علم الملائكة

سؤال أحياناً تنتابنى حالات خوف من أشكال الشيطان- كما نقرأ في قصص الأنبا أنطونيوس، وبعض المتوحدين والسواح- ويسبب لي هذا تعباً ش



سؤال أحياناً تنتابنى حالات خوف من أشكال الشيطان- كما نقرأ في قصص الأنبا<br/> أنطونيوس، وبعض المتوحدين والسواح- ويسبب لي هذا تعباً ش

سؤال
أحياناً تنتابنى حالات خوف من أشكال الشيطان- كما نقرأ في قصص الأنبا أنطونيوس،
وبعض المتوحدين والسواح- ويسبب لي هذا تعباً شديداً حتي في وقت الصلاة والنوم.
فماذا أفعل؟

 

الجواب:
أحب أن أقول لك قاعدة كتابية هامة تريحك وهي قول الكتاب: ” الله أمين، الذي
لا يدعكم تجربون فوق ما تستطيعون ” (1كو 13: 10). فالله لا يسمح مطلقاً أن
يظهر الشيطان في منظر مرعب، إلا إن كان يعرف تماماً أنك تستطيع أن تحتمل هذا
المنظر. ولما ظهرت الشياطين بمناظر مخيفة للقديس الأنبا أنطونيوس، فذلك لأن الله
يعرف أن القديس له نفسية قوية جداً تستطيع أن تحتمل تلك المناظر. ونفس الوضع مع من
حاربهم الشيطان من السواح والمتوحدين. ولكن مادمت تخاف، فثق أن الله لن يسمح
للشيطان أن يحاربك بمناظر مخيفة. فالشيطان ليس قوة مطلقة، إنما هو أيضاً تحت سلطان
الله: يسمح له، أو لا يسمح. وظاهرهذا في قصة تجربته لأيوب الصديق، إذ كان الله
يسمح له في نطاق محدود لا يتعداه. في الأول قال له ” هوذا كل ماله في يديك.
وإنما إليه لا تمد يدك ” (أى 12: 1). وفي المرة الثانية قال له ” ها هو
في يدك، ولكن أحفظ نفسه ” (أى 6: 2). ولم يجرؤ الشيطان أن يتعدى الحدود التى
سمح بها الرب… ليس هذا فقط بالنسبة إلي محاربة الشيطان للإنسان، إنما حتى
بالنسبة إلي الحيوانات النجسة أيضاً. ففي قصة لجيئون، نري أن الشيطان لم تستطيع
الدخول في الخنازير إلا بإذن من السيد الرب ” طلبوا إليه أن يأذن لهم بالدخول
فيها، فأذن لهم” (لو 32: 8) (مر12: 5). فكم بالأولى الإنسان الذى خلق علي
صورة الله. ولو كانت الشياطين حرة تظهر كما تشاء، لأهلكت العالم! وبخاصة الأطفال
والنساء وضعف النفوس. ولكنها لا تستطيع إن لم يأذن الرب لها. والرب لا يأذن، لأنه
يحفظ رعيته.. ليس فقط من جهة المناظر المخيفة، إنما حتى من جهة المحاربات الروحية
في مجال الخطية. هناك محاضرة للقديس الأنبا أنطونيوس عن ضعف الشياطين. موجودة في
كتاب حياة الأنبا أنطونيوس للقديس أثناسيوس الرسولي، انصحك أن تقرأها. فهي تشجعك
وتنزع الخوف من قلبك.. تذكر معها أيضاً ما نقوله في صلاة الشكر للرب ”
أعطيتنا السلطان أن ندوس الحيات والعقارب وكل قوة العدو”. وهي مأخوذة من (لو
19: 10) ” ها أنا أعطيتكم سلطاناً لتدوسوا الحيات والعقارب وكل قوة العدو،
ولا يضركم شئ… توجد أيضاً مزامير كثيرة تمنحك القوة وتطرد الخوف. مثل مزمور
” الساكن في ستر العلى ” (مز 90[91]). ومزمور ” الرب نورى وخلاصى،
ممن أخاف ” (مز 26[27]). ومزمور ” اللهم التفت إلي معونتى ” (مز
69[70]). ومزمور ” لولا أن الرب كان معنا ” (مز 128[129]). وغيرها.. صل
هذه المزامير، وخذ منها قوة. وقل ” من أنا يارب، حتى يظهر لي شيطان
ويحاربنى؟!” إننى أصغر من مستوى محاربتهم لى “. قل ذلك في اتضاع.
فالاتضاع يطرد الشيطان ويكسر فخاخهم..

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى