بدع وهرطقات

الأدفنتست السبتيون والرد على عقائدهم



الأدفنتست السبتيون والرد على عقائدهم

الأدفنتست
السبتيون والرد على عقائدهم

الأنبا
بيشوى

 

مقدمة
تمهيدية:

كثير
من شعبنا حتى الآن لا يعرف من هم الأدفنتست “السبتيون” ولهم فى مصر
طائفة مسجلة رسميآ..ومعنى كلمة عبارة “الأدفنتست السبتيين” هى
“مجيئو اليوم السابع” فكلمة “أدفنت
Advent
تعنى “مجيئ” وبالتالى فإن “أدفنتست
Adventistst” تعنى “مجيئيون” لذلك فإسمهم الرسمى “مجيئيو
اليوم السابع
Seventh-Day
Adventists
” ..

وقد
بدأت هذه الطائفة فى الولايات المتحدة الأمريكية سنة 1831م وتم تسجيلها رسميآ هناك
سنة 1861م…وقد دخلوا إلى مصر سنة 1932م على إنهم مسيحيون “وهم ليسوا
كذلك” يقدمون المعونات للمحتاجين وينشئون الملاجئ والمدارس
والمستشفيات….وقد ساعد فى الماضى على إنتشارهم المحدود داخل مصر قلو وعى الشعب
القبطى فى ذلك الحين بمبادئ هذه الجماعة…فقد إستطاعوا إشهار جمعياتهم ومن ثم
أصبح نشاطهم قانونيآ…وقد تلاحظ إنهم قد نشطوا فى مصر فى الآونة الأخيرة فى
محاولة مكثفة “مدعمة ماليآ” لتحويل أكبر عدد ممكن من الشعب القبطى
الأرثوذكسى إلى عقيدتهم الخاطئة التى تشبه عقيدة الصدوقيين اليهودية…وقد قاد
القس هلال دوس هذه الطائفة كما أصبح الأستاذ جلال فيليب دوس من قياداتهم النشطة
جدآ فهو رئيس مجلس إدارة شركة فاميلى فودز
Family Foods
للأطعمة “شركة نيوتريشن سابقآ” وكذلك هو رئيس مجلس إدارة شركة
“آفون” لأدوات التجميل..

ويعمل
فى الشركة الأولى ألف فرد مسيحى وفى الشركة الثانية 446 فرد مسيحى وللشركتين مصانع
فى مدينة العاشر من رمضان، وكذلك عدد فروع كمراكز للبيع مثل:

فروع
شركة “آفون” فى الأسكندرية، أغاخان، ميرى لانند، المعادى وجاردن
سيتى”.

ويعقد
الأستاذ جلال دوس إجتماعات منتظمة يوميآ لمجموعات من العاملين بهذه الشركات..يلقى
على كل مجموعة 35 محاضرة أغلبها طعن فى الإيمان المسيحى والعقيدة الأرثوذكسية..وبعد
إنتهاء المحاضرات السابقة يسأل علنآ: “من أصبح سبتيآ؟”..ومن إقتنع بفكره
إقتنع بفكره يحضر كمية أخرى من المحاضرات فيها تثبيت لعقيدة السبتيين
المنحرفة..ويعقد إجتماعآ آخر فى منزله الخاص بمساكن شيراتون كل يوم سبت ويرسل
عربات خاصة لنقل الذين يرغبون فى الحضور من أماكن بعيدة..كما إنه ينظم إفتقاد
مستمر بالتليفونات والزيارات المنزلية مع الإلحاح والأحراج ويقوم بتوزيع عدد من
الكتب غير الأرثوذكسية لطائفة السبتيين الأدفنتست وشرائط الكاسيت وكل ذلك
بالمجان…ويقوم بتسهيل مصاريف العلاج على نفقة الشركة للذين يحضرون الأجتماعات
..كما يقوم بتسهيل إدخل أولاد الموظفين بالشركة مدارس الأدفنتست للغات مع التوصية
“علمآ بأن السبتيين يمنعون دخول إمتحانات وزارة التربية والتعليم يوم السبت
وبذلك لايمكنهم النجاح فى مادة اللغة العربية..وينتج عن ذلك مشاكل لمن يتبعون
عقيدتهم فى تقديس يوم السبت وليس يوم الأحد..مع الحرفية التامة فى تطبيق حفظ اليوم
السابع من الأسبوع”.

ويقوم
السبتيين بعمل ندوات يعلن فيها بالجرائد الرسمية بدعاية كبيرة لإجتذاب
البسطاء..مثل دعوة أحد الوعاظ الأجانب لإلقاء محاضرة بعنوان “كيف يمكنك
التخلص من عادة التدخين؟” والعوة للجميع.

لهذا
بات من الضرورى تعريف شعبنا بكل مستوياتهم الأخطاء العقائدية لهذه الطائفة التى
إعتبرها مجمع كنيستنا المقدسة طائفة غير مسيحية…وقد نشر قداسة البابا شنودة
الثالث عدة مقالات فى مجلة الكرازة لشرح عقائد الأدفنتست السبتيون وما فيها من
مخاطر وأخطاء…ومن أمثلة ما ورد فى 20نوفمبر 1992م فى مجلة الكرازة بقلم قداسة
البابا وما نصه:

“الأدفنتست
هم بدعة خطيرة تشترك مع شهود يهوه فى كثير من الأخطاء الخطرة..ومن أشهر بدعهم:

1-
يؤمنون أن السيد المسيح هو الملاك ميخائيل.

2-
يؤمنون أن السيد المسيح قد ولد بالخطية الأصلية.

3-
يلقبون الروح القدس “نائب رئيس جند الرب”.

4-
يؤمنون أن يوم السبت هو يوم الرب بدلآ من يوم الأحد.

5-
لا يؤمنون بخلود النفس.

6-
يؤمنون بثلاثة مجيئات للسيد المسيح.

7-
يؤمنون بالملكوت الأرضى وأن السماء سوف لا تكون للبشر.

8-
يؤمنون بفناء الأشرار لا بعذابهم.

9-
لا يؤمنون بالكهنوت ولا بالشفاعة ولا بكثير من الأسرار الكنسية.

10-
ولهم بدع أخرى كثيرة سنتعرض لها فيما بعد إن شاء الله”.

وقد
شرح قداسة البابا هذه الأمور فى المقال المذكور وفى عدة مقالات بالمجلة كما ألقى
العديد من المحاضرات حول هذا الموضوع بالكلية الأكليريكية بالقاهرة والأسكندرية
وهى مسجلة على شرائط كاسيت يمكن الحصول عليها من إدارة مجلة الكرازة بمطبعة الأنبا
رويس بالقاهرة.

وسوف
نبدأ بمقدمة تاريخية عن تاريخ هذه البدعة ومؤسسها “وليم ميللر” وسوف
نتكلم عن نبية ورسولة الأدفنتست المزعومة السيدة “إيلين هوايت” وتاريخ
حياتها ورؤاها المزعومة وكتاباتها ثم نعرض موجزآ لبعض أخطاء الأدفنتست العقائدية
والرد عليها.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى