة، وأما قلوبهم وعقولهم فخارجها…!
وقد يلقى الشيطان شكوكاً، حتى فى أوقات مقدسة، وأثناء الصلاة، ولكن إذا كان القلب متصلاً بالله، فإن الشكوك تبقى خارجه مهما ثقلت وطأتها، ويعود الشيطان فاشلاً .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى