عهد قديم

الإصحاح الحادى عشر



الإصحاح الحادى عشر]]>الإصحاح الحادى عشر

 

الايات 1-4:- انظر 1 مل21:12-24

الآيات 5-12:- المدنالحصينة المذكورة هى إلى جهة الجنوب والغرب لأنه خاف من مصر ولكننا رأينا بعد ذلكأن الغازى أتى من مصر والمدن الحصينة لم تمنعه، فإن لم يحرس الرب المدينة فباطلاًتعب الحراس. وبيت لحم = هو لم يبنيها بل حصنها وهى تبعد عن أورشليم 10 كم وإشتهرتبكونها مسقط راس داود وإبن داود يسوع المسيح جت = هى مدينة كانت للفلسطينين وأخذهااليهود أيام صموئيل وفى أيام داود (1 صم 14:7 + 1 اى 1:18). حبرون = هى الخليلاليوم ومذكورة كثيراً ففيها سكن إبراهيم وإسحق ويعقوب ودُفن فيها سارة وإبراهيموإسحق ورفقة وليئة ويعقوب وكانت من مدن الكهنة ومدن الملجأ وداود ملك فيها 7 سنين.يهوذا وبنيامين = هم الذين خضعوا لملك يهوذا وأورشليم على حدودهما.

لماذا لم يسمح اللهلرحبعام بالحرب ضد يربعام؟

1-      الله أراد تنفيذ حكمه العادل ضد تعدياتهم

2-      القوة ليست فى إتحاد يهوذا بإسرائيل بل بإتحادها بالرب

3-      الله فصل بين الخراف والجداء حتى لا يُضل إسرائيل يهوذا

وكان واضحاً إنحرافإسرائيل فقد إستجاب الأغلبية لملكهم فى موضوع العجول

الآيات 13-17:- -والكهنة واللاويون الذين في كل اسرائيل مثلوا بين يديه من جميع تخومهم.لاناللاويين تركوا مسارحهم واملاكهم وانطلقوا الى يهوذا واورشليم لان يربعام وبنيهرفضوهم من ان يكهنوا للرب.

و اقام لنفسه كهنةللمرتفعات وللتيوس وللعجول التي عمل.و بعدهم جاء الى اورشليم من جميع اسباطاسرائيل الذين وجهوا قلوبهم الى طلب الرب اله اسرائيل ليذبحوا للرب اله ابائهم.وشددوا مملكة يهوذا وقووا رحبعام بن سليمان ثلاث سنين لانهم ساروا في طريق داودوسليمان ثلاث سنين.

إن الكهنة واللاويينالذين وجهوا قلوبهم إلى طلب الرب بأمانة وكذلك بعض من أفراد الشعب من الأسباطجاءوا إلى أورشليم فشددوا المملكة وقووا الملك. وكاتب الأيام يظهر هذا أن كثيرينرفضوا طريق يربعام والعجول التى عملها فذهبوا إلى أورشليم، وهؤلاء كانوا سبب قوةالملك يهوذا بعددهم وصلواتهم وفى (15) العجول التى عَمل = من هذا نفهم أن كاتبالأيام يفترض أن القارىء مطلع على سفر الملوك فهو يشير للعجول دون أن يشرح ما هىهذه العجول. وفى (14) لأن يربعام وبنيه رفضوهم = أنظر 1 مل 31:12-33 وذلك حتى لايطلبوا من الشعب أن يذهب إلى أورشليم. وفى (15) تيوس = إن سفر الملوك يذكر عبادةالعجول وهنا إشارة إلى نوع آخر من العبادة الوثنية وكان أصحاب هذه العبادة يؤمنواأن الشياطين أو الجن يأخذ شكل تيوس ويعيش فى الأماكن الخربة. وأصل الكلمة العبرىلتيوس هو الجن. وكانت الشعوب البدائية تعبد ما تخافه. وللأسف نجد أن شعب الله قلدهذه الشعوب وعبد ما خاف منه. ونلاحظ فى (17) أن رحبعام ومملكته قد إزدهروا لأنهمتمسكوا بعبادة الرب وأن من لجأ إليه دعموا عبادة الرب لكن للأسف فهذا لم يستمر سوى3 سنوات فقط ثم إنحرفوا (راجع 2،1:12)

الايات 18-23:- – واتخذرحبعام لنفسه امراة محلة بنت يريموث بن داود وابيجايل بنت الياب بن يسى.

 فولدت له بنين يعوش وشمريا وزاهم.ثم بعدها اخذ معكة بنت ابشالومفولدت له ابيا وعتاي وزيزا وشلوميث.و احب رحبعام معكة بنت ابشالوم اكثر من جميعنسائه وسراريه لانه اتخذ ثماني عشرة امراة وستين سرية وولد ثمانية وعشرين ابناوستين ابنة.و اقام رحبعام ابيا ابن معكة راسا وقائدا بين اخوته لكي يملكه.و كانفهيما وفرق من كل بنيه في جميع اراضي يهوذا وبنيامين في كل المدن الحصينة واعطاهمزادا بكثرة وطلب نساء كثيرة

 

يريموث بن داود = لميذكر هذا الإسم من قبل بين أبناء داود وربما هو إبن إحدى سرارى داود. بنت إلياب بنيسى وهذه تعنى حفيدته لأن الياَب كان أخاً داود الأكبر. معكة بنت إبشالوم = قارنمع 2:13 + 1 مل 2:15 نفهم أن معكة هى نفسها ميخايا أى لها إسمين وهى حفيدة إبشالومأى بنت ثامار وزوجها إسمه أورئيل (راجع أيضاً 2 صم 27:14) وأقام رحبعام أبيا (32)= كان بكره يعوش (19) وهذا كان لهُ الباكورة أى الضعف فى الميراث وأما الملك فلميشترط فيه أن يكون البكر مثل حالة سليمان. وفى (23) وكان فهيماً = فهيماً فىالنواحى السياسية أو الإدارية فهو قد إختار أبيا ليملك وخاف من ثورة باقى بنيه حتىلا يتآمروا ضده كما فعل ادونيا وإبشالوم ففرق بنيه وأعطاهم سلطة وثروة، بل صاروالهُ عيون فى كل المملكة وياليته كان فهيماً فى الأمور الروحية فلو كان قد إختارالله لما حدث لهُ ما حدث بعد ذلك، فهو عاش 3 سنوات فى إزدهار ثم عاشمستعبداً لملك مصر 14 سنة بسبب خطاياه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى