علم

عن الرسالة الاثنان والأربعون



عن الرسالة الاثنان والأربعون

عن
الرسالة الاثنان والأربعون

عيد القيامة في 2 برمودة 86ش.

28 مارس 370م

 

لقد دعينا أخوة، وها هو الآن يدعونا
“الحكمة” بحسب المثل الإنجيلي إلى العشاء السماوي العظيم، وهو مشبع لكل
الخليقة، أقصد الفصح، أي المسيح، الذي ذبح. “لأن فصحنا أيضًا المسيح قد
ذبح”(1)
..

لذلك فإن أولئك الذين تهيأوا له سيسمعون
“أدخل إلى فرح الرب”.

_______________

(1) 1كو7: 5.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى