اسئلة مسيحية

الغاليلاون



الغاليلاون

الغاليلاون

سمعنا
أنه فى يوم الخميس 16/4/71 تم تقديس زيت الميرون والغاليلاون. فما هو الغاليلاون؟
وما هو استعماله؟ وكيف يتكون؟ وما معنى تقديسه؟

 

الرد:

كلمة
غاليلاون من كلمتين يونانيتين مدمجتين معاً، ومعناها زيت البهجة أو زيت الفرح أو
زيت التهليل.

وهو
الزيت الذى يدهن به الإنسان قبل عماده، فى طقس جحد الشيطان، ووظيفته أن يمنع عن
المدهون به الأرواح المضلة به الأرواح المضلة والتى تحاول عرقلة الإيمان أو تغرس
فى المعمد ” إن كان كبيراً ” أفكار التجديف. إلخ

ويقول
الكاهن حينما يدهن الطفل بزيت الغاليلاون:


أدهنك بزيت الفرح لتغرس فى شجرة الزيتون الحلوة من قبل عمادك “. وقديماً كانت
الكنيسة تدهن به الموعوظين المقبلين إلى الإيمان، الذين تعدهم للاستنارة واقتبال
سر المعمودية. ولذلك كان يسمى زيت مسحة ووعظ. 0أما تركيب الغاليلاون، فهو يتركب من
ثلاثة أشياء:

(أ)
زيت الزيتون النقى.

(ب)
اتفال الطبخات الأربع لزيت الزيتون المقدس، وتشمل فى طبخاتنا الحالية 23 مادة من
مواد الميرون المقدس.

(ج)
خميرة الغاليلاون القديمة التى توضع على طبخة الغاليلاون بغلى أتفال الميرونمع زيت
الزيتون. ويصلى على الغاليلاون صلاة خاصة بتقديسه، تتلى عليه بعد الصلاة على
الميرون، ويشترك فيها مع قداسة البابا الآباء الأساقفة. ثم يرشم قداسة البابا
الغاليلاون، كما سبق له رشم الميرون المقدس. وقديماً كان يمسح بهذا الزيت، زيت
الفرح، الملوك والكهنة. لأن المسحة القديمة التى أمر الرب بها موسى النبى، كانت تتكون
من بعض مواد الميرون كما ورد فى (خر30) وطبعاً يختلف عنها الميرون فى أنه اضيفت
إليه الأطياب والحنوط التى كانت على جسد المسيح. وهذه لم تكن موجودة فى العهد
القديم طبعاً، وفى هذه يختلف الميرون عن الغاليلاون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى