علم المسيح

الفصل الثالث



الفصل الثالث

الفصل الثالث

آلام المسيح
ونوعيتها

 

1.
الآلام النفسية

2. الآلام
الجسدية

3. الآلام
الكفارية

 

ذاق
السيد المسيح ثلاثة أنواع من الآلام، هى الآلام النفسية والجسمية والكفارية.

 

1- الآلام النفسية:

ذاق
الآلام النفسية منذ ولادته فقد أخضع نفسه لكل ما للطبيعة البشرية:

1-
لأنه أخلى نفسه من مجده وأخذ صورة العبد “أخلى نفسه آخذاً صورة عبد”(1) “إنه من أجلكم أفتقر وهو غنى لكى تستغنوا
أنتم بفقره”(2).

2-
“ومن ثم كان ينبغى أن يشبه إخوته فى كل شئ لكى يكون رحيماً ورئيس كهنة أميناً
فى ما لله حتى يكفر خطايا الشعب. لأنه فيما هو قد تألم مجرباً يقدر أن يعين
المجربين”(3) لذا يقول الكتاب “كان
مجرباً مثلنا فى كل شئ بلا خطية”(4).

ولأنه
جاء لكى يتألم فقد ذاق الألم منذ ولادته إذ ولد فى مذود البقر كأفقر طفل(5) ولما كبر لما يكن “له أين يسند رأسه”(6) فوصفه الكتاب بأنه “رجل أوجاع ومختبر الحزن”(7). جاء لكى يتألم، فقد كان محتوماً أن “يتألم
مراراً كثيرة منذ تأسس العالم”(8)
ودعا الكتاب آلامه ب “الآلام التى للمسيح”(9).

وكانت
آلامه النفسية تشمل:


آلام الرفض من أمته التى رفضته فرفضها:

“جاء إلى خاصته
وخاصته لم تقبله”(10).


يا أورشليم.. كم مرة أردت أن أجمع أولادك كما تجمع الدجاجة فراخها تحت جناحها ولم
تريدوا. هوذا بينكم يترك لكم خراباً”(11).

ومن
فرط حزنه على أمته “بكى عليها”(12).


آلام بسبب شك تلاميذه فيه ليلة القبض عليه وتركهم له وحيداً(13).


آلام بسبب خيانة يهوذا له وبيعه بثلاثين من الفضة(14).


آلام بسبب إنكار بطرس له أمام جارية وبعض الخدم(15).


وما حدث له منذ لحظة القبض عليه وحتى صلبه ودفنه. كانت آلامه النفسية مرة وقاسية
كالموت، فقد ذاق ألم البصق فى الوجه واللطم واللكم والسخرية والاحتقار فحق فيه قول
الكتاب: “أما أنا فدودة لا إنسان. عار عند البشر ومحتقر الشعب”(16).

(أ‌)
فقد
سخر منه رئيس الكهنة ورؤساء اليهود وبصقوا فى وجهه ولكموه ولطموه ساخرين قائلين
“تنبأ لنا أيها المسيح من ضربك”(17)
وذلك بعد أن شهدوا عليه زورا(18).
وأدعوا عليه أمام بيلاطس أنه “يفسد الأمة ويمنع أن تعطى جزية ليقصر قائلاً
أنه مسيح، ملك”(19) مع أنه سبق أن قال لهم
“أعطوا ما ليقصر لقيصر وما لله لله”(20)
كما أدعوا أنه “فاعل شر”(21).

(ب‌)
سخر منه هيرودس الملك واحتقره مع عسكره “وأستهزأ به وألبسه لباساً
لامعاً”(22) سخرية به وإحتقاراً له.

(ج)
سخر منه الجنود الرومان وأحتقره وأستهزأوه به وألبسوه أرجواناً وضفروا أكليلاً من
شوك ووضعوه عليه” وكانوا يسخرون منه قائلين “السلام يا ملك اليهود.
وكانوا يضربونه على رأسه بقصبة ويبصقون عليه ثم يسجدون له جاثيين على ركبهم. وبعد
ما أستهزأوا به نزعوا عنه الأرجوان وألبسوه ثيابه وخرجوا به ليصلب”(23).

(د)
جلده بيلاطس كنوع من التأديب “فأنا أؤدبه وأطلقه”(24)
ثم أسلمه ليصلب. فذاق المسيح من ظلم اليهود الذين حكموا عليه بالموت زوراً وظلماً،
وظلم بيلاطس الذى جلده وصلبه وهو يعلم أنه برئ(25).

(و)
لم يشفق عليه قومه لحظة واحده ولما أحسوا أن بيلاطس يمكن أن يطلقه صرخوا قائلين
“أصلبه أصلبه”(26) “دمه علينا وعلى
أولادنا”(27) مع أنه الذى شفى مرضاهم
وأقام موتاهم وكان يجول بينهم ” يصنع خيراً ويشفى جميع المتسلط عليهم
إبليس”(28). ولم يشفقوا عليه حتى وهو
على الصليب يحتمل كل أنواع الآلام فسخروا منه وأستهزأوا به وعيروه(29). فأنطبق عليهم وعليه ما سبق أن تنبأ به داود
ورأه بعين الوحى وكأنه كان جالساً تحت الصليب يدون ما يراه قائلاً بلسان المسيح:

“إلهى
إلهى لماذا تركتنى… أما أنا فدودة لا إنسان. عار عند البشر ومحتقر الشعب. كل
الذين يروننى يستهزئون بى. يفغرون الشفاه وينعصون الرأس قائلين أتكل على الرب
فلينجه. لينقذه لأنه سر به… أحاطت بى ثيران كثيرة. أقوياء باشان أكتنفتنى…
لأنه أحاط بى كلاب جماعة من الأشرار أكتنفتنى. ثقبوا يدى ورجلى. أحصى كل عظامى.
وهم ينظرون ويتفرسون فى. يقسمون ثيابى بينهم وعلى لباسى يقترعون”(30).

 

2- الآلام الجسدية

إذا
كانت آلام السيد المسيح النفسية قاسية ومريرة فقد كانت آلامه الجسمية أيضاً رهيبة
وقاسية قسوة الموت. فقد لطم ولكم وضرب بالقصبة على رأسه وجلد ووضع أكليل الشوك على
رأسه وحمل الصليب وهو منهك وصلب بتسمير يديه وقدميه.

 

1-
اللطم واللكم والضرب بالقصبة على رأسه

بعد
القبض عليه فى منتصف الليل وقف أمام السنهدرين ورئيس الكهنة وبدأت الإصابات
الجسدية بأن لطمه واحد من الخدم(31)
ثم بصق الحراس فى وجهه الطاهر “ولكموه. وآخرون لطموه”(32) ساخرين. وكذلك عندما وقف أمام بيلاطس سخر منه
الجنود الرومان “وكانوا يلطمونه” و”بصقوا عليه أخذوا القصبة وضربوه
على رأسه”(34).

وكانت
الضربات واللكمات شرسة ووحشية وعنيفة بلا رحمة فقد كانت تنهال عليه بلا وعى وبلا
حساب. كما كانوا يضربونه بالقصبة على رأسه بوحشية، فكان يتألم بشدة ولكنه لم يفتح
فاه من شدة الألم كما قال الكتاب عنه:

“ظلم
أما هو فتذلل ولم يفتح فاه كشاة تساق إلى الذبح وكنعجة صامته أمام جازيها فلم يفتح
فاه”(35).

وقد
كتب أحد العلماء (د. دافيد ويلز
Dr.
David Willis
) تقريراً عن الجراحات
التى لاحظها على صورة الوجه المقدس يقول:

“إنتفاخ
فى حاجبى العينين

تمزق فى جفن العين اليمنى
إنتفاخ كبير تحت العين اليمنى إنتفاخ فى الأنف جرح مثلث الشكل على الخد الأيمن متجهاً بقمته نحو الأنف إنتفاخ فى الخد الأيسر إنتفاخ فى الجانب الأيسر للذقن”(36).

وهذا
يوضح نبؤة الكتاب عنه التى تقول:


لا صورة له ولا جمال ننظر إليه ولا منظر فنشتهيه. محتقر ومخذول من الناس رجل أوضاع
ومختبر الحزن وكمستر عنه وجوهرنا محتقر فلم نعتد به”(37).

 

2-
الجلد

كان
الجلد عقوبة قاسية تطبق على العبيد والرعاع ولا تطبق على المواطن الرومانى الحر(38). كما كان الجلد يعتبر عقوبة كاملة إذا يجلد
المتهم بسوط مكون من ثلاثة سيور من الجلد ينتهى كل منها بقطعتين من العظام أو
كرتين من المعدن (قطر 12مم)، فيهوى الجندى الرومانى بكل قسوة بالسوط على الشخص
فيحدث ستة تمزقات فى جسده. وكانت هذه العقوبة تؤدى إلى الموت أحياناً من شدة ما
تحدثه فى الجسد من تمزقات.

والكتاب
يقول أن بيلاطس البنطي أمر بجلد السيد المسيح(39)0
ويرى أكثر المفسرين أن بيلاطس أمر بجلد السيد المسيح كعقوبة كاملة “فأنا
أؤدبة وأطلقة لكم”(40) لكى يرضىاليهود0 وجلد
الجنود الرومان السيد المسيح بوحشية وعنف حتى تركت آثار الجلدات على جسده الطاهر
حوالى 130 (*) جرحاً (كدمه) من الكتفين
إلى اسفل فتحقق فيه قول الكتاب:


بذلت ظهري للضاربين وخذى للناتفين.وجهى لم استر عن العار والبصق”(41).

ولما
وجد الجلادان أن السيد علي وشك الموت توقفا عن الجلد وألبسوه ثوب أرجوان.وأخرجه
بيلاطس وهو فى هذه الحاله من الالم والأعياء الشديدين لكى يشفي غليل اليهود
فيكتفون بذلك ولكن لآجل قساوة قلوبهم لم يكن يرضيهم سوى قتله.

“فخرج
يسوع خارجاً وهو حامل أكليل الشوك وثوب الأرجوان. فقال لهم بيلاطس هوذا
الإنسان.فلما رأه الكهنه والخدام صرخوا قائلين أصلبه أصلبه…يجب أن يموت لأنه جعل
نفسه ابن الله”(42).

وقبل
أن يحمل الصليب “أستهزأوا به ونزعوا عنه الأرجوان” الذى كان قد التصق
بالجسد الذى كان ينزف منه الدم من موضع الجلد..مما جعل الجروح تنزف من جديد وتسبب
ألاماً مضاعفه ورهيبه “وألبسوه ثيابه ثم خرجوا به ليصلبوه”(43).

 

3-
أكليل الشوك

بعد
كل هذه الألام الرهيبه وجد الجنود الرومان فى السيد المسيح _ اليهودى العامى الذى
يقال عنه أنه ملك _فكاهه وتسليه فضفروا حزمه من الآشواك فى شكل تاج وغرسوها فى
رأسه بشده وعنف فأحدثت فى الرأس من خلف وأعلى الجبهه أكثر من إثنتى عشر ثقباً سال
منها الدم على الرقبه والعينين وخصال الشعر فكان يحرك رأسه يميناً ويساراً من شدة
الآلام التى نتجت عن ذلك ألاماً ناريه لاحد لها:

“وضفروا إكليلاً
من شوك ووضعوه على رأسه وقصبه فى يمينه “(44)

وما
كان يزيد من شدة ألامه أن العسكر كانوا يضربونه بالقصبه على رأسه “وأخذوا
القصبه وضربوه على رأسه”(45)
فكانت الأشواك تنغرس بعمق اكثر مسببه ألاماً ناريه لاحد لها.

 

4-
الصلب

“وبعد
ما إستهزأوبه نزعوا عنه الرداء وألبسوه ثيابه ومضوا به للصلب “(46).

“فخرج
وهو حامل صلبه إلى الموضع الذى يقال له موضع الجمجمه ويقال له بالعبرانيه جلجثه
حيث صلبوه”(47).

حمل
السيد صليبه عبر طريق الألام من دار الولايه إلى الجلجثه (650 يارده) وهو منهك من
الدم بسبب هذه الجروح الكثيره التى فى جسده. فكان يئن تحت حمل الصليب الثقيل كما
كان السطح الخشن للصليب ينحر فى الجلد والعضلات المتهرئه للكتفين مسبباً تمزقات
عميقه وداميه فوق جراحات السياط وكذلك مسبباً ألاماً مبرحه لا حد لها فيسقط
بالصليب الثقيل اكثر من مرة على وجهه وركبتيه مما سبب تجلطات وآلاماً اضافية.
فأتوا بسمعان القيروانى لمساعدته فى حمل الصليب: “ولما مضوا به أمسكوا سمعان،
رجلاً قيروانياً كان آتياً من الحقل، ووضعوا عليه الصليب ليحمله خلف يسوع”(48).

وكالعادة
كان الجنود الرومان يضربونه بالسياط طول الطريق بوحشية وثنية مجردة من العواطف
الإنسانية. ثم صلبوه بتسمير يديه بمسمار حدادى مربع فنفذ من المعصم إلى الخشبة ثم
سمروا قدميه بنفس الطريقة بلا رحمة ولا شفقة معلقين إياه على الصليب وكان جسده
الطاهر محمولاً بكل ثقله على القمين والمعصمين وكان جسده يحمل على قدميه عند
أرتفاعه إلى أعلى ويحمل على يديه عند أنخفاضه إلى أسفل للقيام بعملية التنفس وحتى
لا يحدث شلل للعضلات الصدرية فيعجز عن التنفس، وقد استمرتا هذه العمليات حوالى
ثلاث ساعات، وقد كانت هذه العمليات تحدث آلاماً نارية لا يتصورها العقل “سواء
دوران كل من المعصمين حول المسمار الذى يحتك بالعصب الأوسط وبعظام الذراع، أو
أرتكاز الجسد بكل ثقله على المسمار الذى أخترق القدمين كليهما”(49).

وهنا
تحقق قول داود النبى فى نبؤته عن صلب المسيح وآلامه:

“كالماء
انسكبت. أنفصلت كل عظامى. صار قلبى كالشمع. قد ذاب فى وسط أمعائى يبست مثل شقفة
قوتى ولصق لسانى بحنكى وإلى تراب الموت تضعنى. لأنه قد أحاطت بى كلاب. جماعة من
الأشرار أكتنفتنى. ثقبوا يدى ورجلى”(50).

 

3- الآلام الكفارية:

يقول
الكتاب “أجرة الخطية هى موت”(51)
والإنسان أخطأ وكان لابد ان يموت موتاً أبدياً “بإنسان واحد دخلت الخطية إلى
العالم وبالخطية الموت وهكذا اجتاز الموت إلى جميع الناس إذ أخطأ الجميع”(52) ولكن السيد المسيح، الإله القدير، أرتضى أن يتخذ
جسداً ويموت عن الخطاة “لأن المسيح إذ كنا بعد ضعفاء مات فى الوقت المعين
لأجل الفجار”(53) “البار من أجل
الأثمة”(54).

“بذل
نفسه لأجل خطايانا”(55) كما قال “أنا أضع
(أبذل) نفسى عن الخراف”(56).
قبل الموت والآلام نيابة عنا “تألم.. لأجلنا”(57)
جعل “نفسه ذبيحة إثم”(58)
لأجلنا لكى “يرفع خطية العالم”(59)،
“قدم عن الخطايا ذبيحة… ذبيحة نفسه”(60)
وذلك لكى “يبطل الخطية بذبيحة نفسه”(61)،
وهو مجروح لأجل معاصينا مسحوق لأجل آثامنا تأديب سلامنا عليه وبحبره (بجروحه)
شفينا. كلنا كغنم ضللنا ملنا كل واحد إلى طريقه والرب وضع عليه إثم جميعنا”(62).

تألم
المسيح آلاماً نفسية وجسمية وكفارية مع أنه “القدوس البار” الذى لم يعرف
خطية”(63) والذى قال عنه الكتاب
“قدوس بلا شر ولا دنس قد أنفصل عن الخطاة وصار أعلى من السموات”(64) ولكنه أرتضى أن يتألم نيابة عن الخطاة، يتحمل هو
خطية العالم “جعل الذى لم يعرف خطية خطية لأجلنا لنصير نحن بر الله فيه”(65). “لذلك جاء فى الجسد”(66) “اتخذ جسداً”(67)
ولكن بلا خطية “جاء فى شبه جسد الخطية ولأجل الخطية دان الخطية فى
الجسد”(68).

سفك
دمه وتألم ومات على الصليب لأجلنا، احتمل الآلام الرهيبة فى جسده المحدود المتحد
بلاهوته غير المحدود لكى يكفر عن خطايانا غير المحدودة، احتمل الآلام القاسية
والمرة والرهيبة على الصليب لكى يشترينا نحن شعبه وكنيسته أو كما يقةل الكتاب
“كنيسة الله التى أقتناها بدمه”(69).

كانت
آلامه الجسمية والنفسية والكفارية قاسية ورهيبة ومرة، احتملها وصاح من شدتها فقد
كانت آلاماً مريرة وغير محدودة للإله المتجسد غير المحدود: “عالمين أنكم
أفتديتم لا بأشياء تفنى… بل بدم كريم كما من حمل بلا عيب ولا دنس دم
المسيح”(70).

 

(1) فى 7: 2.

(2) 2 كو9: 8.

(3) عب 17: 2 و 18.

(4) عب 15: 4.

(5) لو 1: 2 6.

(6) متى 20: 8.

(7) إش 3: 53.

(8) عب 26: 9.

(9) 1 بط 11: 1.

(10) يو 11: 1.

(11) متى 37: 23 و 38.

(12) لو 41: 19.

(13) متى 3: 26 و 56.

(14) متى 14: 26 16 و 25 و 48 و 49.

(15) متى 69: 2 و 75.

(16) مز 6: 22.

(17) متى 65: 26 68.

(18) مر 56: 14.

(19) لو 2: 23.

(20) متى 21: 22.

(21) يو 30: 18.

(22) لو 11: 23.

(23) مر 17: 15-20.

(24) لو22: 23.

(25) متى 24: 27، 26.

(26) يو 5: 19.

(27) متى 25: 27.

(28) أع 28: 10.

(29) متى 39: 27 34.

(30) مز 1: 22 و 6 17.

(31) يو 22: 18.

(32) متى 67: 26.

(34) متى 30: 27.

(35) إش 7: 53.

(36) الكفن المقدس لنيافة الأنبا بيشوى أسقف دمياط
والقمص متياس فريد ص 135.

(37) أش 2: 53و 3.

(38) أع 25: 16 40، 22: 25 29.

(39) متى 26: 27.

(40) لو 22: 23.

(*) جلد الجنود الرومان السيد المسيح حوالى 130
جلده وكل جلده اُستخدم فيها سوط به ستة قطع من العظم أو الرصاص، أى أنغرس فى جسده
حوالى 720 قطعة من العظم أو الرصاص. فتم فيه قول الكتاب: “على ظهرى حرث
الحراث” مز 3: 129.

(41) إش 6: 50.

(42) يو 5: 19 7.

(43) مر 20.15.

(44) متى 29: 27.

(45) متى 30: 27.

(46) متى 31: 27.

(47) يو 17: 19 و 8.

(48) لو 26: 23.

(49) الكفن المقدس 162.

(50) مر 14: 22 16.

(51) رو 23: 6.

(52) رو 12: 5.

(53) رو 6: 5.

(54) 1بط 18: 3.

(55) غل 4: 1.

(56) يو 14: 10.

(57) 1بط 21: 2، 1: 4.

(58) إش 10: 53.

(59) يو 29: 1.

(60) عب 12: 10، 26: 9.

(61) عب 26: 9.

(62) إش 5: 53،6.

(63) 1بط 22: 2.

(64) عب 26: 7.

(65) 2 كو21: 5.

(66) 1 يو 3: 4.

(67) يو 4: 1.

(68) رو 3: 8.

(69) أع 28: 20.

(70) 1 بط 18: 1.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى