اسئلة مسيحية

لماذا الإحتفال بعيد البشارة بعد عيد الميلاد



لماذا الإحتفال بعيد البشارة بعد عيد الميلاد

لماذا الإحتفال
بعيد البشارة بعد عيد الميلاد

والمفروض
ان البشارة حدثت قبل الميلاد؟

الإجابة:

هذا
السؤال يبدو منطقياً للوهلة الأولى، ولكن عند التدقيق البسيط، ستجد أنه لا أساس
له!

أنت
تحتفل بعيد ميلادك مثلاً يوم 17 يونيو، وعيد ميلاد أخيك الأصغر منك بثلاثة أعوام
يوم 3 أغسطس كل عام.. فهل الفرق بينكم هو هذه الشهور؟! أم أن هذه ذكرى ليوم فقط،
وليس مقدار للسنوات..؟! أي أنك تحتفل بذكرى ذلك اليوم كل عام..

هناك
بعض الأعياد المرتبط ترتيبها ببعض، وهي التي حدثت بعد أيام من بعضها البعض.. مثل
مثلاً أحداث أسبوع الآلام.. لا يمكن أن تحتفل بيوم أحد الزعف والأحد الذي يليه لا
يكون فيه يوم القيامة.. والأحد الثالث هو أحد توما وظهور المسيح لتلاميذه بعد
القيامة.. وكلٍ بينهم 7 أيام، ولا تصلح أن تزيد أو تقل.. مرتبط أيضاً بيوم عيد يوم
يوم عيد الصعود بعده ب40 يوماً بالضبط..

 

ولكن
هناك أعياد أخرى نحتفل بذكراها في اليوم الذي حدثت فيه، بغض النظر عن ترتيبها
السنوي.. إنك في العام الواحد قد تحتفل بذكرى حرب 6 أكتوبر، وفي نفس العام تحتفل
بذكرى ثورة 23 يوليو، والأخيرة حدثت سنة 1952، والأولى سنة 1973! أي أن الأمر لا
علاقة له بالسنة.. أو تحتفل بذكرى نياحة البابا كيرلس السادس يوم 9 مارس من كل عام،
وبعده بعشرة أيام تحتفل بعيد ظهور الصليب على يد القديسة هيلانة الملكة، والأول
حدث سنة 1971 والثاني حدث سنة 326 ميلادية!

فلا
توجد علاقة زمنية بين عيد الميلاد وعيد البشارة بالأيام بل بالسنوات (أو بالشهور
بمعنى أصح).. ولا توجد علاقة بين عيد الميلاد وعيد الغطاس الذي نحتفل بالفرق
بينهما بعد عدة أيام في شهر يناير.. ولا علاقة بين عيد الميلاد وعيد القيامة من
ناحية الأيام بل من ناحية السنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى