اسئلة مسيحية

القربان العادى، الذى نأخذه من القرابنى، البعض يأخذه وهو داخل الكنيسة، فهل هذا جائز، أم نأخذه فقط عند الإنصراف من الكنيسة بعد ن



القربان العادى، الذى نأخذه من القرابنى، البعض يأخذه وهو داخل الكنيسة،<br/> فهل هذا جائز، أم نأخذه فقط عند الإنصراف من الكنيسة بعد ن

القربان العادى، الذى نأخذه من القرابنى، البعض يأخذه وهو داخل الكنيسة،
فهل هذا جائز، أم نأخذه فقط عند الإنصراف من الكنيسة بعد نهاية القداس؟

 

الرد:

الأمر
السليم هو أخذ هذا القربان عند الانصراف من الكنيسة بعد نهاية القداس، وبعد سماع
البركة وأخذ التسريح. فالأصل أن الناس يحضرون إلى الكنيسة صائمين، ويحضرون القداس
صائمين، وفى انصرافهم تعطيهم الكنيسة خبرة بركة. وكانت الكنائس قديماً تقيم حفل
أغابى (محبة) يتناول فيه الشعب إفطارهم معاً بعد خروجهم من الكنيسة، وكانت له قاعة
خاصة، وكان أثرياء المؤمنين يتناوبون فى إعداده باسم الكنيسة. ولما انقرضت هذه
العادة تقريباً، إلا فى مناسبات قليلة، أكتفى بالقربانة يأخذها المؤمن عند انصرافه،
ويكون الجميع بذلك قد أكلوا من طعام واحد هو القربان. أما توزيع القربان عند دخول
الكنيسة، فلا معنى له ولا هدف من الناحية الرعوية، كما أنه يعطى بعض الأطفال فرصة
يأكلون فيها من هذا القربان أثناء القداس، ما يعوقهم عن التناول!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى