اللاهوت الطقسي

عيد البشارة المجيد



عيد البشارة المجيد

عيد البشارة المجيد

عيد
البشارة المجيد (29 برمهات)

في هذا
اليوم تحتفل الكنيسة بتذكار بشارة أمنا والدة الإله العذراء القديسة مريم وذلك أنه
لما جاء الوقت المعين منذ الأزل من الله لخلاص البشر. أرسل الله رئيس الملائكة
جبرائيل إلى القديسة مريم البتول التي من سبط يهوذا ومن قبيلة داود الملك ليبشرها
بالحبل الإلهي والميلاد المجيد. كما شهد بذلك الكتاب المقدس بقوله: في الشهر
السادس أرسل جبرائيل الملاك من الله إلى مدينة من الجليل اسمها ناصرة إلى عذراء
مخطوبة لرجل من بيت داود اسمه يوسف واسم العذراء مريم فدخل إليها الملاك وقال: سلام
لك آيتها الممتلئة نعمة. الرب معك مباركة أنت في النساء فلما رأته اضطربت من كلامه
وفكرت ما عسي أن تكون هذه التحية فقال لها الملاك ” لا تخافي يا مريم لأنك قد
وجدت نعمة عند الله وها أنت ستحلبين وتلدين أبنا وتسمينه يسوع هذا يكون عظيما وابن
العلي يدعي ويعطيه الرب الإله كرسي داود أبيه ويملك علي بيت يعقوب إلى الأبد ولا
يكون لملكه نهاية’ ” فقالت مريم للملاك ” كيف يكون هذا وأنا لست أعرف
رجلا؟ ” فأجاب الملاك وقال لها ” الروح القدس يحل عليك وقوة العلي تظللك
فلذلك أيضا القدوس المولود منك يدعي ابن الله ”

ثم قدم لها
دليلا علي صدق بشارته قائلا: ” هوذا اليصابات نسيبتك هي أيضا حبلي بابن في
شيخوختها وهذا هو الشهر السادس لتلك المدعوة عاقرا , لأنه ليس شيء غير ممكن لدي
الله ” فقالت مريم ” هودا أنا أمة الرب. ليكن لي كقولك ” فمضي من
عندها الملاك (لو 1: 26 – 38)

مقالات ذات صلة

وعند قبولها
هذه البشارة الإلهية نزل الابن الوحيد قوة الله الكلمة أحد الثلاثة الأقانيم
الأزلية وحل في أحشائها حلولا لا يدرك البشر كيفيته واتحد للوقت بإنسانية كاملة
اتحادا كاملا لم يكن بعده افتراق.

فهذا اليوم
آذن هو بكر الأعياد. لأن فيه كانت البشري بخلاص العالم وفي مثله تم الخلاص
بالقيامة المجيدة لآدم وبنيه من أيدي الشيطان نسأل إلهنا وفادينا أن يتفضل فيغفر
لنا آثامنا ويتجاوز عن خطايانا. أمين

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى