مقالات

التقويم القبطي والخديوي اسماعيل

عندما كانت السنة ثلاثة عشر شهرا !

الخديو اسماعيل
الخديوي اسماعيل

ستندهشوا لو عرفتوا ان موظف الحكومة فى القرن التاسع عشر كان مرتبه ثلاثة عشر شهرا ..فقد كان التقويم المتبع فى دواوين الحكومة هو التقويم القبطى ومن المعروف ان شهور السنة القبطية 13 شهر واخر شهر هو شهر النسىء (الشهر المعقب او الصغير ) ويتكون من خمسة ايام ورغم صغر عدد ايامه الا ان الحكومة كانت تقوم بصرف مرتب شهر كامل للموظفين عنه ..
وقد ظل العمل بالتقويم القبطى قائما حتى عام 1591 للشهداء الموافق 1875 ميلادى عندما صدر امر عال من الخديوي اسماعيل ( اللي في الصورة ) بتطبيق التقويم الميلادى فى الدواوين ولم يعد التقويم القبطى يستخدم سوى فى مدارس الاقباط و مدرسة الزراعة وقتها
وكان هذا الامر ذو فائدة للحكومة المتراكم عليها الديون والتى لم تستطع دفع المرتبات لشهر النسىء وقتها بل منحت الموظفين ما يشبه الشيك او الفاتورة وكان اسمها وقتها سراكى وكانت غير قابلة للبيع او الهبة ..وبها قيمة المرتب … وكأنها كمبيالة مؤجلة …
والى الان الفلاح يروى ارضه ويرمى حبه ويحصد ثمره طبقا للتقويم القبطى
كانت ايام
شىء جميل ان السنة تبقى 13 شهر
انا فاتك الميرى اتمرغ في ترابه

توت مشتق من اسم الإله تحوت، إله المعارف ومخترع الكتابة. وفي هذا الشهر كان يعم ماء النيل أراضى مصر وتطلق التقاوي من الغلال لزراعة الأراضي، وفيه توجد أنواع متعددة من المحاصيل مثل: الرمان والزيتون والقطن والسفرجل، ويقولون في الأمثال “أزرع ولا أفوت”.
بابة وهو مشتق من اسم الإله بيتبدت، إله الزرع وفيه يخضر وجه الأرض بالمزروعات. ومن محاصيل هذا الشهر، التمر والزبيب والقلقاس. ويقولون في الأمثال “إن صح زرع بابة غلب القوم النهابة”.
هاتور وهو مشتق من اسم الإلهة حتحور “آثور” Ἅθωρ، إلهة الحب والجمال. وفي هذا الشهر يتجمل وجه الأرض بجمال الزراعة، لذلك يقولون “هاتور أبو الذهب المنثور”.
كيهك وهو مخصص للمعبود كاهاكا، أي عجل أبيس المقدس. وفي هذا الشهر يزرع الخيار بعد إغراق أرضه، وفيه يتكامل بذر القمح والشعير والبرسيم. ويقولون في الأمثال “كيهك صباحك مساك، تقوم من فطورك تحضر عشاك”، وذلك نسبة إلى قِصَر اليوم في هذا الشهر.
طوبة وهو مخصص للمعبود إمسو، ويسمى أيضًا خم، وهو شكل من أشكال آمون رع إله طيبة بمصر العليا أو إله نمو الطبيعة. وفي هذا الشهر تسقى أراضى القلقاس والقصب، ويظهر الفول الأخضر والنبق. ويقولون في الأمثال “طوبة تخلى الصبية كركوبة من البرد والرطوبة”.
أمشير وهو مأخوذ من إله الزوابع منتو. ويقولون في الأمثال “أمشير أبو الطبل الكبير والزعابيب والعواصف الكثير”.
برمهات وينسب إلى الإله بامونت إله الحرارة. وفي هذا الشهر تزهر الأشجار ويكون اللبن الرائب أطيب شهور السنة. ويقال في الأمثال “برمهات روح الغيط وهات”.
برمودة وهو مخصص للإله رينو أو إله الرياح القارصة أو إله الموت ويصور بصورة أفعى. وفي هذا الشهر يكثر الورد ويزرع الخيار والملوخية ويقطف أوائل عسل النحل. ويقولون في الأمثال “في برمودة دق بالعمودة”.
بشنس وهو مخصص للإله خنسو إله القمر. وفي هذا الشهر يبدأ ظهور البطيخ والمشمس والخوخ ويجنى الورد الأبيض. ويقولون في الأمثال “بشنس يكنس الغيط كنس”.
بؤونة وهو ينسب للإله خنتى إله المعادن. وفي هذا الشهر يكثر ظهور الخوخ والمشمش ويطيب التوت الأسود. ويقولون “بؤونة تكثر فيه الحرارة الملعونة”.
أبيب وهو ينسب إلى هوبا إله الفرح أو هابى إله النيل. وفي هذا الشهر يكثر العنب ويطيب التين وتكثر الكمثرى ويقطف بقايا عسل النحل. ويقولون “أبيب طباخ العنب والزبيب”.
مسرى معناها إبن الشمس لأنه مخصص لولادة الشمس. وفي هذا الشهر يدرك الموز allwki والليمون التفاح والرمان. ويقولون في الأمثال “مسرى تجرى فيها كل ترعة عسرة”.

 


كل سنة وانتم بخير
عام قبطي سعيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى