علم

فصل (61) خاتمة العمل



فصل (61) خاتمة العمل

فصل
(
61) خاتمة العمل

 وأخيرا
دعنا نضع نهاية لكتابنا – اعتقد أننا أكملنا غرضنا كله بإسهابنا الكثير – ليس هذا
الشك من جهتك يا “مرسيلينوس” إذ إنني أعرف إيمانك ولكن من جهة عقول
أولئك الذين لأجلهم طلبت مني أن اكتب الذين يعارضون دائما فكرتي ولكن (أن أتكلم
دون ذكر الله الذي يتحدث عن رسله) وخصوصا ضد ليس فقط أن الرسول العظيم بولس. ولكن
أيضا ضد غيرته القوية وجداله العنيف مفضلين التمسك بإصرار على وجهة نظرهم دون
الاستماع لله عندما “يطلب منهم برأفة الله” ويخبرهم قائلا: “بالنعمة
المعطاة لي لكل من هو بينكم أن لا يرتئي فوق ما ينبغي أن يرتئي بل يرتئي إلى
التعقل كما قسم الله لكل واحد مقداراً من الإيمان” (رو3,1: 12).

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى