علم

الفصل السادس والثلاثون



الفصل السادس والثلاثون

الفصل
السادس والثلاثون

نبوات عن عظمة المسيح وعن هروبه إلى مصر…ألخ

 

        1 ولكن أي ملك على الإطلاق مَلَكَ
وانتصرَ على أعدائه قبل أن يكون قادرًا أن ينادي يا أبي ويا أمي[1]؟
ألم يصل داود
 إلي العرش في سن الثلاثين[2]؟
وسليمان صار ملكًا حينما وصل إلى سن الشباب؟[3]
ألم يترأس يوآش
 على المملكة وهو في سن السابعة؟[4]
ويوشيا وهو ملك جاء بعده ألم يستلم الحكم وهو في سن السابعة تقريبًا؟[5] ومع
ذلك فإن هذين الآخرين كانت لهما القدرة في تلك السن أن يدعو يا أبي ويا أمي.

        2 فمن هو إذن الذى كان يحكم[6]
ويأسر[7]
أعدائه حتى قبل ولادته؟ ليُخبرنا اليهود الذين فحصوا هذا الأمر[8]:
أى ملك مثل هذا وُجِدَ في إسرائيل
 وفي يهوذا، قد وضعت كل الأمم رجائها عليه فأعطاها السلام بدلاً من العداوة؟

        3 لأنه طالما كانت أورشليم قائمة[9]
كانت هناك حرب بلا انقطاع إذ كانت جميع (الأمم) تحارب إسرائيل
؛ فالآشوريون ضايقوا الإسرائيليين والمصريون طاردوهم والبابليون
انقضّوا عليهم. وأعجب من ذلك فإن جيرانهم الآراميين (السوريين) كانوا يحاربونهم[10]،
ألم يحارب داود
 ضد الموآبيين وألم يضرب الآراميين، ويوشيا كان يحترس من جيرانه[11]،
وحزقيا انهار أمام تعايير سنحاريب
؟[12]
ألم يحارب عماليق
 موسى[13]، ألم يقاومه
الأموريون[14]،
وكذلك سكّان أريحا
 ألم يقفوا ضد يشوع بن نون؟[15]
وبالإجمال لم تكن هناك معاهدات سلام بين الأمم وإسرائيل. والآن هو أمر جدير بالنظر
أن نفكر في مَن هو هذا الذي تضع الأمم رجائها عليه؟ لأنه يجب أن يكون هناك شخص
كهذا، فمن المستحيل أن ينطق النبي بالكذب[16].

4 فمَن مِن بين الأنبياء القديسين أو من الأباء البطاركة الأولين مات على الصليب لأجل خلاص الجميع؟ أو مَن الذي جُرِحَ وسُحِقَ لأجل شفاء الكل؟[17] أو
مَن مِن الأبرار أو الملوك نزل إلي مصر
 فسقطت أوثان مصر عند مجيئه إليها؟[18]
فإبراهيم ذهب إليها ولكن عبادة
 الأوثان ظلت مع ذلك منتشرة بها كما كانت. وموسى وُلِدَ هناك ومع ذلك فإن
عبادة الشعب الضالة (للأوثان) لم تنقضِ.



اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى