علم

الفصل الأربعون



الفصل الأربعون

الفصل
الأربعون

براهين من إبطال النبوة وخراب أورشليم، ومن تجديد الأمم واتباعهم إله موسى. كل النبوات عن المسيا تحققت في يسوع المسيح.

 

1 فاليهود إذن يخترعون أساطير[1]،
فالوقت الذي نتحدث عنه قد جاء فعلاً، أما هم فيحاولون أن يثبتوا أنه لم يأت بعد.
لأنه متى بَطُلت النبوة والرؤيا في إسرائيل
 إلاّ حينما جاء المسيح قدوس القدوسين؟ فالعلامة الواضحة والبراهين القوية على مجىء كلمة
الله
 أن أورشليم لن تكون فيما بعد، ولا يكون هناك نبي في وسطهم، ولا تُعلن لهم
رؤيا، وهذا ما كان من الطبيعي أن يحدث[2].

 

2 لأنه عندما يكون الذي أشارت إليه النبوات قد
جاء فعلاً فأى حاجة بعد ذلك لأية نبوة تشير إليه؟[3]
وعندما يكون الحق
 حاضرًا فأى حاجة تكون بعد إلى الظل؟[4]
فإن هدف تنبؤاتهم هو مجىء البر ذاته[5]
والذي يكون فدية
 عن خطايا الجميع. وهذا هو السبب في بقاء أورشليم حتى ذلك الوقت، حتى يستمروا في ممارسة الرموز هناك تمهيدًا لظهور
الحقيقة[6].

3 هكذا فحينما جاء قدوس القدوسين كان من الطبيعي
أن تبطل الرؤيا والنبوة وتنتهي مملكة
 أورشليم. فقد كان يجب أن يُمسح ملوك بينهم إلي أن يُمسح “قدوس
القدوسين”. فيعقوب تنبأ أن مملكة يهوذا
 تبقى حتى مجيء (المسيح) قائلاً: ” لا يزول حاكم من يهوذا ورئيس من بين أحقائه حتى
يأتي المُعد له ويكون هو رجاء الأمم
[7].

4 لهذا هتف المخلّص نفسه قائلاً: ” الناموس والأنبياء إلى يوحنا تنبأوا[8].
فلو كان الآن بين اليهود ملك أو نبي أو رؤيا لكان لهم العذر أن ينكرون المسيح
 الذي أتى فعلاً. أما إن لم يكن هناك ملك ولا رؤيا، بل قد خُتمت كل
نبوة من ذلك الوقت وأُخذت المدينة والهيكل، فلماذا يجحدون ويتمردون إلى هذه الدرجة،
حتى أنهم بينما ينتظرون ما قد حدث فإنهم ينكرون المسيح[9]
الذي جعل كل هذه الأمور تتم؟[10]
ولماذا حينما يرون الوثنين يهجرون أصنامهم ويضعون رجاءهم في إله إسرائيل
 بإيمانهم بالمسيح نراهم هم (اليهود) ينكرون المسيح الذي وُلِدَ من
أصل يسى حسب الجسد
 صائرًا ملكًا إلى الآن؟[11]
لأنه لو كانت الأمم تعبد إلهًا آخر ولا تعترف بإله إبراهيم
 وأسحق ويعقوب وموسى لكان لهم العذر في أن يدّعوا أن الله لم يأت (في الجسد)[12].

5 أما إن كانت الأمم تكرّم نفس الإله[13]
الذي أعطى الناموس
 لموسى والذى سبق أن أعطى الوعد لإبراهيم، والذي احتقر اليهود كلمته
(المتجسد)، فلماذا يجهلون، أو لماذا يتجاهلون، أن الرب الذي سبق أن أنبأت عنه
الكتب المقدسة قد أشرق على العالم، وظهر للمسكونة متجسدًا كما قال الكتاب ” الرب
الإله قد أشرق علينا
[14]
وأيضًا ” أرسل كلمته فشفاهم[15]،
وأيضًا ” لا رسول ولا ملاك بل الرب نفسه خلّصهم[16]؟

6 ويمكن أن تقارن حالتهم بما يحدث لإنسان غير
متزن العقل
 يرى الأرض والشمس تضيؤها ومع ذلك ينكر الشمس التي تنيرها[17].
لأنه ما هو الأمر الذي لم يتممه المسيح
 (الذي أتى)، ويقولون أن مَن ينتظرونه سيتممه؟[18]
أَدعوة الأمم؟[19]
لقد دعاهم المسيح فعلاً[20].
أيبطل النبوّة والمُلك والرؤيا؟ وهذا أيضًا قد تم فعلاً[21].
أيفضح فساد وكفر العبادة الوثنية؟ لقد شُهّر بها فعلاً وشُجبت[22].
أيبيد الموت؟ لقد أُبيد فعلاً[23].

7 إذن فأى شيء كان ينبغي أن يفعله المسيح ولم يفعله؟ وأى شيء لم يتحقق حتى يصرُّ اليهود على عدم إيمانهم؟ وأقول
إن كان الأمر كما نرى فعلاً أنه لم يعد هناك ملك ولا نبى
 ولا أورشليم ولا ذبيحة ولا رؤية بينهم، بل قد امتلأت الأرض كلها من معرفة الله[24]، والأمم
تركوا ضلال
 عبادتهم الوثنية ولجأوا إلى إله إبراهيم بواسطة الكلمة، ربنا يسوع المسيح، فواضح إذن حتي لأشد الناس عنادًا أن المسيح قد جاء وأنه
قد أنار الجميع بنوره وأعطاهم التعليم الصحيح الإلهي عن أبيه.

8
وبهذه الأدلة وبغيرها الكثير مما هو في الكتب الإلهية[25]،
يمكن للمرء أن يفند حجج اليهود[26].



اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى