مريم العذراء القديسة

مريم قبل دخول الهيكل (مريم قبل سن ثلاث سنوات)



مريم قبل دخول الهيكل (مريم قبل سن ثلاث سنوات)]]>

مريم قبل دخول الهيكل (مريمقبل سن ثلاث سنوات)

العذراء‏‏مريم‏ ‏رضعت‏ ‏من‏ ‏أمها‏ ‏ثلاث‏ ‏سنوات‏، ‏وبعد‏ ‏ذلك‏ ‏قدمتها‏ ‏إلي‏ ‏الهيكل‏‏كنذيرة‏، ‏لأنها‏ ‏نذرت‏ ‏لله‏ ‏نذرا‏ ‏بعد‏ ‏فترة‏ ‏عقم‏ ‏طويلة‏، ‏وهذه‏‏مسألة‏ ‏لها‏ ‏حكمتها‏ ‏عند‏ ‏الله‏، ‏لأنه‏ ‏كان‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏العذراء‏ ‏تولد‏‏في‏ ‏وقت‏ ‏معين‏، ‏لأن‏ ‏تدبير‏ ‏العناية‏ ‏الإلهية‏ ‏أن‏ ‏التجسد‏ ‏له‏ ‏زمن لما‏ ‏حل‏‏ملء‏ ‏الزمان‏ ‏أرسل‏ ‏الله‏ ‏ابنه‏ ‏مولودا‏ ‏من‏ ‏امرأة‏ ‏تحت‏ ‏الناموس‏‏ليفتدي‏ ‏الذين‏ ‏تحت‏ ‏الناموس لما‏ ‏حان‏ ‏ملء‏ ‏الزمان‏. ‏لما‏ ‏كمل‏‏الزمان‏، ‏فتدبير‏ ‏العناية‏ ‏الإلهية‏ ‏اقتضي‏ ‏أن‏ ‏التجسد‏ ‏يأتي‏ ‏في‏ ‏وقت‏‏معين‏، ‏لذلك‏ ‏كان‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏مريم‏ ‏تأتي‏ ‏في‏ ‏الوقت‏ ‏المناسب‏، ‏لو‏‏كان‏ ‏الله‏ ‏استجاب‏ ‏لصلوات‏ ‏أمها‏ ‏حنة‏ ‏وأبيها‏ ‏يواقيم‏ ‏بعد‏ ‏الزواج‏‏مباشرة‏ ‏كان‏ ‏الجنين‏ ‏لايكون‏ ‏هو‏ ‏مريم‏. ‏إنما‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏مريم‏ ‏تولد‏‏في‏ ‏وقت‏ ‏معين‏ ‏مناسب‏ ‏سابق‏ ‏لعمل‏ ‏التجسد‏ ‏الإلهي‏، ‏لذلك‏ ‏شاء‏ ‏الله‏‏أن‏ ‏يتأخر‏ ‏عن‏ ‏إجابة‏ ‏يواقيم‏ ‏وحنة‏ ‏إلي‏ ‏هذا‏ ‏الوقت‏ ‏بالذات‏، ‏بعد‏‏سنوات‏ ‏طويلة‏ ‏من‏ ‏العقم‏، ‏وكانت‏ ‏حنة‏ ‏تصلي‏ ‏وتبكي‏ ‏بدموع‏ ‏وتطلب‏ ‏من‏‏الله‏ ‏أن‏ ‏يرفع‏ ‏عنها‏ ‏هذا‏ ‏العار‏، ‏لأن‏ ‏المرأة‏ ‏إذا‏ ‏لم‏ ‏تلد‏ ‏أو‏‏تنجب‏ ‏فإنها‏ ‏تحسب‏ ‏نفسها‏ ‏عقيما‏، ‏وتحسب‏ ‏نفسها‏ ‏أنها‏ ‏غير‏ ‏مثمرة‏‏وأنه‏ ‏لافائدة‏ ‏منها‏. ‏فكانت‏ ‏هذه‏ ‏دائما‏ ‏مرارة‏ ‏المرأة‏ ‏كانت‏‏ولازالت‏، ‏لكن‏ ‏كل‏ ‏امرأة‏ ‏تلد‏ ‏هذا‏ ‏يرفع‏ ‏رأسها‏ ‏أمام‏ ‏زوجها‏ ‏وأمام‏‏أهلها‏ ‏وأمام‏ ‏الناس‏ ‏جميعا‏، ‏أو‏ ‏كما‏ ‏قالت‏ ‏أليصابات‏ ‏عندما‏ ‏بشرت‏‏بيوحنا‏ ‏المعمدان نزع‏ ‏عاري‏ ‏من‏ ‏بين‏ ‏الناس فكان‏ ‏هذا‏‏عارا‏. ‏

وموسي‏‏النبي‏ ‏أرضعته‏ ‏أمه‏ ‏ثلاث‏ ‏سنوات‏، ‏وصموئيل‏ ‏النبي‏ ‏أرضعته‏ ‏أمه‏ ‏ثلاث‏‏سنوات‏ ‏وها‏ ‏هي‏ ‏العذراء‏ ‏مريم‏ ‏أرضعتها‏ ‏أمها‏ ‏ثلاث‏ ‏سنوات‏. ‏وهذا‏‏ما‏ ‏نص‏ ‏عليه‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏المكابيين‏ ‏الثاني‏ ‏الأصحاح‏‏السابع‏ ‏تقول‏ ‏الأم‏ ‏لابنها ارحمني‏ ‏أنا‏ ‏التي‏ ‏حملتك‏ ‏في‏ ‏بطنها‏ ‏تسعة‏‏أشهر‏ ‏وأرضعتك‏ ‏ثلاث‏ ‏سنوات‏.

‏ووجدنا‏‏وثائق‏ ‏ونصائح في‏ ‏مصر‏ ‏القديمة‏ ‏أيضا‏ ‏تؤكد‏ ‏هذا‏‏المعني‏،‏وأن‏‏الأم‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏ترضع‏ ‏طفلها‏ ‏من‏ ‏صدرها‏ ‏ثلاث‏ ‏سنوات أعرف‏ ‏يا‏‏ابني‏ ‏قدر‏ ‏أمك‏ ‏أنها‏ ‏حملت‏ ‏أوساخك‏ ‏وكان‏ ‏فمك‏ ‏في‏ ‏ثدييها‏ ‏ثلاث‏‏سنوات‏، ‏تقول‏ ‏هذا‏ ‏الكلام‏ ‏توكيدا‏ ‏لهذه‏ ‏المسألة‏ ‏التي‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏‏نلح‏ ‏عليها‏ ‏دائما‏، ‏أن‏ ‏الطفل‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يرضع‏ ‏من‏ ‏صدر‏ ‏أمه‏ ‏ثلاث‏‏سنوات‏. ‏وهذا‏ ‏حق‏ ‏طبيعي‏ ‏لأن‏ ‏لبن‏ ‏الأم‏ ‏ليس‏ ‏له‏ ‏نظير‏ ‏أبدا‏، ‏إنه‏‏غذاء‏ ‏ودواء‏ ‏للطفل‏، ‏فلبن‏ ‏الأم‏ ‏كما‏ ‏يقولون‏ ‏الآن‏ ‏فيه‏ ‏مناعة‏ ‏لا‏‏توجد‏ ‏في‏ ‏لبن‏ ‏آخر‏، ‏ودرجة‏ ‏الدفء‏ ‏فيه‏ ‏لا‏ ‏توجد‏ ‏لها‏ ‏مثيل‏ ‏في‏‏لبن‏ ‏آخر‏. ‏ثم‏ ‏أنه‏ ‏يتمشي‏ ‏مع‏ ‏سن‏ ‏الطفل‏، ‏حين‏ ‏يكون‏ ‏الطفل‏ ‏صغيرا‏‏جدا‏ ‏يكون‏ ‏اللبن‏ ‏خفيفا‏ ‏علي‏ ‏قدر‏ ‏ما‏ ‏تحتمله‏ ‏قدرته‏ ‏وصحته‏، ‏وكلما‏‏نما‏ ‏الطفل‏ ‏يزداد‏ ‏لبن‏ ‏الأم‏ ‏تركيزا‏ ‏من‏ ‏الناحية‏ ‏الغذائية‏، ‏واتضح‏‏أيضا‏ ‏أن‏ ‏لبن‏ ‏الأم‏ ‏يجعل‏ ‏الطفل‏ ‏أكثر‏ ‏ذكاء‏ ‏من‏ ‏أي‏ ‏لبن‏ ‏آخر‏،‏إلي‏ ‏جانب‏ ‏أن‏ ‏عملية‏ ‏الرضاعة‏ ‏من‏ ‏صدر‏ ‏الأم‏ ‏تنفع‏ ‏الأم‏ ‏نفسها‏،‏فأولا‏ ‏عملية‏ ‏سحب‏ ‏اللبن‏ ‏من‏ ‏صدرها‏ ‏بهذه‏ ‏الصورة‏ ‏التي‏ ‏يقوم‏ ‏بها‏‏الطفل‏، ‏تكون‏ ‏بمثابة‏ ‏مساج‏ ‏أو‏ ‏تدليك‏ ‏لأجهزة‏ ‏المرأة‏، ‏فتعود‏ ‏إلي‏‏وضعها‏ ‏الطبيعي‏. ‏الأمر‏ ‏الثاني‏ ‏أن‏ ‏الأم‏ ‏التي‏ ‏ترضع‏ ‏طفلها‏ ‏من‏‏صدرها‏ ‏تنجو‏ ‏من‏ ‏مرض‏ ‏السرطان‏، ‏لأن‏ ‏احتجاز‏ ‏اللبن‏ ‏الذي‏ ‏يتكون‏‏طبيعيا‏ ‏مهما‏ ‏أنكرت‏ ‏المرأة‏ ‏اجتجازه‏ ‏يسبب‏ ‏مرض‏ ‏السرطان‏ ‏بصدرها‏،‏بالضبط‏ ‏كالبول‏ ‏إذا‏ ‏لم‏ ‏ينزل‏ ‏يحدث‏ ‏بولينا‏، ‏والبراز‏ ‏إذا‏ ‏لم‏‏ينزل‏ ‏يحدث‏ ‏تسمما‏، ‏وهذا‏ ‏ما‏ ‏نسميه‏ ‏وظيفة‏ ‏الإخراج‏ ‏في‏ ‏الجسم‏،‏فاللبن‏ ‏إذا‏ ‏لم‏ ‏يأخذه‏ ‏الطفل‏ ‏وهذا‏ ‏حقه‏ ‏الطبيعي‏، ‏وهو‏ ‏غذاء‏‏ودواء‏ ‏فإنه‏ ‏يضر‏ ‏المرأة‏ ‏نفسها‏، ‏لأنه‏ ‏يسبب‏ ‏لها‏ ‏سرطانا‏ ‏وهذه‏‏حقيقة‏ ‏أصبحت‏ ‏
مقررة‏.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى