علم التاريخ

مجمع نيقية وقراره فى موضوع لا تصنع لك تمثالاً ولا صورة



مجمع نيقية وقراره فى موضوع لا تصنع لك تمثالاً ولا صورة

مجمع
نيقية وقراره فى موضوع لا تصنع لك تمثالاً ولا صورة

الفصل
الثاني والثلاثون: لا تصنع لك تمثالاً ولا صورة

أعلن
مجمع نيقية الثاني (13 ف 1، 787): إن تمثّل الصليب والصور المقدسة أكانت مرسومة أم
منحوتة، ومصنوعة من أية مادة كانت، نستطيع أن نضعها على إناء أو ثياب أو حائط أو
بيت أو على طريق. نعني بهذه الصور، صور يسوع المسيح وأمه والملائكة القديسين وكل
الأشخاص القديسين. وحين ننظر إلى هذه الصور نتذكّر ذلك الذي تمثّله الصورة. فنسعى
إلى الاقتداء به، وتحرّكنا نحوه عاطفةُ احترام واكرام، لا عبادة بالمعنى الحصري.
فهذه العبادة لا تليق إلاّ بالله وحده. وقد نعبّر عن اكرامنا لهذه الصور بالبخور
والأنوار، كما نفعل للصليب والأناجيل المقدسة والأواني المقدسة (كالكأس والصينية).
تلك هي عادة الأقدمين. فالإكرام الذي نقدّمه إلى صورة يعود إلى صاحب الصورة. وكل
من يكرّم صورة يكرّم الشخص الذي تمثّله هذه الصورة.

هذا
هو كلام الكنيسة في مجمع نيقية الثاني. لا نخاف بأن نحافظ على اكرامنا للصور ولكن
نتحاشى كل ما يُشتمّ منه عبادة أوثان أو ممارسات سحرية. ولا ننسى أن الله وحده
يُعبَد. وأنه الأوّل في كنائسنا. فلا نكرمه بعد أن نكون قد زرنا كل الصور في الكنيسة.
الله هو الأوّل، والقديسون أناس خدموه بمحبة. ونحن نتعلّم منهم كيف نخدم الله
ونكرمه ونحبّه بكل قلبنا، بكل نفسنا، بكل حياتنا.

لا
تصنع لك تمثالاً ولا صورة

 

عاش
العالم العبراني في جو يعبق بالوثنية وتعدّد الآلهة. فكان لمدينة صور الهها، وكذلك
لصيدون. وكان لقبائل عمون الاله “ملكوم” الذي بنى له سليمان معبداً.
ولقبائل موآب كموش. كان للكنعانيين إجمالاً إيل وبعل، وللأراميين هدد. وكانت
القبيلة تتحالف مع القبيلة الأخرى فتتبنّى آلهتها وتتعبّد لها. وتُحالف المدينةُ
المدينة والمملكةُ المملكة. وهكذا كثرت الأصنام في العالم القديم، وامتلأت المدن
من المعابد. فالصنم يمثّل الهاً نقدّم له ذبائح لئلا يغضب علينا ويضربنا. نقدّم له
ذبائح فنتّقي شره. والصنم يمثّل الملك صاحب هذه العبادة. فالبلاد التي تخضع لملك
تخضع للاله الذي يتعبد له هذا الملك. هذا ما فعل أحاز، ملك يهوذا. رأى مذبح ملك
أشور في دمشق، فبعث إلى أوريا الكاهن رسمة المذبح وتصميمه (2 مل 16: 10 ي).

في
هذا الاطار، سمع الشعب من فم موسى المتكلّم باسم الرب وصيتين. الأولى: لا يكن لك
آلهة أخرى تجاهي. أي لا تعبد آلهة أخرى معي. فأنا وحدي الرب الهك. ومن تعبَّد لغير
الاله الواحد استحق القتل. والثانية: لا تصنع لك تمثالاً ولا صورة. فقد اعتاد
الأقدمون أن يصوّروا الهتهم مستعينين بما في السماء وعلى الأرض. الاله القمر
والشمس والكواكب. النار والنهر والبحر والجبل. جبل حرمون هو جبل مقدّس ويحرّم
الصعود إليه. ونهر النيل هو الله يعطي الخصب لأرض مصر. هذا عدا عن صور الحيوانات
من ثور وحمار ونسر وكلب وحيّة. كل هذا يُمنع منعاً باتاً.

خُلق
الانسانُ وحده على صورة الله. ومع ذلك لم يعرف العبرانيون اين دفن موسى، ولا أين
مات إيليا. لا عبادة للبشر إطلاقاً. والملك نفسه الذي يُعبد في بعض البلدان، هو في
أرض اسرائيل وكيل الله وخادمه والمتعبّد له. وبالأحرى لا يصور المؤمن الله بصورة
حيوان. مثلاً، صوّر العبرانيون الثور ليدلّوا على قدرة الله. ولكن هذا العمل جرَّ
عليهم غضب الله وعقابه. قال هوشع (8: 5): يا أهل السامرة، عجلكم سمج وقبيح، أبعدوه
عنكم، اضطرم غضبي عليكم، فماذا تنتظرون لتعودوا إلى النقاوة؟ وقال أيضاً عن أهل
السامرة: يتشبّثون بخطاياهم ويصنعون لهم تمثالاً من فضة. صانعٌ ماهر صنعه، ومع هذا
يقولون: تعالوا نقدّم له الذبائح. ويأتون يقبّلون العجول. فالعبادة يعبّر عنها
بالسجود وأيضاً بالقبلة على التمثال أو الصورة.

ما
من أحد رأى الله على الأرض، ولا يستطيع أحد أن يراه. لهذا، لا يحقّ للعبراني أن
يعمل له صورة ولا تمثالاً. حين ظهر الرب لموسى في العليقة، خاف وستر وجهه لئلا يرى
“وجه الله”. وظهر الرب لمنوح، والد شمشون، ولزوجته. قالا سوف نموت لأنّا
عاينّا الله. وظهر الرب لأشعيا وهو في الهيكل فقال: ويل لي قد هلكت. رأت عيناي
الملك رب الأكوان.

لا
يحقّ لأحد أن يرى وجه الله. ومع ذلك يتمنّى كل مؤمن أن يعيش من حضوره. متى آتي
وأحضر أمام الله. حضور خفيّ ولكنه فاعل وخاصة بواسطة روحه. يهتف صاحب المزامير:
أنا معك كل حين. أمسكت بيدك اليمنى ووجّهتني حسب قصدك. ثمّ تأخذني إلى مجدك. من لي
في السماء إلاّك؟ وعلى الأرض لا أبغي أحداً سواك.

هتف
الانسان: ليتك تشق السماء وتنزل. فشق الله السماء. انفتحت السماء، ونزل الله،
وحلَّ في أحشاء مريم البتول. أعلن يوحنا: الله لم يره أحد قط. ولكن الابن الوحيد
الذي في حضن الآب هو أخبر عنه. وأخبر عنه لا بالرؤية والكلمات، لا في البروق
والرعود والنار. أخبر عنه حين اتّخذ جسداً وسكن بيننا. وحين صار الكلمة بشراً
رأينا مجده، رأينا مجد الله يحلّ في أرض البشر. حينئذ رأيناه بعيوننا، سمعناه
بآذاننا، لمسته أيدينا.

أجل
صار الله منظوراً في يسوع المسيح. فلماذا لا نصوّره، لماذا لا نرسم ملامحه في صورة
أو تمثال. ذاك كان الصراع المرير في تاريخ الكنيسة مع بدعة تحطيم الأيقونات خلال
القرن الثامن والتاسع. قام أباطرة بيزنطية بحملة قاسية ضد استعمال الصور المقدسة
واكرامها. وامتد الصراع طويلاً بين المدافعين عن الايقونات والرافضين لها متذرّعين
بما قاله العهد القديم.

ولكن
الوضع تغيّر في العهد الجديد، بعد أن رأينا يسوع بعيوننا. وتبدّل ونحن العالمون أن
المؤمن لا يعبد القديسين ولا صورهم، بل يعبد الله الذي كرّمهم وعظّمهم. قالت مريم
العذراء في نشيد التعظيم: إن القدير صنع بي عظائم. لهذا تطوّبني جميع الأجيال،
تقول لي: هنيئاً لك بالاله المخلّص الذي حملته في أحشائى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى