اسئلة مسيحية

ع أن عمرى 24 سنة، إلا أننى أفكر فى الإنتحار



ع أن عمرى 24 سنة، إلا أننى أفكر فى الإنتحار

مع
أن عمرى 24 سنة، إلا أننى أفكر فى الإنتحار. وأنا أقاسى من عقدة الذنب فما
نصيحتكم؟

 

الرد:

عجيب
أن تفكر فى الإنتحار فى هذه السن المبكرة. لا يا ابنى لا تفكر فى أن تميت نفسك.
أترك الموت يأتيك فى الوقت المناسب (بعد عمر طويل إن شاء الله). لا تسع أنت إليه.
إنما أتركه هو يسعى إليك وارجو أن تكون وقتذاك فى حالة إستعداد روحى لاستقبال
الأبدية.

 

قل
لنفسك: أنا لا أنتحر. لأنى لو انتحرت اكون قاتل نفس، واستقبل الموت وأنا قاتل.
ويكون نصيبى فى الأبدية هو نصيب القتلة، وفى الجحيم.

 

ولا
تظن أن انتحار يخلصك من الحياة وما فيها من ألم. بل أنه سيكون بداية لحياة أخرى
كلها ألوان من ألم لا يطاق، وبغير حدود لها فى الزمن.

 

والإنتحار
أيضاً يدل على العجز واليأس. وهو بهذا ضد الرجاء والإيمان. وهما من الفضائل الكبرى
(1كو 13: 13).

 

اما
عقدة الذنب عندك فحلها هو التوبة. إن كنت قد اسأت معاملة أحد، يمكن أن تصالحه،
وتصلح نتائج ذنبك. أما موتك فلا يفيده ولا يفيدك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى