علم الانسان

تلاميذ وقادة



تلاميذ وقادة

تلاميذ وقادة

كثيرون كنا نراهم متضعين جداً، وهم تلاميذ.

وتظهر علي ملامحهم علامات الوداعة والطيبة..

فلما صاروا مدرسين ولما صاروا قادة، فقدوا
اتضاعهم ووداعتهم.

وصارت لهم صورة غير الصورة الأولي..

سألني البعض: هل هؤلاء أضرتهم الخدمة؟

قلت كلا، أن الخدمة لا تضر.

ولكنها تكشف أشياء كامنة في النفس.

وربما سلوكهم في الخدمة أو فهمهم لها لم يكن
سليماً.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى