اسئلة مسيحية

معنى الميلاد



معنى الميلاد

معنى
الميلاد

س
9: الكل يهيئون الشجرة والهدايا والزينة في الشوارع وبابا نويل امام المخازن هل
هذا هو معنى العيد؟

ج:
وما علاقة كل هذا بيسوع المسيح الفادي؟ لقد أصبحنا عبيداً للهداية والزينة ولم نعد
نهتم بالمعنى الحقيقي للعيد بسبب الاستغلال التجاري للمناسبة والإفراط في الأكل
والشرب وبابانويل والهدايا. ليس الاهتمام الزائد بكل هذا سوى عبادة اوثان جديدة.
المسيح الإله الحي يأتي الينا ليقودنا إلى الآب ويصالحنا معه. يبحث عنا مثلما يبحث
الراعي عن الخروف الضائع وكما تبحث الأرملة عن الدرهم الذي فقدته، لنستعيد الصورة
الالهية فينا. ونحن ما مكانة المسيح عندنا؟ شخص صغير في مغارة من الورق؟

 

س
10: هذا أحد مظاهر العيد لكنه لا ينطبق على الكل. العائلات تجتمع في العيد ويفرح
اعضاؤها معا ويعبّرون عن المحبة بالهدايا. في مدرستنا نتذكر الفقراء ونقدم لهم
الهدايا.

ج:
كل هذا جيد لكن أن فهمنا أن الميلاد يعلّمنا أن نحب الفقراء ونخدمهم، فلنرجع قبل
كل شيء الى يسوع المسيح. هو وحده يعلّمنا محبة الفقراء لا لمجد نبتغيه ولا من اجل
مواقف اجتماعية لكن من اجل محبة الإنسان كما أحبّه يسوع. يسوع المسيح هو أول
الفقراء، لم يفتقر احد مثله إرادياً، كليّاً. لا ننس أبدا انه ابن الله،
“الذي لم يحسب مساواته لله غنيمة بل أخلى ذاته آخذا صورة عبد صائرا في شبه
الناس” (فيليبي 2: 6-7). لما اتخذ طبيعتنا البشرية رفضه الكل. لم يوجد له
مكان في المنزل فوُلد في مذود الحيوانات. بعد ذلك اضطر على الهرب إلى مصر فصار
فقيرا مهجَّرا.

 

س
11: نعم، هرب مع أمه مريم ويوسف من وجه هيرودس الملك الذي قتل آلاف الأطفال ليموت
يسوع بينهم.

ج:
هذا صحيح. لكن لنكمل معنى العيد: الميلاد عيد السلام للجميع، للمؤمنين بيسوع
المسيح، للذين نسوه وللذين لم يعرفوه. عيد الميلاد رمز السلام على الأرض والمحبة
بين الناس. يسوع المسيح هو أمير السلام “وسلامه ليس له حد” (اشعيا 9: 5-6)
اي انه لا ينتهي لأن مملكته لن تسقط مثل ممالك العالم والحكومات.

 

س
12: يحل السلام في عيد الميلاد. قرأت أن الحروب تتوقف لمدة 24 ساعة في عيد الميلاد.

ج:
هذا جيد. لكن السلام الذي يقرره الناس ينتهي، أما سلام المسيح فلا نهاية له، سلام
المسيح يُدخلنا منذ الآن في ملكوته الآتي. لنتعلّم اليوم ان نحمل سلام المسيح فينا،
ولنستمع مع الرعاة إلى ترتيل الملائكة “المجد لله في العلى وعلى الأرض السلام
وفي الناس المسرة” (لوقا 2: 41). معاني العيد كثيرة ذكرنا اثنين منها: السلام
ومحبة الفقراء. نفهم معانيها في شخص يسوع لأنه هو السلام وهو أفقر الفقراء.

لنصر
شهودا لهذه المصالحة العظيمة بين السماء والأرض، بين الله والناس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى