عهد قديم

الإصحاح التاسع



الإصحاح التاسع]]>الإصحاح التاسع

 

الآيات 1-13:- وانتسبكل اسرائيل وها هم مكتوبون في سفر ملوك اسرائيل وسبي يهوذا الى بابل لاجل خيانتهموالسكان الاولون في ملكهم ومدنهم هم اسرائيل الكهنة واللاويون والنثينيم.و سكن فياورشليم من بني يهوذا وبني بنيامين وبني افرايم ومنسى. عوثاي بن عميهود بن عمري بنامري بن باني من بني فارص بن يهوذا.و من الشيلونيين عسايا البكر وبنوه.و من بنيزارح يعوئيل واخوتهم ست مئة وتسعون.و من بني بنيامين سلو بن مشلام بن هودويا بنهسنواة.و يبنيا بن يروحام وايلة بن عزي بن مكري ومشلام بن شفطيا بن رعوئيل بنيبنيا.و اخوتهم حسب مواليدهم تسع مئة وستة وخمسون كل هؤلاء الرجال رؤوس اباء لبيوتابائهم.و من الكهنة يدعيا ويهوياريب وياكين. وعزريا بن حلقيا بن مشلام بن صادوق بنمرايوث بن اخيطوب رئيس بيت الله.و عدايا بن يروحام بن فشحور بن ملكيا ومعساي بنعديئيل بن يحزيرة بن مشلام بن مشليميت بن امير.و اخوتهم رؤوس بيوت ابائهم الف وسبعمئة وستون جبابرة باس لعمل خدمة بيت الله.

كل إسرائيل = أىإسرائيل مع يهوذا وهذا الإصحاح متقارب جداً مع نح 11 وموضوعهم عودة شعب إسرائيل.ونجد هنا نسب كل منهم ،اى من العائدين لإثبات ان أورشليم مكان سكنهم. لأجل خيانتهم= كتب التاريخ تُرجع السبى لقوة بابل ولأسباب سياسية لكن الكتاب المقدس يُرجع كلشىء لسبب روحى. فالله ضابط الكل كان يمكن أن يمنع السبى لو لم ينحرفوا.

 

آية 2:-

السكان الأولون = هذهالآية هى تلخيص نح 1:11-3 ومعنى الأولون أى اول من عاد من السبى إلى أورشليم.إسرائيل الكهنة = فإسرائيل دولة بها نظام كهنوتى والذين عادوا كانوا من الشعب ومنالكهنة. النثينيم = تترجم الكلمة الموهوبون. وهذه الكلمة لم ترد فى الكتاب المقدسسوى هنا وفى سفرى عزرا ونحميا. ومعناها خدام الهيكل من الغرباء وليسوا منالعبرانيين وغالباً هم من الجبعونيين وداود عينهم لخدمة اللاويين كمحتطبى اشجارومستقى ماء. ونلاحظ من العائدين من اسباط يهوذا وبنيامين وأفرايم ومنسى فقد عادإلى إسرائيل من يهوذا ومن باقى الأسباط. والأسباط المذكورة هم من كانوا مجاورينليهوذا وحافظوا على العبادة الصحيحة فى أورشليم والجداول هنا وفى (نح 11) لا داعىلمقارنتها لأن كل كاتب يذكر البعض ويترك البعض الآخر. وفى (5) الشيلونيين = أى نسلشيلة وتنطق الشيليين. وفى (11) رئيس بيت الله = ليس بالضرورة أن يكون رئيس الكهنةبل قد يكون نائباً لهُ وفى (13) جبابرة بأس لعمل خدمة بيت الرب = ليسوا جبابرةقتال بل خدمة. والتركيز هنا على أن العائدين كانوا جماعة دينية تسبح دائماً وبقوة.وهناك بوابون إذاً هى جماعة ساهرة كالعذارى الحكيمات والذبائح يومية وهذا عملالمسيح الكفارى الشفاعى الدائم أمام الآب والكهنة جبابرة بأس وليسوا ذوى ركب مخلعةوهذه الأوصاف تتمشى مع من يعود من السبى ونلاحظ أن الإصحاح يبدأ بالسبى بسببالخيانة وبعد ذلك يشرح طريقة العودة من السبى حيث الحرية.

 

الآيات 14-27:- ومناللاويين شمعيا بن حشوب بن عزريقام بن حشبيا من بني مراري وبقبقر وحرش وجلالومتنيا بن ميخا بن زكري بن اساف.و عوبديا بن شمعيا بن جلال بن يدوثون وبرخيا بناسا بن القانة الساكن في قرى النطوفاتيين.و البوابون شلوم وعقوب وطلمون واخيمانواخوتهم شلوم الراس. وحتى الان هم في باب الملك الى الشرق هم البوابون لفرق بنيلاوي.و شلوم بن قوري بن ابياساف بن قورح واخوته لبيوت ابائه القورحيون على عملالخدمة حراس ابواب الخيمة واباؤهم على محلة الرب حراس المدخل.

و فينحاس بن العازاركان رئيسا عليهم سابقا والرب معه.و زكريا بن مشلميا كان بواب باب خيمة الاجتماع.

 جميع هؤلاء المنتخبين بوابين للابواب مئتان واثنا عشر وقد انتسبواحسب قراهم اقامهم داود وصموئيل الرائي على وظائفهم. وكانوا هم وبنوهم على ابواببيت الرب بيت الخيمة للحراسة.في الجهات الاربع كن البوابون في الشرق والغربوالشمال والجنوب. وكان اخوتهم في قراهم للمجيء معهم في السبعة الايام حينا بعدحين. لانه بالوظيفة رؤساء البوابين هؤلاء الاربعة هم لاويون وكانوا على المخادعوعلى خزائن بيت الله.و نزلوا حول بيت الله لان عليهم الحراسة وعليهم الفتح كلصباح.

البوابون = لفتح أبوابالهيكل صباحاً وغلقها مساءً ولمنع دخول النجس أو الممنوعين بحسب الناموس ولإرشادالعابدين لطرق العبادة والأماكن وكيفية العبادة

وفى (16) النطوفاتيين =نطوفة قرية قرب بيت لحم. باب الملك = الذى يذهب منه الملك للهيكل.

وفى (23،19) = نجدالخدمة بالوراثة وكانت البداءة فى أيام داود الرب معهُ = كان فينحاس رئيساً أيامخيمة الإجتماع. وتعبير الرب معهُ تعبير يهودى عن الأموات المشهورين مثل قولنا “اللهيرحمه” وفى (22) أقامهم داود وصموئيل = مات صموئيل قبل جلوس داود ولكن صموئيلكان لهُ يد فى كل الترتيبات التى عملها داود. وفى (24) فى الجهات الأربع =البوابون لأبواب الدار فى الجهات الأربع. وفى (25) فى السبعة الأيام = كانالبوابون يتبادلون يوم السبت ومن أنهوا خدمتهم يذهبون لقراهم حتى تأتى نوبتهمفيأتون إلى أورشليم. وفى (26) هؤلاء الأربعة = هم الأربعة الرؤساء المذكورين فىآية (17) وهؤلاء الأربعة كانوا فى ديار الهيكل على الدوام واما غيرهم فكانت خدمتهمفى أوقاتهم وبعد خدمتهم يرجعون إلى قراهم.

 

الآيات 28-44:- وبعضهمعلى انية الخدمة لانهم كانوا يدخلونها بعدد ويخرجونها بعدد. وبعضهم اؤتمنوا علىالانية وعلى كل امتعة القدس وعلى الدقيق والخمر واللبان والاطياب.و البعض من بنيالكهنة كانوا يركبون دهون الاطياب. ومتثيا واحد من اللاويين وهو بكر شلوم القورحيبالوظيفة على عمل المطبوخات.و البعض من بني القهاتيين من اخوتهم على خبز الوجوهليهيئوه في كل سبت.فهؤلاء هم المغنون رؤوس اباء اللاويين في المخادع وهم معفونلانه نهارا وليلا عليهم العمل.هؤلاء رؤوس اباء اللاويين حسب مواليدهم رؤوس هؤلاءسكنوا في اورشليم.و في جبعون سكن ابو جبعون يعوئيل واسم امراته معكة. وابنه البكرعبدون ثم صور وقيس وبعل ونير وناداب.و جدور واخيو وزكريا ومقلوث ومقلوث ولد شماموهم ايضا سكنوا مقابل اخوتهم في اورشليم مع اخوتهم.و نير ولد قيس وقيس ولد شاولوشاول ولد يهوناثان وملكيشوع وابيناداب واشبعل.و ابن يهوناثان مريببعل ومريببعلولد ميخا.و بنو ميخا فيثون ومالك وتحريع واحاز.و احاز ولد يعرة ويعرة ولد علمثوعزموت وزمري وزمري ولد موصا.و موصا ولد ينعا ورفايا ابنه والعسة ابنه واصيلابنه.و كان لاصيل ستة بنين وهذه اسماؤهم عزريقام وبكرو ثم اسماعيل وشعريا وعوبدياوحانان هؤلاء بنو اصيل

 

فى (28) يدخلونها بعدد= لئلا يضيع شىء فالآنية كانت ثمينة جداً (عز 24:8-34) وفى (33) يمكن فهم الآية أنرؤساء المغنون والمغنون كانوا معفون من باقى خدمات اللاويين. والآيات 35-44 هىالمدخل للمملكة وربما كان قصد الكاتب أن يشير لمملكة شاول على أنها المملكةالأرضية ولمملكة داود بأنها المملكة السماوية. ويذكر هنا جبعون مع أورشليم لأنجبعون كانت فيها الخيمة القديمة وظلوا يقدمون فيها الذبائح إلى أن بنى الهيكل فىأورشليم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى