مريم العذراء القديسة

كتاب ميامر وعجائب السيدة العذراء



كتاب ميامر وعجائب السيدة العذراء]]>

كتابميامر وعجائب السيدة العذراء

 

 أشتهرالبابا كيرلس الخامس قبل أن يصبح بابا للأقباط بأسم يوحنا الناسخ، فقد كان شغوفاًبقراءة الكتب والإطلاع على المعلومات الدينية، فكان ينسخ الكتب التى يعجب بها بخطيده وما أن أصبح بابا وبطريرك الكرازة المرقسية حتى ” شحذ همة العاملين معهوتختار إرشادة وبالتالى إستخرج مواهبهم عن مكمنها داهل نفوسهم فتأتى بالثمارالشهية”

كتابميامر وعجائب السيدة العذراء – تولى الإنفاق على طبعة تاجر بالزقازيق أسمه جرجسحنين أنتشر هذا الكتاب فى هذا الوقت وظل سنيناً يعاد طبعه وقد قدم البابا مقدمتهفقال: ” فلما كانت الكتب الدينية والقصص التاريخية من أجل ما يلزمنا للإرشادوالتعليم لما فيها من النصائح المهذبة والتعليمات المقومة، وتأسيسها تأسيساًمتيناً ببراهين سديدة وتطريزها بحواشى التمكن بأمثلة مفيدة رأى الأخ جرجس أفندىمينا يوسف الكتاب بطرفنا أن أحسن ما يلزم إهداءه لأبناء كنيستنا مستقيمة الرأى هوهذا الكتاب الثمين الذى لا يقًوم بمال.

 

كتابالسيدة الطاهرة العذراء مريم والدة الإله مخلص العالم – وهو كتاب جليل جمع ما نقصوغاب عن ذكراه آل الإيمان، مرتب على قواعد ثابتة ومتينة، مرتبط بآيات الكتابالمقدس حساً ومعنى تعززة نبوات الأنبياء، والمختارين وآباء الكنيسة الأولين والرسلالأطهار المقربين… هذا، ولما كلن ضيق اليد المقترح يمنعه من القيام بما يلزم منالنفقات لإيجاد ذلك المشروع الجليل من حيز الفكر إلى العمل، قمت معضداً له ووعدتهببذل النفس والنفيس وراء إقتناء هذه الأمنية العظيمة مشجعاً إياه بكل جهد ماأستطعت إلى ذلك سبيلاً… وأتفقنا مبدئياً على الإستعانة برأى نيافة الحبر الجليلأنبا تيموثاوس مطران كرسى أورشليم، فورد لنا من نيافته بتاريخ 6 توت سنة 1618 شالتى توافق 16 سبتمبر 1902 تحت نمرة 161 شطب 16 جزء رده علينا فبدأنا فى العمل،وبعد بحث طويل وتنقيب وتفتيش مستمرين جمعنا هذا الكتاب النفيس جمعنا هذا الكتابالنفيس من عدة كتب قديمة العهد ومن أقوال آباء الكنيسة الأرثوذكسية، فإلتزمت طبعةعلى عهدتى بعد مراجعته وتصحيحة بمعرفة أحد الآباء مع المحافظة على الأصل تماماًلأنه يعد من الآثار القديمة الموضوعة بيد آباء الكنيسة الأفاضل التى لا يجبالتطاول عليها بأيدى التغيير لأنه يعد من الآثار القديمة لئلا نجحف بفضلهم ونظهرمآثرهم فى غير ثوبها الحقيقى، والكتاب يتضمن

 

الميمرالأول: ميلاد السيدة العذراء وصنعه القديس العظيم الأنبا افرآم السريانى،,, يقرأفى اليوم الأول من بشنس.

 

الميمرالثانى: دخول السيدة العذراء الهيكل وضعه القديس أنبا كيرلس أسقف أورشليم يقرأ فى3 كيهك.

الميمرالثالث: تسليم مريم العذراء ليوسف النجار خطيبها وبشارة الملاك لها وميلاد السيدالمسيح له المجد (مأخوذ عن نسخة قديمة عثرنا عليها فى الدير المحرق).

 

الميمرالرابع: مجئ السيد المسيح إلى أرض مصر مع العائلة المقدسة (السيدة العذراء ويوسفالنجار وسالومى) وضعه القديس أنبا زخارياس أسقف سخا – يقرأ فى 24 بشنس.

 

الميمرالخامس: حلول السيدة العذراء بجبل قسقام – وضعه القديس أنبا ثاؤفيلس بطريركالإسكندرية – يقرأ فى 6 هاتور.

 

الميمرالسادس: حلول السيدة العذراء والسيد المسيح بجبل القوصية المعروف الآن بالديرالمحرق وضعه القديس أنبا قرياقوص أسقف البهنسا – يقرأ فى 7 برمودة.

 

الميمرالسابع: حلول السيدة العذراء والسيد المسيح بالدير المقدس الذى يطلق عليه الآن”بباى إيسوس” ومعناها بيت يسوع وهو فى مدينة البهنسا وضعه أسقفها أنباقرياقوس – يقرأ فى 25 بشنس.

 

الميمرالثامن بكاء السيدة العذراء على قبر أبنها الحبيب وضعه قراقوس أسقف البهنسا – يقرأباكر سبت الفرح.

 

الميمرالتاسع: قصة القديس متياس وأعجوبة حل الحديد – وضعه القديس كيرلس أسقف أورشليم -يقرأ فى 21 بؤونة.

 

الميمرالعاشر: تكريس كنيسة السيدة العذراء بمدينة فيلبيايس – وضعه القديس أنبا باسيليوسالكبير أسقف قيسارية كبادوكية – يقرأ فى 21 بؤونة.

 

الميمرالحادى عشر: نياحة السيدة العذراء وضعه القديس أنبا كيرلس بطريرك ألإسكندرية -يقرأ فى 16 مسرى

 

الميمرالثانى عشر: صعود جسد السيدة العذراء وضعه القديس الأنبا كيرلس بطريرك الأسكندرية- يقرأ فى 16 مسرى.

 

الميمرالثالث عشر: أيقونة السيدة العذراء صيدنايا (بلبنان – حاليا سوريا) وضعه القديسالأنبا كيرلس أسقف أورشليم – يقرا فى 10 توت.

 

الميمرالرابع عشر: الأعجوبة العظيمة التى صنعتها السيدة العذراء بكنيستها فى اتريب (قرببنها)

 

ثمأورد الممول فى نهاية الكتاب مختصر بتاريخ السيدة العذراء كتبه جرجس فبلوثاؤس عوضتلبية لرغبته، وخطاباً ثانياً من نيافة الأنبا تيموثاوس أسقف أورشليم بتاريخ 21بابة 1619 (محفوظ بتاريخ 3/10 / 1902 نمرة 29 شطب 59 جزء 3.. وفيه قال… ومساعدةمنا لحضرتكم قد أشتركنا فى أربعين نسخة من هذا الكتاب النفيس، وبموجب إفادتنا هذهيصير إستلام قيمة هذا الإشتراك من جناب ولدنا المبارك القمص جرجس الخيري عند حضورةللزقازيق، ولذا وجب تحريره لينوب عنى فى تقديم واجبات السلام وخالص الدعواتوالصالحات وقد ألحق الممول فى آخر كتابه هذا كشفا بأسماء المشتركين يتضمن 387مشتركاً عدا الأربعين التى أشترك بها نيافة المطران.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى