علم

النص الأصلى لكتاب ”الكرازة الرسولية” وترجماته:



النص الأصلى لكتاب ”الكرازة الرسولية” وترجماته:

النص
الأصلى لكتاب ”الكرازة الرسولية” وترجماته:

المخطوطات
والطبعات والترجمات:

 كتاب
“الكرازة الرسولية” هو مقال فى صورة رسالة مُرسلة إلى شخص يُدعى
ماركيانوس. وكان هذا المقال معروفًا منذ القديم إذ أن يوسابيوس المؤرخ أشار إليه
فى كتابه “تاريخ الكنيسة” (كتاب36: 5). ولكن بعد هذه الإشارة منذ القرن
الرابع يبدو أن هذا الكتاب اختفى تمامًا، ولم يُعثر على أى آثار له. ولكن فى شهر
ديسمبر سنة 1904م عثر الأرشمندريت الأرمنى “كارابت تيرمكيرتشيان” (
Karapet Ter-Mekerttschian) على مخطوط فى مكتبة كنيسة والدة الإله فى إيرفان Erevan بأرمينيا، ثبت فيما بعد أنه يحوى ترجمة أرمينية قديمة للكتابين
الرابع والخامس من كتاب “ضد الهرطقات” للقديس إيرينيوس، وأيضًا كتابه
“الكرازة الرسولية”. وهذا المخطوط محفوظ الآن فى ماتينا داران بإيرفان
(مخطوط رقم 3710). وبحسب ما وُجد مُسجلاً فى نهاية المخطوط فإن المخطوط كان مِلكًا
لرئيس الأساقفة تير جوهانس
Ter
Johannes
” شقيق الملك
المقدس” هذا الملك من المحتمل أن يكون
Haïtoun I
هايتون الأول (1226-1269م) الذى اشتهر شقيقه الأصغر بأنه كان عالمًا كبيرًا، وكان
أسقفًا (1259م) إلى أن توفى سنة 1289م، لذلك يمكن أن يكون تاريخ المخطوط هو حوالى
منتصف النصف الثانى من القرن الثالث عشر، رقم أن الترجمة – كما سنرى فيما بعد – قد
تمت قبل هذا التاريخ بعدة قرون. ونص هذه المخطوط نُشر لأول مرة سنة 1907م مع ترجمة
ألمانية ومُقدمة وملاحظات مختصرة قام بها العالِم اللاهوتى المشهور أدولف هارناك
وهو الذى قسّم النص إلى مائة فصل.

 

 وبعد ذلك
تُرجم النص الأرمنى إلى اللغة اللاتينية بواسطة
S. Weber،
وحينما أُعيد طبع النص الأرمنى سنة 1919م صدرت معه ترجمة إنجليزية وأخرى فرنسية،
وتضمنت هذه الطبعة التى صدرت سنة 1919م وصفًا للمخطوط، وتضمنت أيضًا بعض الملاحظات
عن وجود تنقيحات فى المخطوط الأرمنى. وصدرت بعد ذلك ترجمات أخرى من بينها ترجمة
إنجليزية ثانية قام بها
J.
Armitage Robinson[3
].

 

 وبعد فترة
ركود لعدة عشرات من السنين ظهرت ترجمتان أخريتان ساهمت كلاهما فى ازدياد فهمنا
للنص. الترجمة الأولى إلى الإنجليزية قام بها
J.P. Smith واحتوت إلى جانب النص الأرمنى، ملاحظات كثيرة جدًا ملأت عدد صفحات
أكثر من النص نفسه[4]، الأمر الذى جعل البروفيسور
John Bher
أستاذ علم الآباء بمعهد القديس فلاديمير الأرثوذكسى اللاهوتى بالولايات المتحدة
الأمريكية أن يقول إن العالِم سميث قام بجهد كبير فى بحث المخطوطة الأرمينية وقيّم
كل الترجمات السابقة واقترح تنقيحات للمخطوط.

 

 والترجمة
الثانية التى تمت بعد الأولى بسنوات قليلة هى ترجمة فرنسية جديدة أعدّها
L.M. Froidevaux وقد نُشرت فى سلسلة المصادر المسيحية بالفرنسية SC. 62 سنة 1959م. وقد أضافت هذه الترجمة ملاحظات كثيرة على ما قدمه
سميث، إلاّ أن مساهمتها الهامة جدًا هى الملحق الموجود بها الذى يحوى مقارنة بين
الترجمات، أعدّها
Charles Mercier. هذه المقارنة موجودة أصلاً فى المخطوط P.O. 12: 5 (مع ميكروفيلم لمخطوط إيرفان 3710).

 

 وقد اكتُشفت
فيما بعد مخطوطتان بهما اقتبسات صغيرة من كتاب “الكرازة الرسولية”.
المخطوط الأول يُسمى “ختم الإيمان”، اكتشفه نفس مُكتشف المخطوط الأول
Bishop Karapet Ter-Mekerttschian لكن سنة 1911م فى دير القديس اسطفانوس بداراشامب Darachamb، وهذا المخطوط يرجع تاريخ كتابته إلى القرن الثالث عشر. والمخطوط
الثانى يرجع إلى القرن الرابع عشر ويُعرف باسم “جالاطا54” وُجد فى دير
القديس يعقوب للأرمن بأورشليم، وهو الآن محفوظ فى مكتبة البطريركية الأرمينية
بإسطنبول.

 

 وأخيرًا بعد
فترة ركود ثانية قام
A. Rousseau بعد أن أكمل نشره لكتاب “ضد الهرطقات” فى سلسلة SC.، نشر ما يجب أن يُعتبر طبعة قياسية لكتاب “الكرازة
الرسولية” باللغة الفرنسية طبعًا. وفى هذه الطبعة نشر روسو بالإضافة إلى النص
الأرمنى نفسه، ترجمتين إحداهما لاتينية والأخرى فرنسية. ويرى روسو صاحب الترجمة
الفرنسية أن النص الأرمنى قد تُرجم أصلاً عن اللغة اليونانية بتصرف. وتحتوى أيضًا
طبعة روسو التى نُشرت فى
SC. سنة 1995، ملاحظات مستفيضة وصلت إلى عدد صفحات أكثر من النص
نفسه، كما يختم طبعته هذه بستة ملاحق عن تعاليم القديس إيرينيوس اللاهوتية،
ومقارنات بين الترجمات المختلفة للنص الأرمنى. وبهذا يكون عمل روسو حسب رأى جون
بهر
John Behr إنجازًا ملحوظًا فى مجال البحث الآبائى.

 

المراجع
التى استُخدمت فى إعداد المقدمة عن حياة القديس إيرينيوس وتعليمه اللاهوتى

1- JOHANNES Quasten: PATROLOGY, published 1950,
reprinted by Christian Classic, INC., 1983, Westminster, Maryland U.S.A. Vol.
I, ps. 287-315
.

2- ANTE- NICENE FATHERS, 1884, reprinted by
Hendrickson Publishers, INC., 1994, P.O. Box 3473, Peabody, Massachusettes
01961-3473. U.S.A. Vol. I, ps. 309-313
.

3
– تاريخ الكنيسة – للأسقف يوسابيوس القيصرى،

 الكتاب الرابع:
فصل 21، ص 190

 الكتاب
الخامس: فصل 4، ص 217

 الكتاب
الخامس: فصل 8، ص 222.

تعريب
القمص مرقس داود، نشر مكتبة المحبة، الطبعة الثانية، القاهرة 1970.

 

المراجع
التى رجعنا إليها لترجمة كتاب ”شرح الكرازة الرسولية ”

1-
ΙΩΑΝΟΥ
Δ.
ΚΑΡΑΒΙΔΟΠΟΥΛΟΥ
Δ. Θ
.,

 ΕΙΡΗΝΑΙΟΥ
ΕΠΙΣΚΟΠΟΥ
ΛΟΥΓΔΟΥΝΟΥ
.

 ΕΠΙΔΕΙΞΙΣ
ΤΟΥ
ΑΠΟΣΤΟΛΙΚΟΥ
ΚΗΡΥΓΜΑΤΟΣ

 ΕΙΣΑΓΩΓΗ-
ΜΕΤΑΦΡΑΣΙΣ-
ΣΧΟΛΙΑ ΕΝ

 ΘΕΣΣΑΛΟΝΙΚΗ,
1965

2-
St. Irenaeus of Lyons

 ON THE APOSTOLIC PREACHING

 Translated and Introduction by John Bher

 St. Vladimir’s Seminary Press, Crestwood, NY 1997.

3-
ANCIENT CHRISTIAN WRITERS,

 St. Irenaaeus Proof of The Apostolic Preaching.

 Translated and Annotated by Joseph P. Smith,
S.J
.

 Professor in The Pontifical Biblical
Instituite
,

 Rome, Newman Press. No. 16.

 

الاختصارات

BEPES: Biblioq»kh
‘Ell»nwn Patšrwn ka… ‘Ekklhsiastikîn Suggrafšwn

(œkd.; ApostolikÁj Diakon…aj tÁj ‘Ekklhs…aj
tÁj Ell£doj), AqÁvai 1955 ™x.

EPE: ”Ellhnej
Patšrej tÁj ‘Ekklhs…aj, Paterika… ™kdÒseij, «
GrhgÒrioj Ð Palam©j » , Qessalon…kh 1972 ™x.

 A.N.F: Ante- Nicene Fathers, Edited by Alexander Roberts, D.D.
and James Dondaldson, LL.D. Hedrickson Publishers, Massashusetts 01961-3473,
U.S.A. 1994.

 AH: Against Heresies كتاب ضد الهرطقات

 P.L.: Patrologia Latina.

 P.O.: Patrologia Orientalis.

 S.C.: Sources Chrétiennes, Les Edition du Cref, BD De Latour
MAUBOURG, Paris

س:
سبعينية

————–

[*]
علينا أن نلاحظ أن القديس إيرينيوس لم يكن يستعمل تعبيرات “العهد
القديم” و”العهد الجديد” كعهدين منفصلين. بل بعكس أولئك الذين
وضعوا فارقًا شديدًا بين الإعلان الجديد (أى إعلان إله آخر وبين الإعلان القديم) –
نموذج هؤلاء ماركيون الهرطوقى فى القرن الثانى – بعكس هؤلاء فإن القديس إيريناوس
هو أول من كتب من الآباء مؤكدًا على وحدة معاملات الله مع الجنس البشرى طوال
التاريخ. أى أنه يقول إنه يوجد تدبير إلهى واحد فقط. فحينما يكتب إيريناوس عن
مراحل أو عصور مختلفة فهو يفضل أن يتكلّم عن أربعة مواثيق: عهد مع آدم، عهد مع
نوح، عهد بواسطة موسى، وأخيرًا عهد الإنجيل (
AH3: 11: 8)، وحينما يشير إلى الكتاب المقدس فهو كثيرًا ما يميز بين ثلاثة
أقسام هى: الكتب النبوية (ويقصد بها كل العهد القديم)، والكتابات الإنجيلية (أى
الأناجيل) والكتابات الرسولية (أى الرسائل). انظر
Y.M. Blanchard, Aux Sources du canon: Le Témoignage d’
Irénée (Paris: Cerf, 1993) p. 132-145
.

 

[1]
وهذا الإصرار على أننا ينبغى أن نرى ونقبل ما هو موجود كما هو، يتكرر كثيرًا فى
كتابه “ضد الهرطقات”، حيث يذكر أن هذا الكتاب الأخير يخص الحق عن الله
والإنسان. ويشرح إيرينيوس اننا ينبغى “أن نعرف ما هو الذى يستطيع الله أن
يفعله؟ وما هى الفوائد التى يمكن أن ينالها الإنسان؟، وذلك لكى لا نضل بالمرة عن
الإدراك الصحيح للأمور كما هى فعلاً فيما يخص الله والإنسان” ضد الهرطقات
AH5: 2: 3.

 

[2]
[إن تهليل إبراهيم نزل على ذريته الذين جاءوا منه
.. ومن الجهة
الأخرى يوجد تهليل متبادل انتقل من الأبناء إلى إبراهيم الذى اشتهى أن يرى يوم
المسيح أن يأتى. إذن فبصواب شهد ربنا لإبراهيم قائلاً: ” أبوكم إبراهيم تهلل
بأن يرى يومى فرأى وفرح”] (ضد الهرطقات
AH4: 7: 1
وانظر يو56: 8).

[3]
J. Armitage Robinson, St.
Irenaeus: The Demonstration of the Apostolic Preaching (London & NY: SPCK,
1920
).

[4]
J.P. Smith, St. Irenaeus: Proof
of the Apostolic Preaching (ACW16; London& Maryland: Westminster, 1952). A
Further English version was prepared by J. Sparks (Brookline, MA: Holy Cross
Orthodox Press, 1987), on the basis of the earlier translation
.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى