اللاهوت العقيدي

فهرس الآباء بالكتاب



فهرس الآباء بالكتاب

فهرس
الآباء
بالكتاب

 

أثناسيوس،
البابا (297 – 373):

هو
بابا الإسكندرية العشرون. كان شماسا فى الإسكندرية وقت انتشار بدعة اريوس، وشارك
مع البابا ألكسندروس فى مجمع نيقية المسكونى. أصبح بطريركاً سنة 328 م وكان له دور
كبير فى دحض البدعة الأريوسية.

 

أثيناغوراس،
العلامة (القرن الثانى):

أحد
الآباء المدافعين. كان فيلسوفا يونانياً ثم اعتنق المسيحية سنة 176 م. نبغ فى
المعرفة المسيحية الى أن أصبح رئيسا لمدرسة الإسكندرية اللاهوتية. وهو أول من قال
ان المسيحية ليست ضد الفلسفة اليونانية.

 

ألكسندروس،
البابا (تنيح عام 328):

بابا
الإسكندرية التاسع عشر. كان تلميذا للبابا بطرس خاتم الشهداء، أعاد حرم أريوس بسبب
هرطقته. وقد حضر مجمع نيقية هو وتلميذه أثناسيوس.

 

أوريجانيوس،
العلامة (185 – 254):

كان
أحد رؤساء مدرسة الإسكندرية. وقد تتلمذ على يد القديس كليمندس السكندرى ثم تولى
إدارة مدرسة الإسكندرية من بعده. نال شهرة واسعة بسبب تفسيراته للكتاب المقدس
ومؤلفاته العديدة. ووُجد بعد وفاته بعض الاخطاء فى كتاباته.

 

ايريناؤس،
القديس (130 – 200):

كان
أسقف ليون فى فرنسا. تتلمذ على يد القديس بوليكاربوس اسقف سميرنا. وقد اشتهر بلقب
“ابو التقليد الكنسى” بسبب نقاوة تعاليمه.

 

تاتيان،
السورى (القرن الثانى):

أحد
الآباء المدافعين. وهو سورى الجنسية، وقد إنجذب للمسيحية عند سماعه لتعاليم القديس
يوستينوس الشهيد. عُرف عند رفضه للفلسفة، وفكره المُتشدد فى بعض الامور النُسكية.

 

ترتيليان،
العلامة (160 – 230):

أحد
الآباء المدافعين. ويُعتبر أب علم اللاهوت فى الكنيسة اللاتينية. وُلد فى قرطاجنة
بشمال إفريقيا. درس القانون والبلاغة واشتغل بهما لفترة الى أن اتجه للمسيحية وكرس
كل طاقاته لها، ويُقال انه قد سيم كاهنا. وقد ترك العلامة ترتيليان الكثير من
المُؤلفات والكتب.

 

ثيؤغناسطس،
العلامة (تنيح 282):

أحد
رؤساء مدرسة الإسكندرية. كان كاهناً فى الإسكندرية، وعُرف عنه ثقافته المسيحية
الواسعة. وقد عُين مديرا لمدرسة الإسكندرية فى عهد البابا ديونسيوس الكبير.

 

ديونسيوس
الإسكندرى، البابا (تنيح 264):

بابا
الأغسكندرية الرابع عشر. تتلمذ على يد العلامة اوريجانيوس، أصبح مديرا لمدرسة
الإسكندرية اللاهوتية، ورُسم بطريركاً سنة 245 م. كتب ضد تعاليم السابليين وضد
بولس الساموساطى.

 

ديونسيوس
الرومانى، القديس (تنيح 268):

كان
اسقفا لمدينة روما، إذ قد سيم عليها بعد استشهاد اسقفها سيكستوس الثانى سنة 260 م.
أعاد الترتيب والنظام الى كنيسة روما بعد فترة اضطهاد الإمبراطور فاليريان، وقد
أشتهر بمحبته وإهتمامه بمساعدة المحتاجين حتى ولو من البلاد الآخرى. كانت هناك
مراسلات مُتبادلة بينه وبين سميه القديس ديونسيوس الإسكندرى.

 

كليمندس
السكندرى، القديس (150 – 215):

أحد
رؤساء مدرسة الإسكندرية. كان وثنيا ثم أعتنق المسيحية وتتلمذ على يد العلامة
بنتينوس. سيم كاهنا وتسلم رئاسة مدرسة الإسكندرية اللاهوتية بعد معلمه بنتينوس.
لُقب “أب الفلسفة المسيحية” من كثرة كتاباته ومعرفته، وقد كان
اوريجانيوس أحد تلاميذه.

 

لكتانتيوس
(250 – 325):

أحد
الآباء المدافعين. وُلد فى شمال افريقيا، تتلمذ على يد ارنوبيوس. كان استاذا
للبلاغة فى مدينة نيقوميديا ثم عُزل بسبب إيمانه بالمسيحية. إشتهر بدفاعاته
الكثيرة عن المسيحية.

 

ميليتو،
أسقف ساردس (تنيح 190):

كان
اسقف ساردس فى آسيا. لكن للأسف لم يتبق من كتاباته الا بعض المقتطفات.

 

هيبوليتوس
الرومانى، القديس (170 – 236):

كان
كاهناً فى روما، غالبا كان تلميذا للقديس ايريناؤس. تقابل مع اوريجانيوس وتعرف
عليه. استشهد فى إحدى فترات الإضطهاد التى عانى منها المسيحيون فى روما.

 

يوسابيوس
القيصرى، الأسقف (270 – 340):

كان
اسقف مدينة قيصرية بفلسطين فى وقت حكم الملك قسطنطين. يُعد كتابه عن “تاريخ
الكنيسة” هو المصدر الرئيسى لتاريخ الكنيسة من القرن الأول وخلال فترة حكم
قسطنطين.

 

يوستينوس
الشهيد (100 – 165):

أحد
الآباء المُدافعين. وُلد فى نابلس بأرض فلسطين، وكان وثنيا فى بداية حياته، من
أشهر دفاعاته “حوار مع تريفو اليهودى”، استشهد فى روما سنة 165 م.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى