اسئلة مسيحية

تصلنى نبذات روحية



تصلنى نبذات روحية

تصلنى نبذات روحية

تصلنى بعض النبذات فيها كلام روحى وعظى، غالبيتها عن الفداء والخلاص.
كيف أميز هذه النبذات، وهل هى أرثوذكسية أم لا؟ علماً بأن بعض النبذات مكتوب عليها
أنها صادرة أو هيئة أرثوذكسية.

 

الرد

مجرد
إسم أو هيئة أرثوذكسية لا يكفى. فكثيرون يخفون تعاليمهم وراء إسم أرثوذكسى، ولكنه
بسبب قراءته كثيراً فى الكتب غير الأرثوذكسية، وبسبب حضوره اجتماعات، أو ارتباطه
بصداقات غير أرثوذكسية، دخلته أفكار لا تتفق مطلقاً مع إيمان وعقيدة الكنيسة، ومع
ذلك فهو ينشرها. إذن تميز؟ فى الواقع أن الأرثوذكسى الصميم، لغته تظهره، ولكن حسب
اطلاعنا على بعض هذه النبذات، نقول الآتى: غالباً النبذات غير الأرثوذكسية، فى كل
تعليم روحى تشرحه، تتحاشى إسم الكنيسة، والأسرار والكهنوت. ومعنى أن الموضوع يكون
عن غفران الخطية، أو التوبة، أو الخلاص، أو الأبدية، إلا أن كل النبذات تركز على
العلاقة الشخصية بالله، دون عمل للكنيسة والأسرار والكهنوت. وغالباً ماتدور
الأحاديث حول موضوع متكرر، وهو:

أهمية
الأبدية – حاجتك للخلاص – الله يحبك وهو الوحيد الذى يخلصك. الجأ إليه. افتح قلبك
له. اقبله مخلصاً. ولا ذكر للاعتراف، أو التناول، أو للكنيسة. وملاحظة أخرى أن هذه
النبذات فى غالبيتها تحدث القراء كما لو كانوا هالكين، ولم ينالوا الفداء بعد،
فتحدثهم عن دم المسيح، كأنهم لم ينالوا فاعليته حتى الآن. بينما يوزهون النبذات
على أبوب الكنائس. وكل الذين فيها تمتعوا بكفارة دم المسيح يوم ماتوا معه فى
المعمودية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى