اسئلة مسيحية

الأبدية



الأبدية

الأبدية

ما
معنى أن نقول عن يسوع المسيح انه: “…مولود من الآب قبل الدهور”؟

 

الرد:

عندما
نقول: “مولود من الآب قبل كل الدهور”, لا نعني فقط انه مولود قبل كل
الخليقة بل انه مولود خارج الزمن. الابن أبدي مع الآب أي انه مساوٍ له في الجوهر
ومشارك في الأبدية. الزمن شيء مخلوق ابتدأ مع الخلق, أما الأبدية فتفوق أو تتجاوز
المخلوق. لكننا نقرأ أيضاً في مطلع إنجيل يوحنا: “في البدء كان الكلمة”.
هذا “البدء” لا يعارض ” مولود قبل الدهور”. انه أيضاً خارج
الزمن لأن الكلمة, المسيح الله, ” كان وهو كائن وسيكون” (رؤيا 1: 8) منذ
الأزل.

 

س
54: ما معنى الأبدية؟

ج:
عندما نقرأ في الإنجيل كلمة السيد: ” قبل أن يكون إبراهيم أنا كائن”
(يوحنا 8: 58), نلاحظ انه قال ” أنا كائن” وليس ” أنا كنتُ”.
هذا ” الخطأ” الظاهري في استعمال الفعل يعطينا فكرة عن سر الأبدية التي
تتجاوز مقاييس الوقت والزمن. ” أنا كائن” يعني موجود على طول لا بدء له
ولا نهاية.

 

س
55: إذاً الأبدية عكس الزمن!

ج:
لا يمكننا ان نقول ان الأبدية عكس الزمن كما نقول ان طويل عكس قصير. ليست الأبدية
جمودا بلا حركة لأنها تفوق الثبات والتغير في آن. لا تنفي الأبدية التاريخ لأن
الله تجسد في التاريخ في مكان وزمان معينين. عند المجيء الثاني للسيد سيتجلّى
الزمن مع الإنسان وكل المخلوقات. عندئذ سيكون عالم جديد وسماوات جديدة وزمن جديد.
ويبقى الله ” لأنه هو الإله الحي القيّوم للأبد وملكه لا ينقرض وسلطانه إلى
المنتهى” (دانيال 6: 27).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى