اسئلة مسيحية

ما هو مصدر الأحلام؟ وهل نصدق كل ما نراه فى أحلامنا، ويكون له تأثير على حياتنا؟ وإلى من نلجأ فى تفسير الحلام ومعرفة مدلولها



ما هو مصدر الأحلام؟ وهل نصدق كل ما نراه فى أحلامنا، ويكون له تأثير على<br/> حياتنا؟ وإلى من نلجأ فى تفسير الحلام ومعرفة مدلولها

ما هو مصدر الأحلام؟ وهل نصدق كل ما نراه فى أحلامنا، ويكون له تأثير
على حياتنا؟ وإلى من نلجأ فى تفسير الحلام ومعرفة مدلولها

الرد:

·
الأحلام على أنواع كثيرة: بعضها من الله.

فقد
” جاء الله إلى بيمالك فى حلم الليل ” (تك 20: 3) لما أخذ سارة زوج
ابراهيم. وقد رأى يوسف الصديق حلمين (تك 37: 5- 10) فحسده أخوته. وقالوا عنه
” هوذا صاحب الأحلام ” تك 37: 11، 19). وقد تحقق الحلمان اللذان رآهما
يوسف.

يوسف
الصديق أيضاً فسر حلم رئيس السقاة، وحلم رئيس الخبازين. وتحقق تفسيره (تك 40)
وكذلك فسر الحلمين اللذين رآهما فرعون، وتحقق تفسيره من جهة سبع سنوات الشبع، وشبع
سنوات الشبع سنوات لجوع.

وقال
يوسف لفرعون عن الحلمين: قد أخبر الله فرعون بما هو صانع (تك 41: 25، 28).

وبالمثل
أخبر دانيال نبوخذ نصر الملك بتفسير حلمه. إذ ” كشف له السر فى رؤيا الليل
” (دا 2: 19). وقال له عن تفسير الحلم ” يوجد غله فى السموات كاشف
السرار، وقد عرف الملك نبوخذ نصر بما يكون فى اليام الخيرة ” (دا 12: 28).
دانيال النبى نفسه رأى أحلاماً من الله (دا 7: 1،2)

إنها
احلام من الله، تنبئ عن أمور تحدث فى المستقبل. والله نفسه يعلن تفسيرها.

ولا
ننسى أن يوسف النجار ” ظهر له ملاك الرب فى حلم ” (مت 1: 20) وبشره
بميلاد المسيح

“وظهر
له ملاك الرب فى حلم قائلا: قم وخذ الصبى وأمه واهرب إلى مصر ” (مت 2: 13،
20). وأيضاً ظهر له ملاك الرب فى حلم يأمره بالرجوع من مصر. وأوحى إليه فى حلم أن
ينصرف إلى نواحى الجليل (مت 2: 22). والمجوس أوحى إليهم فى حلم ألا يرجعوا إلى
هيرودس (مت 2: 12)

*على
أن هناك أحلاماً أخرى من الشيطان.

وذلك
لتضليل الإنسان أو إزعاجه. وقد وردت أمثلة كثيرة لها فى بستان الرهبان. لكى لا
يصدق الإنسان كل حلم كأنه من الله!!

 

*هناك
أحلام أخرى أخرى مصدرها العقل الباطن.

سببها
ما ترسب فى العقل الباطن من أفكار أو صور أو مشاعر، وهذه تظهر كأحلام معبرة عما فى
داخل الإنسان. وقد تكون شريرة أو طاهرة حسب حالة الشخص الداخلية. وكلما تنقى
الإنسان تنقيت أحلامه. وحسب نوع مشاعره تكون أحلامه.

 

*وهناك
أحلام تعبر عن حالة الجسد.

فقد
يكون إنسان فى كابوس مثلا، فيحلم أن عدواً جاثم على صدره. أو قد يقع طفل من كل
سريره فيحلم أنه وقع من بلكون أو مكان مرتفع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى