علم الاخرويات

موعد مجىء المسيح الدجال



موعد مجىء المسيح الدجال

موعد
مجىء المسيح الدجال

مجدى
صادق

(هذا
الرأى خاص بالمؤلف)

من
الحقائق الكتابية المعروفة وفقا لنبوة دانيال النبى أن ظهور المسيح الدجال سيكون
قبل ألف وثلاث مئة وخمسة وثلاثين يوما من نهاية العالم (دانيال 12: 11 – 12).

 ومن
الحقائق الكتابية المعروفة أيضا أن نهاية العالم ستكون بعد ألفى عام بالتمام
والكمال من تاريخ ميلاد الرب حسب الجسد.

 ومعلوم
أن الرب ولد جسديا فى منتصف ليلة 24 / 25 ديسمبر سنة 4000 لخلق آدم.

 وعلى
ذلك فإنه وفقا للتقليد سيكون المجىء الثانى لرب المجد فى ذات التوقيت بعد ألفى سنة
من المجىء الأول ويوافق عند الغربيين منتصف ليلة 24 / 25 ديسمبر عام 2000 للميلاد وهو
التاريخ الذى أصبح بعد التعديل الغريغورى يحل فى منتصف ليلة 6/7 يناير عام 2001
ميلادية.

أما
علة عدم مجىء الرب بعد ألفى سنة من مجيئه الأول حسب التقويم الميلادى الغربى
المعمول به حالياً، فمرجعه وجود خطأ فى حساب مبدأ التاريخ الفعلى للميلاد المجيد
لرب المجد فى التقويم الغربى مقداره ثلاثة عشرة سنة وهذا الخطأ يمكن تبينه فى ضوء
تفسير نبوة السبعون أسبوعا والتى نعرض لها فيما يلى.

بالرجوع
إلى نبوة دانيال النبى الخاصة بالسبعون أسبوعاً المتضمنة كل زمن البشرية المنحصر
فى المدة ما بين خروج الأمر بتجديد أورشليم وبنائها (فى السنة العشرين لأرتحشستا ملك
الفرس) إلى المسيح الرئيس (أى مجيئه الثانى) [1]
(دانيال 9: 24 – 25).

 نلاحظ
أن هذه المدة قسمها الملاك إلى ثلاث فترات زمنية وأن مجىء المسيح الدجال سيكون عقب
نهاية الفترة الزمنية الثانية أى بعد اثنان وستون أسبوعا (أى سنة) من عودة إسرائيل،
وهى العودة التى تحققت فى منتصف ليلة 14/15 مايو سنة 1948
ميلادية
بإعلان قيام دولة إسرائيل.

 وبناء على ذلك فإن مجىء
الدجال وفقا للنبوة سيتم فى منتصف ليلة 14/15 مايو سنة 2010 ميلادية.

 وبهذا
وإستناداً إلى هذه النبوة يمكننا إحتساب موعد المجىء الثانى لرب المجد والذى
سيتحقق بعد 1335 يوما من هذا التاريخ وهو ما يصل بنا إلى منتصف ليلة 7 / 8 يناير
عام 2014 ميلادية حسب التقويم الميلادى الغربى وهى التى توافق منتصف ليلة 24 / 25 ديسمبر
عام 2000 للميلاد حسب التقويم الميلادى الفعلى.

 وفيما
يلى نعرض لتفسير نبوة السبعون أسبوعاً والتى تشير إلى كل زمن البشرية وقد قسمها
الملاك إلى ثلاث فترات زمنية كالتالى:

 

 الفترة
الزمنية الأولى

 مدة
هذه الفترة سبعة أسابيع (أى أزمنة) وتشير إلى فترة زمنية كاملة نسبيا تبدأ من خروج
الأمر بتجديد أورشليم وبناءها وتستمر إلى أن تبدأ الفترة الزمنية التى تليها.

 

 الفترة
الزمنية الثانية

 مدة هذه الفترة اثنان
وستون أسبوعا أى سنة تبدأ بعودة إسرائيل فى ضيق الأزمنة أى فى أزمنة صعبة وهى
العودة التى تحققت بإعلان قيام دولة إسرائيل فى منتصف ليلة 14/15 مايو سنة 1948

ميلادية,
وتنتهى مدة ال 62 سنة بإستعلان وظهور المسيح الدجال.

 

الفترة
الزمنية الثالثة

 مدة هذه الفترة أسبوعاً
واحداً هو الأسبوع الأخير أو الزمن الأخير ومدته ألف وثلاث مئة وخمسة وثلاثين
يوماً تبدأ بظهور المسيح الدجال واستعلانه بصفته المسيح الحقيقى وتنتهى بالمجىء
الثانى لرب المجد (دانيال 12: 11
12).

 نخلص
مما تقدم أنه بعودة إسرائيل بإعلان قيام دولتها فى منتصف ليلة 14/15 مايو سنة 1948
ميلادية، تبدأ مدة ال 62 سنة والتى تنتهى باستعلان ضد المسيح, ثم متى كملت الفترة
الزمنية الثانية ومدتها اثنان وستون أسبوعا (أى سنة) والتى تكمل فى منتصف ليلة
14/15 مايو سنة 2010 ميلادية يستعلن الدجال وفقا للنبوة وبإستعلانه تبدأ أحداث
الفترة الزمنية الثالثة والأخيرة.

 وعلى
ذلك فإنه بمعرفة تاريخ عودة إسرائيل وهى العودة التى تحققت بإعلان قيام دولتها فى
منتصف ليلة 14/15 مايو سنة 1948 ميلادية يمكننا أن نحدد موعد مجىء الدجال
وإستعلانه على وجه الدقة بأنه فى منتصف ليلة 14/15 مايو سنة 2010

ميلادية
غربية.

 وبإضافة
مدة الألف والثلاث مئة والخمسة والثلاثين يوما الواردة فى دانيال 12: 12 والتى بها
تكمل الأزمنة نصل إلى تحديد موعد المجىء الثانى الذى به تكمل مدة الألفى سنة.



[1]
  –  راجع الترجمة التفسيرية للكتاب المقدس ( كتاب الحياة )

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى