علم التاريخ

الجزء الثاني



الجزء الثاني

الجزء
الثاني

المدلول
الروحي لتاريخ شعب إسرائيل

أولاً: العهد بين الله وشعبه إسرائيل

الوصايا
العشر:

إن دخول بني إسرائيل في الصورة الكاملة “لشعب الله” أو
“مملكة الله” قد أخذ عدة مراحل، ابتدأت بظهور الله لموسى وإرساله لإقناع بني
إسرائيل للرحيل إلى أرض كنعان، ثم تدخُّل الله في الضغط على فرعون للسماح بخروج
شعب إسرائيل من مصر، ثم نجاة شعب إسرائيل من غضب فرعون وعبور البحر الأحمر،
وأخيراً استعلان الله شخصياً على جبل سيناء وتسليمهم العهد الأول الذي صار شعب
إسرائيل بمقتضاه شعب الله، والله إلهاً وملكاً لإسرائيل! وذلك تمَّ تحت شروط، إذ
سلَّمهم الله بإملائه وصايا عبادية وأخلاقية معينة، هي الوصايا العشر، قدَّمها
الله بنفسه لشعب إسرائيل لتكون القواعد الأساسية التي تضمن قيام كل من الطرفين
بحقوقه وواجباته، وحُسبت كبنود للعهد، وهي كما جاءت في سفر الخروج:

+ “لا يكن لك آلهة أخرى أمامي. لا تصنع لك تمثالاً
منحوتاً ولا صورة ما ممَّا في السماء من فوق وما في الأرض من تحت وما في الماء من
تحت الأرض. لا تسجد لهنَّ ولا تعبدهنَّ. لأني أنا الرب إلهك إله غيورٌ أفتقد ذنوب
الآباء في الأبناء في الجيل الثالث والرابع من مبغضيَّ. وأصنع إحساناً إلى أُلوف
من محبيَّ وحافظي وصاياي. لا تنطق باسم الرب إلهِكَ باطلاً، لأن الرب لا يُبرِّيءُ
مَنْ نطق باسمه باطلاً. اذكر يوم السبت لتقدِّسه. ستة أيام تعمل وتصنع جميع عملك.
وأمَّا اليوم السابع ففيه سَبْتٌ للرب إلهك، لا تصنع عملاً ما أنت وابنك وابنتك
وعبدك وأمتك وبهيمتك ونزيلك الذي داخل أبوابك. لأن في ستة أيام صنع الرب السماء
والأرض والبحر وكل ما فيها، واستراح في اليوم السابع. لذلك بارك الرب يوم السبت
وقدَّسه. أكرم أباك وأمك لكي تطول أيامك على الأرض التي يعطيك الرب إلهك. لا تقتل.
لا تزن. لا تسرق. لا تشهد على قريبك شهادة زور. لا تشته بيت قريبك لا تشته امرأة
قريبك ولا عبده ولا أمته ولا ثوره ولا حماره ولا شيئاً مما لقريبك” (خر 20: 317)

القصد
الإلهي من إعطاء الوصايا العشر لشعب إسرائيل:

والوصايا العشر المعتبرة أساساً لقيام مملكة إسرائيل هي في
الواقع ميثاق أو عهد أخلاقي روحي، منه نستطيع أن نقرِّر أن الله شاء أن يقيم لنفسه
من بني إسرائيل مملكة روحية صرفاً تختلف جوهرياً عن كافة الممالك الأخرى التي قامت
في العالم على أساس مادي وزماني. والقصد الأساسي من قيام هذه المملكة الروحية هو
التمهيد لاستعلان الله الواحد للبشرية كلها من خلال شعب إسرائيل المزمع أن ينثره
الله على الأرض في وسط كل ممالكها.

لذلك نجد أن أول اهتمام الله بالنسبة لمملكة إسرائيل كان
توحيد الأسباط بقوة العبادة والوصايا المشتركة. أي أن أول مفهوم لمملكة إسرائيل
الروحية، الذي هو مزمع أن يكون نفسه هو مفهوم الكنيسة والملكوت السمائي، هو أنه
شعب واحد متحد لإله واحد معبود!

ولكي يحفظ الله هذا الشعب باشر إعلان قوته بمعجزات بالغة
وشديدة، وذلك في كل مراحل خروج بني إسرائيل من مصر، وفي طرد كافة الذين اعترضوهم
من أمامهم، حتى تمَّ استقرارهم في بلاد فلسطين. وذلك كله كان بقصد أساسي هو ضمان
قيام كيان قوي متحد لمملكة إسرائيل من الخارج إعداداً وتمهيداً لقيام كيان قوى
ثابت لوحدة روحية داخلية لمملكة روحية على الأرض.

فالله اضطلع بقوته الفائقة للمحافظة على سلامة إسرائيل من
الخارج، وذلك بأن أخذ على عاتقه قيادة الشعب في كافة حروبه، ضامناً لهم النصرة
دائماً بأقل جهد وأقل عدد، مترجياً استغلال الشعب لهذه التأمينات الخارجية حتى
يضطلع الشعب من الداخل بعبادة روحية صرف تربطه وتوحِّده فيه.

أي أن كل مظاهر القوة التي استخدمها الله في قيام وتأمين
مملكة إسرائيل من الخارج كانت بقصد كفالة قيام وتأمين عبادة روحية من الداخل يمكن
أن يُستعلن الله من خلالها لإسرائيل ثم للعالم أجمع. لذلك كان بين استخدام الله
للقوة لنصرة مملكة إسرائيل- خصوصاً في مواقفها الحرجة- وبين الحياة الروحية
الداخلية للشعب علاقة شديدة واضحة بصفة دائمة.

فبقدر ما كان الشعب يتمسَّك بالله وينفذ وصاياه ويمارس
واجبات العبادة المفروضة عليه، كان يضطلع الله- من جهته- بكافة مستلزمات المحافظة
على مملكة إسرائيل من الخارج بصورة مدهشة، معلناً رضاه عن شعبه بحلوله في وسطهم
بمجد عظيم. الأمر الذي جعل شعب إسرائيل يفتخر فعلاً بالله وبقوته. والعكس أيضاً
صحيح، لأنه عندما كان يجنح الشعب إلى الاعتزاز بقوة ذراعهم أو يتجاهلون الله
بانصبابهم وراء شهواتهم الأرضية أو عبادة آلهة غريبة، كان يعاقبهم بشدة وبلا رحمة
ويترك أعداءهم يهاجمونهم ويضايقونهم ويسبونهم:

+ “أنتم الفرحون بالباطل القائلون أليس بقوتنا اتخذنا
لأنفسنا قروناً، لأني هأنذا أقيم عليكم يا بيت إسرائيل، يقول الرب إله الجنود،
أمةً فيضايقونكم من مدخل حماة إلى وادي العربة” (عا 13: 6)

+ “قد كره إسرائيل الصلاح فيتبعه العدو” (هو 3: 8)

فكان عندما يستهوي الشعب أو الملوك مظاهر القوة الشخصية
فيلجأون إلى استخدامها لتأمين أنفسهم كأي مملكة أخرى، كان الله يتخلى عنهم
ليواجهوا انكسارات شديدةً غير معقولة(
[1]).
ومن هنا يتضح أن الله جعل القوة التي سند بها إسرائيل حتى وبمظاهرها العنيفة ذات
مدلول روحي عميق، وارتباط نجاح إسرائيل ونصرته على الدوام لا بالعدد كما
ظنَّ داود مرَّة([2])
وعوقب على ذلك بشدة، ولا بالكمية كما ظن
يشوع قبل ذلك([3])،
ولكن برضاء الله الذي كان يتوقف على حالتهم الروحية.

إذن،
بنظرة واحدة ندرك أن مملكة إسرائيل قامت بإرادة الله ومعونته الشخصية:

+
“اللهم بآذاننا قد سمعنا. آباؤنا أخبرونا بعملٍ عملتَه في أيامهم في أيام القدم. أنت بيدك استأصلتَ الأُمم وغرستهم. حطَّمت شعوباً
ومددتهم. لأنه ليس
بسيفهم امتلكوا
الأرض، ولا ذراعهم خلَّصهم، لكن يمينك وذراعك ونور وجهك، لأنك رضيت عنهم” (مز
44: 13)

فكان الله ملكهم بالحق في الخارج والداخل، الله كان
يتقدَّمهم في الحروب بقوة، فينصرهم، ثم يحل في وسطهم بمجده فيقدِّسهم، ولكن لم
يدرك الشعب أن الله كان ينصرهم وكان يقدِّسهم لنفسه ليكونوا سبب بركة لكافة شعوب
الأرض، وليس سبب نزاع وخصام ونقمة.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى