علم الانسان

من الداخل



من الداخل

من الداخل

كثير من الوعاظ يتكلمون عن الزينة والحشمة،
ويحثون عن الاهتمام بوقار المظهر الخارجى بينما المهم فى نقاوة القلب الذى ان
دخلته محبة الله، زالت كل مظاهر عدم الحشمة بدون وعظ…

ان إصلاح الداخل هو الاساس.

ولكننا نوبخ الشبان على طول الشعر.

ونوبخ البنات على الملابس وطول الاظافر، وننسى
القلب!

شبابنا محتاج ان يعرف ما هو معنى القوة وما هو
الجمال بطريقة روحية… كذلك ينبغى ان يعرف معنى الحرية الحقيقية، وهل الحرية هى
التحرر الداخلى من الخطأ؟ ام هو اللامبالاة وعدم اللامبالاة…!

لعل تغيير نظرة الفكر هذه، هى ما قصده الرسول
بقوله:

” تغيروا عن شكلكم بتجديد اذهانكم ”
(رو12: 2).

اننا نريد جيلا وشعبا ينظر الى القيم بمقاييس
روحية يقتنع بها. وحينئذ تتجه كل طاقاته نحو الخير.

ان المظهر الخارجى، دليل على ان فى داخل القلب
شيئا. ويأتى صلاحه او إصلاحه بالاقناع وليس بالتوبيخ والارغام. فلنبدأ بالداخل
اذن.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى