اسئلة مسيحية

ماذا أفعل مع بعض الزملاء الذين يعثرون من تصرفاتى الخاصة؟ ألست أنا حرة؟



ماذا أفعل مع بعض الزملاء الذين يعثرون من تصرفاتى الخاصة؟ ألست أنا حرة؟

ماذا
أفعل مع بعض الزملاء الذين يعثرون من تصرفاتى الخاصة؟ ألست أنا حرة؟

 

الرد:

حياتك
الخاصة تنقسم إلى قسمين:

أ-قسم
مكشوف للناس ومعروف، وهذا ما تقصدينه.

ب-وقسم
لا أحد يعرفه، وهو من خصوصياتك: بينك وبين نفسك وضميرك، أو بينك وبين والديك
وأفراد أسرتك،، أو بينك وبين أب إعترافك. هذا كله لا يعرفه زملاؤك، ولا يتدخلون
فيه 00

 

أما
الجزء المعروف من حياتك: مثل طريقة لبسك وزينتك، طريق كلامك، طريقة ضحكك ومرحك،
طريقة معاملاته. فهذا لا يمكنك أن تمنعى الناس من التعليق عليه

ولا
يجوز لك أن تقولى أنا حرة فى كل هذا.

ربما
تكونين حرة فى حجرتك الخاصة، وأنت بعيدة عن أعين الآخرين وحتى هذه الحرية يجكمها
الضمير ووصايا الله.

 

أما
أعمالك التى تؤثر على غيرك، فلست حرة فيها.

حريتك
الخاصة لا يجوز أن تكون سبب عثرة لغيرك. نظراتك، حركاتك، إبتسشاماتك، علاقاتك كل
هذا ينبغى أن يكون فى حرص شديد، وفى حكمة وفى عفة، واضعة فى حسابك مدى تأثير
تصرفاتك على الآخرين ولا تحسبى كل هذا من الخصوصيات التى لا يجوز للغير التدخل
فيها

 

أنت
تعيشين فى مجتمع له تقاليده، وله أحكامه وتقييمه لأفعال الغير.

وينبغى
أن تحترمى تقاليد المجتمع وأحكامه. وتحكمى على نفسك قبل أن يحكم هذا المجتمع عليك.
فسمعتك هامة جداً لك كفتاة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى