اسئلة مسيحية

ما رأيكم في الأيقونة التي تصور قيامة السيد المسيح، خارجاً من صندوق خشبي وترفع الملائكة غطاءه، بينما الجند الحراس في خوف؟



ما رأيكم في الأيقونة التي تصور قيامة السيد المسيح، خارجاً من صندوق خشبي<br/> وترفع الملائكة غطاءه، بينما الجند الحراس في خوف؟

ما رأيكم في الأيقونة التي تصور قيامة السيد المسيح، خارجاً من صندوق
خشبي وترفع الملائكة غطاءه، بينما الجند الحراس في خوف؟

 

الرد:

الذي
رسم هذه الأيقونة وقع في خطأين. هما:

1-
السيد المسيح لم يدفن في صندوق، بل في حفرة أو مغارة في صخرة. كما قيل عن يوسف
الرامي الذي كفن الجسد: ” فأخذ يوسف الجسد،و لفه بكتان نقي. ووضعه في قبره
الجديد الذي كان قد نحته في الصخرة. ثم دحرج حجراً كبيراً علي باب القبر ومضي
” (مت 27: 59، 60).

2-
لم يأت ملاكان إذن لكي يرفعا غطاء الصندوق ليخرج المسيح. إنما خرج السيد المسيح،
والقبر مغلق عليه، في وقت لم يعرفه الحراس. أما الملاك الذي دحرج الحجر عن فم
القبر وجلس عليه ” وحدثت زلزلة، ومن خوفه ارتعد الحراس وصاروا كأموات ”
(مت 28: 2، 3). فكان ذلك لكي يمكن النسوة القديسات من رؤية القبر الفارغ. لا لكي
يمكن المسيح من القيامة، إذ كان قد قام وخرج من القبر قبل ذلك. لهذا علي الفنانين
الذين يرسمون الأيقونات أن يكونوا علي معرفة بالكتاب المقدس، وبما يسمونه (لاهوته
الأيقونة) أي المعلومات اللاهوتية والعقائدية الخاصة بالأيقونة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى